كورونا المنطقة الغبراء أخطر من كورونا الصيني

بقام مهدي قاسم

بحسب الأخبار الواردة من الصين فأن موجة انتشار فيروس
كورونا في الصين بدأت تنحسر ــ نسبيا ــ بالمقارنة مع موجات الأسابيع الأولى من انتشارها الواسع والخطير ، بدليل أن عددا كبيرا من المصابين قد تماثلوا للشفاء و غادروا المستشفيات إلى بيوتهم ، طبعا بفضل التدابير و الإجراءات الصحية و التطهيرية والانضباطية الأمنية،
في مقابل انتشار هذا الفيروس في بلدان أخرى ، وإن كانت بأعداد ضئيلة جدا حتى الآن ، وجعلها تحت السيطرة ، بعدما كانت خالية تماما من هذا الفيروس الفتاك مع احتمال ظهوره في بلدان أخرى في الأيام و الأسابيع القادمة .

و حتما سيأتي اليوم الذي سيختفي فيه هذا الوباء و يزول
هو الآخر ، و حتى أن طال الزمن قليلا ، حاله في ذلك حال باقي الأوبئة المختلفة التي اجتاحت العالم في الأعوام والعقود الماضية و أصابت الإنسان والحيوان على حد سواء ، تاركة عديدا من الضحايا المصابين ورائها ، لتختفي مرة واحدة وإلى الأبد ، بعد إيجاد اللحقات المضادة
لها ، بفضل جهود العالم المتحضر والمتقدم الذي ينظر إلى ظاهرة بروز وانتشار الأوبئة في العالم ـــ و بغض النظر عن أماكن انتشارها أو بين أية أقوام وشعوب مختلفة ، تنظرإليها نظرة علمية بحتة و من خلال دراسات وفحوصات و أبحاث مختبرية مكثفة ، بعيدا عن خرافات و مزاعم
أساطير أو ترهات متخلفة ، لتفلح في نهاية المطاف اكتشاف العلاج المطلوب و الفعّال والناجع ضد هذا الفيروس أم ذلك الوباء ..

لهذا فأنا أعتقد بأن كورونا المنطقة الغبراء ـــ التي
ما هي سوى عبارة عن أوكار و أرهاط كورونا العصابات السياسية المتكلسة هناك ، وهي متشبثة بكراسي المناصب ومواقع المغانم ، لهي أخطر و كارثيا بكثير من فيروس كورونا الصيني ، سيما أن إجراءات المعالجة المتخذة ضد كورونا المنطقة الغبراء من خلال تظاهرات سلمية للخلاص
منها بشكل جذري و نهائي قد أثبتت عدم فاعليتها الاجتثاثية المطهِرة و الشاملة ، لتزداد القناعة يوما بعد يوم عند غالبية الشارع العراقي بأهمية وضرورة البحث عن ” وسائل علاج ، أخرى و مؤثر ، وأكثر فعّالية حقا ، و التي سيكون بإمكانها إزالة هذه الأوبئة ” البشرية ”
الضارة بشكل جذري و فعلي ، مرة واحدة و إلى الأبد ، بغية إنقاذ الشعب العراقي من شرورها و أذاها وتأثيراتها التخريبية والتدميرية التي لا زالت مستمرة منذ 17 عاما وحتى هذه اللحظة ..

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close