عضو بالحكمة يحذر المواطنين من “فيروس اكثر شدة وفتكا من كورونا”

حذر عضو كتلة الحكمة النيابية محمد الكاش، الجمعة، المواطنين مما وصفه “فيروس اكثر شدة وفتكا من كورونا” في اشارة الى الدعوات باطلاق عفو عن بعض السجناء، لافتا الى أن السجون العراقية لم تسجل أي اصابة بالفيروس وهناك دول كبيرة عدد الإصابات بها الاف وسجلت سجونهم بعض الإصابات ولم تقوم بإطلاق سراح سجين واحد.

وقال اللكاش في بيان “نحذر المواطنين من فيروس اكثر شدة وفتكا من كورونا، نحذّر من أصوات تنادي بإطلاق سراح المجرمين والقتلة من السجون”، لافتا الى أن “اي عمل من هذا القبيل ستكون له تداعيات كبيرة على المجتمع في ظل وجود آلاف الأيتام والأرامل والاباء المفجوعين والأمهات الثكالى الذين لم ينصفو لحد الان بإنزال القصاص العادل بحق هؤلاء المجرمين بالرغم من إصدار احكام بالإعدام بحق البعض منهم”.

وأوضح، “لا نستغرب من هذه الأصوات سواء من مسؤولين حكوميين او برلمانيين او بعض من المنظمات والنقابات والقنوات المأجورة التي كان لها دورا بارزا في اشاعة الفوضى بالبلد”، موجها “سؤال الى رئيس الجمهورية الا كان الاجدر بك ان تصادق على احكام الإعدام قبل ان تطلب من رئيس الوزراء إصدار عفوا عن بعض هؤلاء”.

وتابع، أن “هناك آلاف المجرمين حكم عليهم بالإعدام بقضايا ارهاب واكتسب حكمهم الدرجة القطعية ولم ينفذ بهم منذ عقد من الزمن ومنهم ازلام النظام السابق، اضف الى ذلك بان السجون والمعتقلات العراقية لم تسجل أي اصابة ب‍فيروس كورونا وهناك دولا كبيرة عدد الإصابات بها آلاف المرات بعدد الإصابات ب‍العراق مثل الولايات المتحدة الامريكية ورغم تسجيل بعض الإصابات في سجونهم ولكن لم تقوم بإطلاق سراح سجين واحد”.

وكان رئيس الجمهورية برهم صالح، اقترح، في وقت سابق على رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي باتخاذ اجراءات قانونية بتخفيض اعداد الموقفين والمحكومين.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close