راصد الطريق:ملايين لوزارة الصحة متى تصرف غير الآن؟

غريبٌ ان يدور جدل في المقطع الزمني الراهن الحساس، في شأن تخصيص مبالغ مالية إضافية خارج موازنة وزارة الصحة الاعتيادية، لمواجهة وباء كورونا المتفشي.

وأغربُ ان يعلن وزير الصحة تأخر تلبية طلب وزارته خمسة ملايين دولار فقط، وهي التي تقرب احتياجاتها من ١٥٠ مليون دولار.

حاجة الوزارة حاليا خمسة ملايين دولار ولا تصرف، بينما البنك المركزي يعلن بزهو ان احتياطيّه يتجاوز ٧٠ مليار دولار!

هل هناك وقت اصعب من الحالي؟ وهل هناك ما هو اعلى قيمة من الانسان العراقي وصحته؟ واذا لم تصرف الأموال لضمان سلامته، فلأيّ غرض تصرف؟

لا وقت الآن للجدل حول آليات الصرف، ومن يمتلك صلاحية اتخاذ القرار. فالإنسان هو أثمن رأسمال. وجريمةٌ عظمى، عرفا وشرعا وقانونا، ان يتسبب أحد متعمدا في فقدان أي انسان حياته.

اتعظوا بتجربة الآخرين الذين سخروا كل موارد بلدانهم لدفع خطر الاوبئة عن شعوبهم. فليس مقبولا أبدا التهاون في الإجراءات داخليا، اوعلى الحدود والمنافذ.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة “طريق الشعب” ص1

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close