ولماذا يامعمار يأتي الحل ايرانيا

ولماذا يامعمار يأتي الحل ايرانيا، نعيم الهاشمي الخفاجي
قرأت تحليل تم نشره في كروبات الوتساب لمحلل في اسم مستعار يكنى في المعمار، العجيب أن محلل يحلل في اسم مستعار وهذا دليل أن لا قيمة لكلام اي محلل يحلل وهو متخفي في اسماء مستعارة أو يروج لمشروع سياسي يمثل المكون والطائفة وهو متخفي خلف شاشة تليفون أو حاسوب أو أي باد أو تابلت أو……الخ من أجهزة الاتصالات الحديثة، قول كلمة الحق تحتاج شجاعة بقول الكلمة وفي إظهار شخصية المتكلم، السيد محمد الحيدري قيادي في المجلس الأعلى انسحب من المجلس بسبب خلاف له مع عمار الحكيم وعاد للمجلس بعد تشكيل الحكيم لتنظيم الحكمة الجديد وتركه للمجلس الاعلى، السيد الحيدري قالها عبر محطة فضائية خلافاتنا هي في وجهات نظر شخصية تتحول فيما بعد إلى انشقاقات لتأسيس أحزاب وتيارات جديدة لذلك كل خلافات الشيعة هي خلافات في وجهات النظر وليس عقائدية، نكتشف من كلام السيد محمد الحيدري أن صراعات ساستنا وكثرة الانشقاقات تعود للمنصب والزعامة وان كانت على حساب المذهب وفقراء شيعة العراق، يقول المحلل المتخفي المعمار بتحليلاته يقول

*(( هل سيأتي الحل إيرانيا ؟ ))*
٢ ٤ ٢٠٢٠
منذ الليلة الماضية.. يشحذ المرجفون ألسنتهم وأقلامهم ليتصدر مقالاتِهم هذا الصباح عنوانُ:
(ايران تتدخل لفرض رئيس الوزراء)

▪️لكن سؤالا واحدا سيكنس كل ما يكتبون :-

– لماذا تاخر التدخل الايراني حتى اللحظة الاخيرة- تاركين السفارة الأمريكية تدير ملف الحكومة من ألفه الى ياءه – وتفرض مرشحها الامريكي الجنسية والولاء والانتماء ؟

▪️هل اتى قائد القدس ليفرض ارادة بلده علينا؟ ام اتى ليعالج فشل زعاماتنا ؟
اقول للاخ السيد المعمار لاخير في ساسة المكون الشيعي الذين لا يستطيعون تقديم مصلحة مكونهم على حساب مصالحهم الشخصية على حساب الدم الشيعي العراقي وعلى حساب رفاهية وكرامة ابن الوسط والجنوب العراقي، وقد قال السيد المعمار وهو محق وانا معه في هذا الكلام(
▪️مجيء قائد فيلق القدس – في الوقت بدل الضائع (سواء نجح مسعاه ام فشل) ، ولقاءاته بزعماء الشيعة السياسيين والروحانيين – انما يفضح الفشل الذريع للمنظومة الشيعية بالعراق – المنظومة بأسرها – وان تصدر السياسيون واجهتها بفعل فشلهم وفسادهم وكرههم لبعض.)

اقول الى السيد المعمار عندما ننظر لما حدث في ال ١٧ سنة الماضية في الساحة السياسية الشيعية العراقية رأينا امور لا يصدقها العقل ولاتقبلها الضمائر الحية والنبيلة والشريفة كان في استطاعة ساسة المكون الشيعي تشكيل حكومات قوية والكف عن تشكيل حكومات محاصصاتية مع قوى ارهابية وعملية ترتبط مع المحتل واذنابه في الاقليم العربي والاسلامي الطائفي الباغض والمكفر للشيعة والرافض لهم بالمشاركة في حكم انفسهم، كان ممكن لنواب الشيعة تشريع قوانين تقلص رواتب وهبات بريمر للطبقات السياسية الرئاسات الثلاث، كتبنا آلاف المقالات ومنذ،عام ٢٠٠٦ وقلنا تمويل الإرهاب يتم من خلال رواتب الرئاسات الثلاث ومن خلال افواج الحمايات المسؤولين من وزراء ونواب واقترحنا في تشكيل لواء للداخلية مخصص في حماية المسؤلين من وزراء ونواب وعدم ترك المجال لهم في توظيف عناصر في حماياتهم، يجب أن يكون افراد الحمايات تابعين لوزارة الداخلية وعدم ترك المجال لفلول البعث من استغلال الأموال وأفراد الحمايات والحصانات لهم في نقل العبوات والانتحاريين لكن قالها الإمام علي ع( لا أمر لمن لايطاع)
الخلل في ساسة المكون الشيعي قبل غيرهم، لا خير في ساسة الشيعة العراقيين يبقون مختلفين إلى أن يأتيهم قائد الحرس في الجمهورية الإسلامية لكي يأمرهم في توحيد خطابهم، رغم أنني على يقين إيران لو كانت تتدخل لجمعت ساسة شيعة العراق على مشروع سياسي جامع وشامل لهم، ابتلينا في ساسة منبطحين قبلوا في سفك دماء،شيعة العراق ولم يطالبوا في إعدام الذباحين، ابتلينا في مئات الكتاب المرتزقة الغير مهنيين والذين يجهلون معرفة الواقع للاسف تجدهم تابعين الأطراف السياسية الشيعية المتناحرة يحللون بتحليلات لاتغضب أولياء نعمتهم بل الكثير منهم اهم شيء يستضيفوه في قنواتهم الفضائية ويلبس الاخ القاط والرباط حتى يحلل بطريقة بعرورية، أوروبا نجحت من خلال انشاء مراكز دراسات استراتيجية، والمضحك بالعراق مرتزقة أحزابنا أسسوا مراكز دراسات هم يديرونها وليس أصحاب الاختصاص ولا يستعينون في خبرات مراكز الدراسات الغربية وقراءة أبحاثهم وخططهم، يقول السيد المعمار (
▪️ كم نحن متواضعون – إذ توقفنا عن طلب حل يعيدنا الى ما قبل التظاهرات الشيعية )
هههه أن شر البلية مايضحك وهل وضعنا كان وضع رائع قبل المظاهرات ههههههه المظاهرات كانت نتيجة طبيعية لأخطاء ومتاجرة الساسة بالدم الشيعي وحرمانهم من الحياة الطبيعية مثل بقية البشر في كرامة، لقد أجاد ساسة شيعة العراق في رفع الشعارات الكاذبة والتي لا تجلب لشيعة العراق سوى القتل والكوارث وانشغلوا بالسرقات والمناصب وفسادهم يكشف حقيقة انحطاطهم، تبخر جيش القائد العام ووصلت داعش والبعثيين لبغداد وهزمهم السيد السيستاني في فتوى الجهاد، وصلتنا كرونا وتم حجر الناس والدولة خزائنها مفلسة أيضا السيد السيستاني اصدر فتوى في التكافل مابين الناس بمساعدة الغني للفقير، هل هذه دولة؟؟؟؟؟؟؟؟
يقول السيد المعمار ( .. ولم يعد امامنا إلا ايران كي تدلنا على مخرج مؤقت من ازمة رئاسة الوزراء )

هههههههه تبا وتعسا لساسة لم يتوحدوا لمواجهة الأخطار التي تنتظر فقراء مكونهم وهم متخاصمون فيما بينهم ينظرون السيد قاني لكي يوحدهم، بكل الاحوال سبب فشل ساسة أحزاب شيعة العراق في حكم العراق طيلة ال ١٧ هو نتيجة طبيعية لفشل قادة هذا المكون منذ عام ١٩٢١ عندما تأسس العراق الحديث، علماء المنطق يقولون اذا كانت المقدمات هزيلة تكون النتائج فاشلة تصوروا عندما تشاهد رئيس حكومة وصل بالصدفة يجتمع مع بوتين أو مع جون كيري ومن ضمن وفده المفوض تجد خباز وقصاب؟؟؟؟ ولا حول ولاقوته الا بالله العلي العظيم.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close