شيعة العراق الى اين

منذ ان ذبحت الفئة الباغية بقيادة ال سفيان الإمام علي وحتى يومنا والشيعة في العراق بين ذبيح وشريد ومعتقل ومهجر فالشيعي كافر رافضي لا يثق به ولا يعامل كبشر مهما كان عقله وخدمته للشعب والوطن ومهما كانت تضحيته وبسالته منذ ذبح الأمام علي في الكوفة والشيعي العراقي بلا وطن بلا أصل بلا دين بلا إنسانية الويل له لو قال انا عراقي انا عربي انا مسلم انا انسان فهو منبوذ محتقر كافر فهو شعوبي عميل لا شرف له ولا كرامة يجب قتله ونهب ماله وهتك حرمته اغتصاب عرضه منذ أيام الطاغية الفاسد المنافق معاوية حتى أيام صدام فالطاغية المقبور وصف الشيعة في مقالاته التي كتبها بعد هزيمته أمام التحالف الدولي في عام 1991 وصف الشيعة بالخونة والعملاء الذين لا يملكون شرفا ولا كرامة يزنون بمحارمهم أمهاتهم أخواتهم ونسائهم عاهرات أتى بهم جده من جزيرة لم يسمها مع الجاموس كغنائم وأسكنهم في أهوار الجنوب ودعا الى ذبحهم وتهجيرهم وتطهير العراق منهم

المعروف كل عباقرة العلم والفكر والأدب في تاريخ العرب والمسلمين هم شيعة وكل الحركات الفكرية والإصلاحية والتجديدية هم من الشيعة سواء في الماضي او في تاريخنا الحديث مع ذلك فالشيعي كافر لا يؤمن بالله ولا يصلي والدليل إنهم ذبحوا الإمام علي في محراب الصلاة وقالوا ذبحناه لأنه لا يصلي

لو عدنا الى الخلاف بين الفئة الباغية بقيادة المنافق الفاسد البدوي المعادي للحياة والأنسان وبين الفئة الإسلامية ( الشيعة) بقيادة الإنسان الحر المحب للحياة والأنسان ليس مجرد قضايا فقهية سطحية عشائرية بدوية مثل جمع الصلاة او العيد يوم الأربعاء او الخميس او التكتف او الإسبال او غيرها مما نسمعها هنا وهناك من الجهلاء والمتخلفين لا يقولها الا جاهل او عدو للأسلام للأنسان وانما الخلاف حول حقوق الإنسان كرامة الانسان هو العدل والمساواة حول حرية العقل حول الحرية والعبودية حول الحضارة والوحشية حول الدكتاتورية والتعددية حول الفقر والغنى حول الخليفة وكيف يختار وكيف يحكم

لهذا أعلن الطاغية معاوية الحرب على كل انسان محب للحياة والإنسان حر العقل فمن أصول التشيع هي العدل وهذا يعني تفضيل الشخص الذي لا يؤمن بالتشيع الإسلام العادل على الشيعي المسلم وهذا هو السبب الذي دفع الفئة الباغية بقيادة معاوية الى ذبح الشيعة والقضاء على كل من يعتنق التشيع وقيل ان معاوية قبيل هلاكه أوصى أتباعه ودعاهم الى تنفيذها التي تقول ( لا يستقر لكم أمر العراق ألا إذا ذبحتم 9 من كل 10 من العراقيين وما تبقى منهم اجعلوهم عبيدا وجواري) وكان معاوية يكره العراقيين بحجة ( ان ابن ابي طالب علمهم الجرأة على السلطان ) وهذا هو الكفر في نظر الطاغية المقبور وقيل ان ال سعود وصدام وزمرته توحدوا وقرروا تطبيق وصية معاوية بأي طريقة لهذا اتفقوا وتحالفوا مع ال صهيون من أجل تحقيق هذه الوصية

المعروف جيدا تحرير العراق من ظلام وعبودية الفئة الباغية تحت اسم خلافة ال عثمان على يد القوات الانكليزية لو كان للشيعة قادة صادقون مخلصون متمسكون بنهج الأمام علي لوقفوا مع

القوات الانكليزية ضد القوات العثمانية الظلامية التي تستبعد الشيعة ولا تعترف بهم بشر وتكفرهم وتحرمهم من العمل والتعليم لكنهم جهلاء أغبياء لهذا وقفوا الى جانب أعدائهم أعداء الإسلام أعداء الحياة والإسلام وكانت جريمة بشعة بحق الشيعة بحق العراقيين لأنهم الأغلبية لا يزال الشيعة يدفعون ثمنها أطلقوا عليها ثورة العشرين والحقيقة انها جريمة

فهذه الجريمة أدت الى بناء عراق على باطل وكل ما بني على باطل فهو باطل حيث سلم الحكم للأقلية الانتهازية وحرم على الأغلبية الدخول الى الحكومة وشكلوا اول حكومة لم يدخل بها اي شيعي بل تسلم الحكم أعداء الشيعة أمثال الوهابيى عبد الرحمن النقيب الذي كان متحالف مع الوهابية ويسهل لهم غزو العراق وذبح المئات من الشيعة ونهب أموالهم واسر نسائهم وكان يلتقي بالإنكليز سرا ويحثهم ويحرضهم على عدم الثقة بالشيعة ويطلب منهم إبعادهم عن الحكم بحجة إنهم دعوا الحسين الى العراق وعندما أتى إليهم ذبحوه

وهكذا عاش الشيعة في ظل هذه الفترة اي منذ تشكيل اول حكومة عراقية وحتى تحرير العراق في 9- 4 – 2003 من بيعة العبودية التي فرضها الطاغية صدام والتي حرم على الشيعي ان يقول عراقي عربي اسلامي انسان الا اذا قدم شرفه كرامته إنسانيته

لولا مرجعية الأمام السيستاني التي تميزت وامتازت بالحكمة والشجاعة وكانت اول مرجعية في تاريخ الشيعة في العراق منذ استشهاد الأمام علي حيث تملك عقل حر متجدد أصلاحي حضاري يؤمن بالعقل وحريته والانطلاق من العدل والمساواة بين العراقيين

حيث تمكن ان يبني عراق ديمقراطي تعددي إنساني عراق يحكمه الدستور والمؤسسات الدستورية والقانون والمؤسسات القانونية ويبني دولة تضمن لكل العراقيين المساواة في الحقوق والواجبات ويضمن لهم حرية الرأي والعقيدة

وهكذا لأول مرة شعر العراقي الشيعي الكردي السني الشريف المسيحي الصابئ الأيزيدي

الشبكي التركماني انه عراقي واخذ الجميع يصرخ انا عراقي وعراقي انا

لكن المؤسف اثبت ان قادة الشيعة غير مهيئين للحكم اثبت انهم لصوص يبحثون عن مصالحهم الخاصة ولا يهمهم أمر العراق والعراقيين ومن الممكن ان ينتصر أعداء العراق والعودة الى العراق الباطل

فالعراق الحر لا ينتصر الا اذا توحد قادة الشيعة في خطة واحدة وفي ظل تعليمات مرجعية الامام السيستاني

اذا توحد قادة الشيعة توحد العراق و العراقيين واذا تجزأ قادة الشيعة تجزأ العراق والعراقيين

واذا فسد قادة الشيعة فسد العراق والعراقيين واذا صلح قادة الشيعة صلح العراق والعراقيين

مهدي المولى

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close