لبنان ترفض زيارة هنية.. والسبب هو الكورونا ؟

مراد سامي

منذ موفّى السنة الماضية والصحف تتداول خبر زيارة زعيم المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية للبنان في اطار جولته الخارجة الاولى بعد ترأسه للحركة، هاته الزيارة التي لم تر النور إلى هذه اللحظة.

حسب مصادر مطّلعة في حماس، أُجّلت زيارة إسماعيل هنية إلى لبنان هذه المرة إلى موعد غير معلوم ، والسبب في ذلك رفض السلطات اللبنانية السماح لاسماعيل هنية وفريقه بدخول البلاد ولقاء زعيم “حزب الله” حسن نصر الله إلى جانب كبار المسؤولين بالحكومة اللبنانية.

ورغم عدم قطعيّة أسباب الرفض أو التأجيل هذه المرّة إلّا أنّ الفرضية الأكثر تداولا هي مخاوف السلطات اللبنانية من الوافدين الأجانب ، لا سيما أولئك

الذين سبق لهم زيارة إيران والالتقاء بمسؤولين إيرانيين، هذه المخاوف يبررها استشراء فيروس الكورونا في إيران دون كبح أو إلجام.

يُذكر هنا أنّ إيران تُعدّ بوّابة فيروس الكورونا الأولى والأوسع في الشرق المتوسط، إذ سجّلت حالات بالآلاف متبوعة بمئات الموتى والحالات الحرجة.

من ناحية أخرى، لا يمكن لأي متابع للشأن السياسي في الشرق الأوسط أن يغفل عن العلاقات الممتدة بين القيادات الحمساوية والسلطات الإيرانيّة، أو ما يعرف بمحور المقاومة. بناء على ما سبق، يمكن أن يُعتبر الموقف اللبناني مشروعا نظرا لاحتمال نقل العدوى عن طريق مسؤولين في حماس كانوا في إيران في الآونة الأخيرة.

مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان هي الأخرى بؤر محتملة لانتشار الكورونا، ممّا يجعل السلطات اللبنانية تعزّز احتياطاتها في علاقة بلقاء مسؤولين فلسطينيين.

هذه الفرضية القائلة بتأجيل اللقاء بين الطرفين بسبب فيروس الكورونا تُقابل بفرضيات أخرى، لعل أبرزها موقف النظام المصري الرافض لهذه الزيارة، ورغم تعدّد الفرضيات فإنّ النتيجة واحدة، هي تعطل اللقاء بين الطّرفين.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close