(من لا يدعو لاقليم وسط وجنوب، ولنظام رئاسي فدرالي)..(يتاجر بدماء متظاهري الشيعة العرب)

بسم الله الرحمن الرحيم
مقدمة:

تراجع الزخم الشعبي لتظاهرات تشرين ليس بسبب (التاييد للنظام السياسي الفاسد) القابع بالخضراء والمشرع بعمائم السوء.. ولكن (لعدم ثقة الشارع الشعبي بوسط وجنوب بالاجندات التي زجت نفسها وراء المتظاهرين).. وعدم قناعة الشارع بان (الانتخابات المبكرة، وقانون جديد للانتخابات) سوف تؤدي لاي تغيير.. فلا المتظاهرين اسسوا (تنظيم سياسي بمشروع واضح) ليدخلون الانتخابات، ولم يقدمون اي قضية بنقاط واضحة.. تقنع الشارع بوسط وجنوب الرافدين..

فالشارع الشيعي العربي بوسط وجنوب العراق مدرك (بان المستحيل نفسه ان تطرح مشروع سياسي يقبل به الكوردي والسني والشيعي العربي) جميعا.. (فلا الكوردي سيتخلى عن حلمه المشروع بالاستقلال بدولة،ـ او يتخلى عن الاقليم الكوردي الحالي، ولا عن البشمركة قوات الدفاع عن كورسدتان).. (ولا السني العربي سيتخلى عن العودة للحكم، او اقامة دولة مع اخوانه السنة العرب بسوريا بشعارات قومية او مذهبية دينية).. فلمتى يستمر البعض بخداع الشيعة العرب (بشعارات الوحدة الوطنية الجوفاء، كما خدعوا من قبل بشعارات القومية والاسلامية المسيسة للعرق والدين).. ثم الم تفشل كل الأنظمة (الملكية والجمهورية الرئاسية والجمهورية البرلمانية والديمقراطية والدكتاتورية.. الخ) وكلها فشل بفشل .. وضحيتها الشيعة العرب خاصة.

فلندخل بصلب الموضوع:

فمن يتابع غيث التميمي و احمد الابيض.. وبقية الإعلاميين والسياسيين المدافعين عن (تظاهرات انتفاضة تشرين).. بوسط و جنوب العراق يجدهم بلا مشروع ولا قضية.. وحتى ما يقدمونه من طروحات لا ترقى لمشروع سياسي اصلا.. ولا يصلون لمرحلة الرقي والنضج بالمحصلة.. فكلامهم مجرد (نثريات لا تسمن ولا تغني عن جوع).. وبكائيات على ضحيا التظاهرات.. لاستغلالها.. كما استغل الإسلاميين اللطميات والبكائيات على الامام الحسين للمتاجرة بقضية الطف.. لاستغلال بساطة الشيعة بالعراق لسنوات.. للحصول على اصواتهم.. بكل دورة انتخابية.. حتى انتفض الشارع بعد ان ادرك خداع الطبقة السياسية لهم.. لنستنتج بان ما يطرحه الابيض والتميمي هو اقرب لتصفية حسابات.. مع الطبقة السياسية الفاشلة الفاسدة الحاكمة منذ 16 سنة.. مع بقاء المرحلة مجهولة لما بعد.

فكيف يمكن ان نطمئن لطروحات الابيض والتميمي مثلا وهم يعرضون لقاءاتهم على قنوات سنية وكوردية.. تمتلكها قوى سياسية سنية وكوردية مشاركة بالعملية السياسية الفاسدة اصلا.. كدجلة والشرقية وغيرها.. اضافة لقنوات كوردية ناطقة بالعربية.. مع ادراكنا بان (الطبقة السياسية الفاسدة الكوردية من مسؤولية الشارع الكوردي ان يتخلصون منها) و(الطبقة السياسية الفاسدة السنية العربية من مسؤولية الشارع العربي السني) ان ينقضون عليها.. وليست مسؤولية الشارع الشيعي العربي..

فمن حكم محافظات وسط وجنوب هم الطبقة السياسية المحسوبة شيعيا الاسلامية الموالية لايران ومليشياتها، وليس الاكراد والسنة،ـ فمحافظ العمارة لم يكن البرزاني، ومحافظ البصرة لم يكن الكربولي حتى نهاجم الكربولي والبرزاني.. ثم ان 20% من الميزانية لاقليم كوردستان، ونهضت مدن كوردستان، فاين ذهبت 83% من الميزانية طوال 16 سنة المخصصة لوسط وجنوب الذي مدنه مثال للمزابل المتراكمة والفساد والخراب والقتل والبطالة المليونية..

من كل ذلك نؤكد.. حقيقة على الارض.. بان التظاهرات تحصل جغرافيا وديمغرافيا بمناطق وسط وجنوب الشيعية العربية:

فعليه لا حل الا مشروع سياسي شيعي عربي لسحب البساط من تحت اقدام الاسلاميين والقوميين والشيوعيين.. جميعا ويضمن حقوق الشيعة العرب بمحافظاتهم بوسط وجنوب العراق، ويضمن عدم عودة حكم السنة والبعث.. ويضمن اليات امنية لمواجهة اي مخاطر او اي تحديات تهدد بزحف مسلح سني على وسط وجنوب الشيعي.. حتى لا تتكر ازمة الموصل 2014.. وبنفس الوقت يحقق هدف التظاهرات بالتخلص من المليشيات الاجرامية الحزبية الموالية لايران.. ولن يتحقق ذلك الا عبر:

1. تطبيق الاقاليم الفدرالية الثلاث.. وخاصة اقليم وسط وجنوب من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى.

2. جعل النظام الحكم بالعراق رئاسي فدرالي.

3. جعل مدينة النجف دولة كالفتيكان لتفك وصايتها السياسية عن العراق وشيعته.. ولتنتهي مهزلة حكم ابناء واحفاد المرجعيات الاجنبية العجمية واللبنانية على رقاب ومصير شيعة العراق.

4. المطالبة من المجتمع الدولي تشكيل محكمة دولية لمحاكمة اركان الفساد المالي والاداري بالعراق التي حكمت منذ 2003 تتبعها مؤسسة دولية لاسترداد الاموال العراقية المنهوبة والمهربة لحساب مخصص لاعمار العراق.

5. الطلب من الامم المتحدة بتدخل دولي عسكري مهمتها (تأمين الحدود العراقية مع الجوار) وخاصة مع الدول التي تأتي عبر حدودها المخدرات و الامراض الوبائية والمليشيات والارهاب والبضائع الرديئة.. الخ من الكوارث وخاصة الحدود الايرانية والسورية.

6. اقامة جدار عازل كونكريتي مزود باحدث التقنيات الحديثة للمراقبة على الحدود مع الجوار وخاصة مع ايران وسوريا..

7. اقامة افضل العلاقات مع المجتمع الدولري المتقدم وخاصة مع امريكا والدول الغربية واليابان للنهوض بالعراق عمرانيا وصناعيا وزراعيا وخدميا وبمجال الطاقة والتعليم والصحة.. الخ

8. اقامة ثلاث قواعد عسكرية امريكية كبرى.. الاولى بالمثلث السني لمواجهة اي ارهاب يخرج من ذلك المثلث حتى لا يعاد مرحلة داعش المرعبة.. والقاعدة العسكرية الامريكية الثانية في كوردستان لمواجهة اي ردات فعل اقليمية وداخلية لاي اندفاع كوردي للاستقلال .. والقاعدة العسكرية الامريكية الثالثة بوسط وجنوب العراق لمواجهة التغول الايراني..

ما سبق بعض من فيض

بالمحصلة:

نكرر ..كل من لا يدعو (للاقاليم الفدرالية الثلاث) ولنظام الرئاسي الجمهورية وجعل مدينة النجف كالفتيكان، هو يضحك على العراقيين.. او جاهل ساذج لا يفقه بالسياسية ولا يستفاد من وقائع التاريخ وتجاربها القريبة والبعيدة.

……………………

واخير يتأكد للشيعة العرب..بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

…………………….

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close