عصمت الدوسكي القلم العاشق في الزمن المحترق…

* ينير العقول ، يثير القلوب ، ويستنهض الإحساس .

* الشاعر الذي يؤثر في الناس يبقى خالدا .

بقلم الأستاذة كلستان المرعي – سوريا

لكل زمن رجاله وشعراءه وعلمائه وفي هذا العصر المتقلب يعتبر التميز والإبداع صعبا لكن حينما نقرأ للشاعر عصمت شاهين دوسكي في مختلف المواضيع الاجتماعية والسياسية والإنسانية الشاملة نراه ينير العقول ويثير القلوب ويستنهض الإحساس فيعتبر من مشاعل النور والشموخ والعنفوان والتوجيه والتحذير والإرشاد ، نعم الشاعر الدوسكي يستحق كل الكلمات المعبرة التي ذكرتها حقا انه شاعر الإنسانية وشاعر الحب والجمال والمرأة , نهر خالد دائم الجريان ,جوهرة ثمنيه ,عطاء دون مقابل ، قلم عاشق لكن في زمن محترق فاسد في عصر متزمت بمبدأ الأخذ فقط ونسى الاهتمام بكبار الشعراء والأدباء والمفكرين الذين هم منابر مضيئة في المجتمع وصورة زاهية للبلاد والعباد .

قال أحد النقاد مقارنة بين الجرير وفرزدق في كتابة الشعر : الفرزدق ينحت من صخر , والجرير يغرف من بحر . وأنا أقول الدوسكي يغرف من بحر , أي يأتي بالكثير وبدون صعوبة فالأديب أو الشاعر الذي يؤثر في الناس في عصره يبقى خالدا, وهذا ما قاله الأديب ” توفيق الحكيم ” والدوسكي منهم وستبقى بصماته وسطوره مسطرة عبر التاريخ .قال أحد النقاد في البحتري : لو كان عند البحتري سينيه فقط لكان أشعر الناس ,, القصيد التي يقول

فيها : صنت نفسي عما يدنس نفسي / وترفعت عن جدا كل جبس / حملت رحلي الهموم / وتوجهت إلى أبيض المدائن عنس /

وأنا أقول لو كان عند الدوسكي قصيدة ” أنا آذار ” , وقصيدة ” سفير بلا سفارة وأديب بلا أدب ” , لكان أشعر الناس .

( أنا آذار …

أنا كل الفصول العاشقة

للجمال والحب والأحرار

أنا آذار

مهما أمطرت على قلبي الأحجار

أنا آذار

مهما تراءت في الرؤى قيود وأسوار

مهما غزت حقولي جراد وحريق وإعصار

أنا آذار

مهما دمروا بيتي وقرطاسي

وتشردت حروف الدار ) .

أما في قصيدة الحب وكورونا ذو ألفاظ ناعمة ذات رنة موسيقية .التي نحسها في معظم قصائده وفي خصائصه الشعرية رقة متناهية , هذه القصيدة حرب بين الحب وكورنا , رغم وجود مساحة كبيرة من الألفاظ الرقيقة السلسة التي يكشف من خلالها الواقع المؤلم الذي يمر به الإنسان .

(حبيبتي

أنت الحب

رغم الحروب ، الخراب ، وهذيانا

رغم الضياع والهجرة والتشرد

وحملنا الخيام فوق رؤوسنا

رغم صخب البحار وأشواك الحدود

والضرب على أجساد عريانا

رغم حرقة الدموع على خدود

يبست من غربة أوطانا

نعم حبيبتي

أنت الحب

ومن غير الحب يقتل

كل داء حتى لو كان كورونا ) .

كورونا ملأ ت الدنيا , أرعبت العالم وشغلت الناس ,وها هو الشاعر الكبير عصمت الدوسكي في قصيدة رائعة وبنزعة عاطفية يبين فيها كيف أن الحب باق رغم كل الحروب والدمار والخراب والهجرة , وسوف يقضي الحب حتى على كورونا ويبين الشاعر كيف اخترعوا كورونا لعبة جديدة أخرى لإزهاق أروح الناس, وكيف خلقوا الفوضى على الحدود لنقل عدوى كورونا بين الناس ثم يعريهم الشاعر ويكشف غطاء جبروتهم وكيف وقفوا عاجزين أمام هذا الكائن الضئيل الذي لا يرى بالعين ثم يشكر الشاعر

كورونا بأنها جمعتنا بعد تفرقنا وجعلتنا نذكر الله ونصلي له من أجل نفوسنا طهرت أجسادنا عقولنا قلوبنا ضمائرنا ثم يختم الشاعر قصيدته بأن الحب بين البشر باق وكورونا ماضية راحلة , فالحب هو البلسم وهو بريق الدواء ،كل ذلك يكتبه بأسلوب سلس وجميل حيث لا يصعب على القارئ الإبحار مع الصور الشعرية والمعاني الإنسانية .

( شكراً كورونا

جئت بحجمك الضئيل كالجن

تنظفنا ، تطهرنا ، تقدس ما فينا

تجمعنا ولا تفرقنا

نتذكر الله أكثر ، ونحب أكثر

ونصلي من اجل أنفسنا

شكرا كورونا ) .

عصمت دوسكي لديه خاصة وجدانية لا يمكن لأي شاعر أن يجمعهم معا بصورة راقية فأغلب قصائده عاطفية وجدانية ولاسيما عن المرأة والوطن والإنسانية .

وأجمل ما قيل في نوروز , نوروز ثورة الحرية والعدالة, نوروز شعلة كاوه حينما يربط الحاضر بالماضي ليجسد من خلال ملحمة نوروز وكاوه الحداد التناقضات والمكابدات والمعاناة العصرية .. حيث يقول : ( نوروز شعلة كاوه بلا مدار تحدّى الظّلام والرّدى والّنار كل طاغ ومستبد

كل جاهل وقاتل وجبار ثورة أنارت حياة وشاحها لؤلؤ الحرية آذار طافت بين القلوب والقمم البيضاء حتى باتت عيون وأنهار يا عشاق كاوه لا تسألوا الحداد المغوار لا تسألوه لماذا كان شعلة ؟ بين الأيادي ثائر وإصرار كيف هوت على الظالم ؟ وكيف أصبح عشاق الحرية ثوار ؟؟؟)

وأخيرا وليس آخرا : الدوسكي قوي المعنى والتـأثير شاعر عصره ، جلد لا ينحني لنكبات الدهر على الرغم مما يعانيه من الحزن والألم , إبداع ونبوغ , شاعرية وإحساس , إبحار في المشاعر الراقية لتبعث الأمل والتفاؤل في النفوس ,بعدما فقد الأمل نتيجة الحروب والدمار وخسر داره ومكتبته وظل بلا عمل رغم مناشدة المعنيين ولكن لا حياة لمن تنادي . نعم بعد كل خريف أصفر و شتاء عاصف لابد ّمن ربيع أخضر مزهر, ونحيا بين سنابل وأنهار . دمت ودام نبض قلمك الحر في عصر يحتاج إلى قلم إنساني حر ..

الأستاذة

كلستان المرعي – سوريا

أستاذة جامعية

Image preview

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close