ستة ًوثمانين ربيعا شيوعيا

ستة ًوثمانين ربيعا شيوعيا

……….

يوهانس ، شيوعيُّ دنماركي

بادَرني منشرحاً ..

نحنُ إذنْ..

في مملكةِ الربيعْ

هذا الذي قد تبقّـّى يارفيقي!!!!

فلنرتدي، تشيرتَ جيفارا

آآآآآآآآه..

ما أبهى أنْ يكونَ قميصُكَ ، أيقونة قديسْ

ما أشهى أنْ نعبرَ الساحةَ

وندخلَ بارَ عمّالٍ ، وباعةِ شارعْ

آآآآآآه ..

ماأعذبهُ الخمرْ ..

خمرُ كورونا …

لا كورونا الكوفيدِ وضيقِ النفس ْ

…….

……

لكني يارفيقي ، تنقصُني المرايا

لترتيبِ وسامتي ، كي أنالَ قبولَ عينيها

ولا أقولُ لها تجرّدي ، من البُرنس القطني

بل تكفيني ، سُحابةَ القميصِ الأحمرِ

ولو ضاقتْ بنا الدنيا

نستعيرُ عنواناً

منَ البراحِ الريفيِّ ، القصيّا

فانتظرني هناك يوهانس..

عند الشارعِ الممهّدِ بالرملْ ، بين النهرِ وفلاحاتٍ مرحاتْ

هناك بيتنا ، سجننا ، أطفالنا الموعودون

ما أبهى الحياة !!!

كورونا.. اشارة لفيروس كورونا وخمر كورونا المميّز

هاتف بشبوش /شاعر وناقد عراقي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close