راصد الطريق :حليمة وعادتها القديمة!

لم يقدّم المنتفضون وعموم أبناء الشعب ما قدموا من تضحيات جسيمة وقوافل شهداء، لكي يُعاد تأهيل المحاصصة ويُردّ الاعتبار الى المنهج الفاشل وآليات الإدارة السيئة للدولة، التي أوصلتنا الى ما نحن فيه من حال لا نُحسد عليها.

وما يترشح عن مساعي اختيار مرشح جديد لتشكيل الحكومة الموقتة وتكليفه بالمهمة، لا يشي بان المعنيين تعلموا شيئا مما حصل حتى الان، بل ويؤشر الإصرار العجيب على السير في الطريق الفاشل والمسدود ذاته.

ولا يجد المتابع في هذا الا محاولات لادامة الهيمنة واحتكار القرار وتجاهل مطالب الناس والمنتفضين، الذين يعلنون تكرارا رفضهم ذلك منهجا واداء، وتمسكهم بتلك المطالب التي لا يستطيع احد إنكار مشروعيتها وعدالتها.

وان ما يجري هو ايضا إهدار خطير للوقت والجهد والمال، وهو قبل هذا وذاك تهرب من الاستجابة العاجلة الضرورية لمطالب المنتفضين وعامة جماهير الشعب، التي يسحقها الحرمان وتعصف بها المحن.

ان المخرج معروف، وقد رسمته الانتفاضة وكل جبهة المتضررين من التدهور المريع المتواصل في بلدنا العزيز.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة “طريق الشعب” ص1

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close