الصحف 00 والعباقرة (1

في سلسلة(2):قصائد من تحت الوسادة،سلسلة جداريات شعرية، سلسلة قصائد لكنها مقالات مفكرة00

بقلم- رحيم الشاهر- عضو اتحاد ادباء ادباء(3) المهجر

انا اكتب، إذن انا كلكامش( مقولة الشاهر) (4)

من فضل ربي مااقولُ واكتبُ** وبفضل ربي للعجائبِ أُندَبُ( بيت الشاهر)

بعضُ الصحفِ الغبية00ْ إذا أرادتْ أن تعتذرَ إلى قامتكَ الأبيةْ تقولُ لكَ: (نعتذر) النصُ ضعيفْ متجاهلةً انه أسمى رغيفْ فاعلم أنها 00 بمعكوسِ غبائها ومنقوعِ طلائِها تعني أن نصكَ عبقريٌّ 00قويٌّ 00 ثريٌّ من أقوى النصوصِ الأدبيةْ! ** بعضُ الصحفِ الغبيةْ ممن اعتاشتْ على (تحنيطِ الحروفِ الأبجديةْ) مازالتْ حتى هذه اللحظة لاتفرق في إلهامِها من الطلاسم00ْ والغباءْ 00 والرياءْ بين الهممْ، وبين الرممْ00

وبين البعرانْ ،والثيرانْ 00 وبين الفلترْ( وهتلرْ) ( وبين ( الطرطورْ والشحرورْ) كل ذلكَ عندها (سويةً) سويةْ ** بعضُ الصحفِ الغبيةْ00 تمارسُ 00 غباءَ حصانِ طروادةْ في القليلِِ ، وفي الزيادةْ 00 فتقدمُ لكَ ملحمةً من (المهمشين) 00 فتكفر بالدينْ ، وبالسلاطينْ ثم تعتذُر لكَ عن إلفِ مهمشٍ في اعتذارٍ واحدْ 00 عديم الفوائدْ فأين هذهِ المزيةُ من تلكَ المزيةْ؟ُ! 17/3/2020م

………………………………………………..

(1) كتبت في انتقاد بعض الصحف التي اضرتْ الادب ،واضرتْ الضاد ،وتحولتْ الى فجيعة حقيقية للادب (2) السلسلة منهجيتي للوصول الى الكتابة الذهبية (3) تكرار لفظة الادباء، معيار يبحث عن العقلاء (4) للشاهر لائحة اقوال، وآراء ،وحكم، ومصطلحات ، وعناوين ، ومقالات، ونبوءات، وقصص قصيرة ، ومنشورات مدوية ، ينفرد بها عن غيره

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close