الله يبكي العراق…

حسن حاتم المذكور

1 ـــ في يقظتي شاهدت الله يبكي العراق, في دموع الأرامل والأيتام, وام اثكلها قناص مجاهد, يمضغ اسم الله ليبصقه طلقة طائشة, تستقر في رأس شاب لم يكمل هتافه “نريد وطن”, وآخر سقط في حضن ظله, وشهداء يتوسدون بعضهم, على سرير الدم الدافيء, دم الشهداء يسقي بعضه, لا وقت للدم ان يتخثر, يبكي صبية في منتصف ربيعها, استقر رصاص المجاهدين شتاءً في جسدها, واخرى خطفها مجاهد مجهول, لا دليل على ادانته, فوزارة الداخلية والأمن القومي, حصة لأحزاب مليشيات القنص والخطف والأغتيال, يبكي الله اسمه لوثته حوانيت المتعة حول اضرحة الـ (عليهم السلام), فتذكر حفيدات نبي الأسلام, مسبيات يوم عاشوراء في كربلاء العراق.

2 ـــ في محافظات الجوع والثروات والقتل العشوائي, شاهدت الله يبكي دموع المدن العراقية, لفقد هويتها وعراقة تاريخها, وقد مسحت روحها جداريات الصدرين, وشهيد المحراب وعزيز العراق, وجداريات اخرى ما انزل الله بها من سلطان, بكى اكثر عندما شاهد, يتيمة الزعيم (الثورة), يعيد اغتصابها الصدر بعد صدام, وفرق بين الثرى والثريا, فآل الصدر شهداء مذهب, وعبد الكريم قاسم شهيد وطن, هكذا تسرق السماحات, ما ينجزه شهداء الوطن, في زمن يفعلون به ما يشتهون, وتلك معصية والرب حرم سرقة الأنجازات والأسماء, دموع الله تغسل وجه الحق من اوحال الباطل, تبارك انتفاضة ستغير باطل الأشياء على الأرض وتعيد للحق نصابه, لا غرابة ان نرى يتيمة الزعيم, غاضبة ثائرة في ساحات التحرير, ورغم اغتصابها لا زالت عذراء “تريد وطن”.

3 ـــ الله يبكي العراق بقوة الوجع, يراه منقسم الى ثلاث, كل ثلث فيه منقسم لأكثر من ثلاث, في جغرافيتة وبيئتة والمجتمع, الفرقاء منقسمون على بعضهم, موحدون في مكان آخر, متنازعون متصالحون في ذات المكان الآخر, وهنا تختلف الحكاية, ومثلما تبدأ حول سفرة السلطات والثروات, تنتهي بشيطنة الأدوار, على مسرح الوجع العراقي, فجمع الفرقاء متفقون على مبدأ “اخذناهه وما ننطيهه” والضحايا هم الضحايا, حصتهم الفقر والجهل والأذللال, ونزيفهم الدماء والثروات.

4 ــ الله يبكي دموع الضحايا, وحدهم يرتدون الحداد, لا يعلمون لماذا ومتى ستعلن محافظاتهم فطامها, عن سواد الحزن والكآبة, وتخرج نسائها من قفص الحجاب والنقاب والموت المؤجل, تحرر روحها من مؤبد روحها, وتسمح للحياة ان تقبل جبينها, ترسم الألوان على وجهها, وتطلق خواطرها لأبعد من حدود الشمس, أكثير هذا على العراقيات, حفيدات اعرق الحضارات؟؟, على ارض احبها الله, فجعلها السارقون لأسمه وعرشه خراب, يسكنها شعب مقطوع الشريان عن تاريخ اجداده, تعبث بمقدراته (ديمقراطية!!!) المذاهب والأعراق, دموع الله فجرت غضب الأرض, انتفاضة تشرينية ستغمر الحياة بالمحبة والعدل ووحدة المشتركات, تعيد للحقائق التاريخية نصابها, وللشك اليقين, ويبقى الله يبكي, حتى ينهض الشرق ثانية من حضن العراق.

27 / 03 / 2020

[email protected]

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close