تضارب المصالح بين الدول يحول دون تعريف الارهاب

د . ماجد احمد الزاملي

الإرهاب داء خطير ينتشر كالنار في الهشيم في مختلف بقاع العالم إذا لم تتخذ الإجراءات الكفيلة في مجابهته واستئصاله من جذوره، ويخطئ من يظن أن التصدي له يقع على عاتق الدولة التي تتعرض للإرهاب وحدها، وتخطئ أيضاً الحكومات التي تعتقد أنها يمكن أن تكون بمنأى عن اكتواء بلدانها بنيران الإرهاب والإرهابيين. فقد بات الإرهاب داءأً يبعث بنيرانه شرقاً وغرباً، وبات الإرهابيون يشكلون المنظمات الإرهابية التي تستفيد من تطور وسائل الاتصالات والحصول على المعلومات التكنولوجية اللازمة لصنع المتفجرات، وتبادل المعلومات عن طريق الإنترنت، وها هي قوى الإرهاب التي تمتلك خلايا نائمة في مختلف بلدان العالم تتحرك لتنفيذ جرائمها كلما طلبت منها قيادة تنظيماتهم ذلك. و تعريف الإرهاب يقوم علي عناصر أساسية وهي أعمال معينة وُصِفت بأنها عنف، أو رعب وأن يكون هناك هدف أو مقصد معين يستهدفه الإرهاب، سواء كان هذا الهدف الوصول إلى السلطة، أو إسقاطها، أو إخضاع الآخرين لسلطان ممارسي الإرهاب، أو نحو ذلك من الأهداف السيئة، وأن يكون هناك جماعة منظمة تقوم بالإرهاب، وتسعى إلى تحقيق أهدافها المرسومة.

خلال السنوات الماضية والى يومنا هذا لا يمر يوم الا ونسمع عن قيام فرد أو مجموعة بأحد الأعمال الإرهابية التي تبعث الرعب، وتثير الفزع وتروع الآمنين، وتقتل الأبرياء، وتدمر الأموال والممتلكات العامة والخاصة، وتخل بأمن وسلامة المرافق العامة التي تخدم الملايين في العراق. ولقد تعددت وسائل الإرهاب وطرقه، واثبت الإرهابيون براعة وذكاء في استخدام كل وسائل العلم الحديث وتطبيقاته في سبيل الوصول إلي أغراضهم وتحقيق أهدافهم.فهم يقومون بإهدار حياة الأفراد شيوخا كانوا رجالا أو أطفالا أو نساءا. وناهيك عن خطف الأشخاص، واحتجاز الرهائن سواء كانوا سياسيين أو صحفيين أو دبلوماسيين وكذلك تدمير المنشات والمباني العامة والسيارات، وإشعال الحرائق، ووضع المتفجرات والعبوات الناسفة في دور السينما ومحطات القطارات والحافلات. وظاهرة الإرهاب ليست وليدة اليوم وإنما عرفها العالم منذ وقت طويل، ولكن الجديد هو ازدياد حوادثها، واتساع نطاقها، وازدياد أعداد ضحاياها، وظهور أشكال جديدة ومبتكرة لها مأخوذة من التطور العلمي والتقني، حتى ذهب البعض إلي القول بان العالم سيشهد قريبا استخدام أسلحة الدمار الشامل كأحد أدوات الإرهاب. ان اختلاف الدول في نظرتها إلى الإرهاب من حيث مفهومه ،ادى ذلك إلى صعوبة اتفاقها على المستوى الدولي بشأن التعاون لمكافحة هذه الظاهرة. وأدى ذلك إلى فشل أغلب الجهود الدولية في الوصول إلى تحديد دقيق لحقيقة الإرهاب، مما حال دون الاتفاق على درجة من التعاون الدولي لمكافحة الإرهاب، لدرجة أن المؤتمر الدولي الذي عقد في عام 1973م لبحث الإرهاب والجريمة السياسية قد انتهى إلى أن عدم وجود مفهوم واضح للأسباب التي تؤدي إلى ممارسة النشاطات التي تنشئ حالة الإرهاب هو العقبة التي تحول دون إجتثاث الإرهاب . لقد كان الإرهاب ظاهرة متميزة من مظاهر الاضطراب السياسي في القرون السابقة، ولم تخل منه أمة من الأمم أو شعب من الشعوب. ومن المؤسف أن يحاول بعض المغرضين الربط بين الإرهاب والدين الاسلامي ، فإن ظاهرة الإرهاب لا تقتصر على دين أو على ثقافة أو على هوية معينة، وإنما هي ظاهرة شاملة.

هناك نوع جديد او مستجد من الحروب يشهدها العالم وهو الحرب البيولوجية . ولهذا النوع من الحروب نتائج وتبعات على الاقتصاد بشكل خاص وهو ما نجده في الصين التي تسجل خسائر هائلة بسبب كورونا. كما يهدد الفيروس بتراجع النمو الاقتصادي العالمي. الولايات المتحدة لم تعد قادرة على تحمل تكاليف الحروب العسكرية والميدانية. وبالتالي فان الحرب البيولوجية (بالرغم من تكلفة تجاربها العالية) الا انها يمكن ان تحقق اهدافها بالنسبة للولايات المتحدة اذا ما اقترنت مع حرب اعلامية. وما يعزز هذا التوجه الحرب الاقتصادية بين

واشنطن والصين والتي ارهقت ادارة دونالد ترامب والقت بثقلها على الانتخابات المقبلة. تعرّف الأسلحة البيولوجية على أنها: “استخدام الكائنات التي تسبب الأمراض للتدمير، أو قتل الشعوب، وللضرر وتدمير المواد الغذائية والماشية، كالجراثيم العضوية الحية والمنتجات الثانوية من الكائنات الحية، مثل السموم التي تعتبر من أبرز عناصر الحرب الجرثومية”. الأسلحة النووية والأسلحة الكيميائية تحتاج تكلفة مادية عالية وأماكن ذات مواصفات خاصة وتحتاج علماء وخبراء على أعلى مستوى من التخصص، في حين أنك تستطيع تصنيع ترسانة كاملة من الأسلحة البيولوجية في زمن قصير وكل ما تحتاج إليه هو غرفة معمل وبكتيريا مُعدية، فخلية البكتيريا التي تنقسم كل عشرين دقيقة تستطيع إنتاج مليار نسخة جديدة خلال عشر ساعات فقط مما يجعل زجاجة واحدة من البكتيريا المعدية قادرة على القضاء على مدينة بحجم واشنطن الأمريكية أو ووهان الصينية. واستخدام الاسلحة الجرثومية سواءا من قبل الدول او من قبل العصابات الارهابية الاجرامية فانه إرهاب في جميع المقاييس نظرا لما يتركه من رعب وخوف بين صفوف المجتمع.

من الصعب وضع تعريف جامع لمفهوم المقاومة الوطنية غير أن بعض الفقهاء سعى في هذا المجال فعرفها بـ (عمليات القتال التي تقوم بها عناصر وطنية دفاعا عن المصالح الوطنية أو القومية ضد قوى أجنبية سواء كانت تلك العناصر تعمل في إطار تنظيم يخضع لإشراف وتوجيه سلطة قانونية أو واقعية أو كانت تعمل بناء”على مبادرتها الخاصة سواء باشرت هذا النشاط فوق الإقليم الوطني أو يجب أن تتسم أهداف حركات التحرير بدافع وطني يتجاوب ويتلائم مع المصلحة الوطنية العليا وهو ما يميز حركات التحرير عن الأعمال التي تستهدف مصلحة خاصة لبعض الفئات من المواطنين أو تنافس أو تناحر للسيطرة على السلطة أو فرض فلسفة معينة. أو الحرب من اجل انفصال إقليم معين أو جزء من الدولة، ومن الجدير بالذكر أن القانون الدولي يبيح لرجال المقاومة اللجوء إلى كل الوسائل الممكنة لإنهاك قوات الاحتلال ومنها بطبيعة الحال الحق في استخدام العنف كما يمكن أن تكون المقاومة مدنية لا عسكرية . أن المقاومة الشعبية للاحتلال ظاهرة حفل بها التاريخ وميزة تتباها الشعوب العريقة. وقد احترم المجتمع الدولي هذا الحق في أكثر من مناسبة. فقد أكدت اتفاقية لاهاي وجوب معاملة أعضاء حركات المقاومة المنظمة كأسرى حرب في حال اعتقالهم. إذن مسألة التميز بين حركات التحرير الوطني والإرهاب لم تتحدد بعد حتى بعد تفريق المنظمات الدولية بين أفعال المقاومة والإرهاب، ولم يتحدد هذا التميز بين المقاومة والإرهاب إلا بعد وضع تعريف دولي للإرهاب.إذن الفارق بين المقاومة إنسانيا وفلسفيا وبين الإرهاب في الوقت الحالي هو بسيط قبل رحيل كل قوى الاحتلال عن أراضي الشعوب المضطهدة وعودة الحقوق إلى أصحابها. مما لا شك أن الأمن بمعناه الواسع ومقاصده السامية هو أساس كل تنظيم لأنه العمود الفقري للحياة الإنسانية كلها وأساس الحضارة والمدنية والتقدم والازدهار في سائر فروع المعارف البشرية والفنون والآداب والتجارة والسياحة وأداء المناسك والشعائر الدينية وقد أوكلت إلى الجهات الأمنية مهمات الحفاظ على هذه المكتسبات القيمة فهي مثقلة بكثير من المهام الكبيرة المناط بها تحقيقها حفاظاً على الأمن والأمان اللذان هما عصب الحياة ومنبع حركتها ومصب إنجازاتها. إن النشاطات الأمنية أصبحت معروفة لدى العامة والخاصة فمن المعلوم أن مهمة قوات الأمن هي المحافظة على النظام وصيانة الأمن العام وحماية الأرواح والأعراض والأموال ومن مسؤوليات رجال الأمن التأكد من استمرارية النشاط العادي للمجتمع بسلام ولذلك فمن واجبهم أن يضبطوا ويقبضوا على أولئك الأفراد من أعضاء المجتمع الذين لا يتجاوبون مع رغبات مجتمعهم في استمرار الهدوء والاستقرار ومنع الاضطرابات. ومهمة الضبط التي تقوم قوات الأمن بها تتعلق بصفة مبدئية بأولئك الأشخاص الخارجين على المجتمع .والمجتمع يحتاج إلى ظروف تقلل الاضطراب والفوضى وهذه الظروف ينبغي أن تتوافر في إطار التقاليد والعادات الاجتماعية والأنظمة التي تعمل على خدمة المجتمع والمحافظة عليه وقوات الأمن في المجتمعات المتقدمة تعد مسؤولة عن المجتمع وتعمل على خدمته ولكي تواجه قوات الأمن مسؤولياتها فإنها يجب أن تضطلع بمهمات ضبط الجريمة – منع الجريمة – تنظيم السلوك – الاستعداد للخدمة، وبهذا يكون للمؤسسات الأمنية أهمية كبري في التصدي

للإرهاب داخل الدولة. إن وجود جهاز متخصص لجمع المعلومات عن النشاط الإرهابي أصبح ضرورة لأية دولة تتعرض لهذه الظاهرة، ويتوقف علي مدي نجاح ذلك الجهاز في جمع المعلومات والاستفادة منها، ومدى قدرة الدولة علي إجهاض النشاط الإرهابي وإجهاض العمليات الإرهابية قبل حدوثها. ومن ثم فإن القدرة علي التوقع والتنبؤ التي يمكن للسلطات أن تتميز بها بالنسبة للنشاط الإرهابي ترتكز علي القدر المناسب . المعلومات التي تشكل مجموعة التدخلات للقرار الذي يتخذ في مواجهة العمليات الإرهابية، ولا يكفي في هذا المجال أن تتولي جمع المعلومات عن النشاط الإرهابي أجهزة الأمن المعتادة في الدولة أو تلك المعلومات التي تحصل عليها تلك الأجهزة، وإنما يجب إنشاء جهاز مستقل يتولى تنسيق العمل بين الأجهزة والأقسام المتخصصة حتى يمكن أن تتوافر لديه رؤية شمولية عن النشاط ويتولى تنفيذ عملية تكامل المعلومات وتداولها بما يحقق اكبر فائدة منها.

للمؤسسات الإعلاميةأهمية كبيرة كونها أصبحت الصوت المسموع لدى جميع أفراد المجتمع وهي التي جعلت العالم قرية صغيرة تتنقل بينها الأخبار بسرعة فائقة فهي مؤسسات ضخمة يمكنها من أداء دورها بكل يسر وسهولة كما أنها لا تقتصر على شكل معين في التواصل مع المتلقي فتجد فيها الإعلام المقروء والمسموع كما أصبحت تلك المؤسسات من أهم الوسائل المتاحة لمعظم المواطنين فهي تدخل بيوتهم بدون استئذان وتخاطبهم بدرجة واحدة من الخطاب الذي قد يستوعبه الكبير ويستعصي فهمه على الصغير ولكن هذه الوسائل ومن أهمها الفضائيات فمن الممكن من خلالها يتم تدعيم الإرهاب وبث الأفكار الخاطئة وتحريض الشباب علي ما يسمي بالجهاد، وممكن في الوقت نفسه تصبح هذه المؤسسات الإعلامية من أهم المصادر لمكافحة الإرهاب، فيمكن من خلالها أن تبث الأفكار الصحيحة والتوعية المطلوبة من خلال برامجها. ومن أهم وسائل الأعلام أيضا الانترنت الذي انتشر بشكل كبير جدا ولا ننكر أهمية الانترنت ، لذا يجب أن نتصدى للإتجاة السيئ لهذه الوسائل لكي نحد من خطر الإرهاب.

وانعدام العدالة في توزيع الثروات الاقتصادية أيضا يكون سبب من اسباب ألإرهاب ، فتظهر فئة أو فئات من المجتمع تنهج سياسة الاحتكار، الأمر الذي يولد كثيرا من المشكلات الاقتصادية، المسببة للأعمال الإرهابية بقصد تحقيق غايات اقتصادية، وإشباع حاجات مادية ونفسية، فالفقر الذي يوجد داخل بعض الدول العربية يؤدي إلي استغلال بعض هذه الفئات الاجتماعية الفقيرة ذات المستوي الاقتصادي المتردي من قبل جماعات إرهابية، لتنفيذ أعمالها، فتصبح جزءا من تنظيم إرهابي، أو مجند لصالحه، أو يمثل الرصيد الاحتياطي لهذا التنظيم أو ذلك.

نخلص إلى أن مكافحة الإرهاب الدولي تتطلب مواجهة على نفس المستوي، أي من خلال الإجراءات والوسائل الدولية ومن خلال التعاون الدولي بأشكاله المختلفة سواء لمنع وقوعه أو لملاحقته وعقاب أفعالة الإجرامية، ورأينا أن التعاون بين أجهزة الأمن والشرطة المخصصة لمكافحة هذا النوع من الجرائم في الدول المختلفة، وتبادل المعلومات المتعلقة بالإرهابيين يعد من الوسائل الفعالة لمنع وقوع الحوادث الإرهابية.كذلك فان تسهيل إجراءات تسليم مرتكبي هذه الأفعال أو محاكمتهم وتبادل المساعدة القضائية في هذا الشأن تسهم في ردع الجرائم الإرهابية. فالجرائم الإرهابية في تزايد مستمر ولن ينتهي هذا التزايد إلا إذا تكاتفت جميع الدول للتصدي لهذه الظاهرة ولكن من المؤسف أن هؤلاء الذين يمارسون الإرهاب المنظم ويجيدون استخدام الأساليب العنيفة ضد الشعوب ويرفضون الاذعان للشرعية الدولية، وتنفيذ القرارات الصادرة عن الهيئات الدولية، هم أكثر الأصوات مطالبة بمكافحة الإرهاب والقضاء عليه.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close