الصحة: لا نستطيع إجراء مسح شامل ونحاول أن نحدّد المناطق الأكثر خطراً

عامر مؤيد

سجل العراق أول أمس رقماً كبيراً في عدد الإصابات بفايروس كورونا حيث وصلت الى 83 إصابة، في مناطق مختلفة.

وسجلت الرصافة وحدها 21 إصابة، ما جعل الفرق الصحية تذهب الى المناطق التي رصدت فيها الإصابات لعمل الفحص للمجاورين.

وزارة الصحة أكدت أنها لا تستطيع مسح جميع المناطق لأسباب تتعلق بالموارد

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة سيف البدر في تصريح لـ”المدى” إن المسح الميداني الذي تقوم به وزارة الصحة يكون في المناطق الأكثر خطراً”٠

واضاف انه في منطقة الزعفرانية تم مسح ميداني وبتواجد وزارة الصحة ومستمرين بذلك ولكن لايمكننا فحص جميع المواطنين ولا اي دولة تستطيع ذلك”٠

وأشار الى أن الوزارة اكتشفت حالات مخفية مصابة بفايروس كورونا رغم الحالة الصحية الجيدة التي يتمتع بها المريض لكن ذلك حدث عن طريق الذهاب لمنطقة فيها إصابات عدة”٠

وبين إن المسح الميداني لايقتصر على المناطق فقط بل أماكن العمل أحياناً وبالفعل شخّصنا حالات عدة”، مشيراً الى أن الالتزام ضروري من قبل الجميع”٠

مواطنون انتقدوا آلية الفرق الصحية بالفحص، مؤكدين عدم الاهتمام بفحص جميع المجاورين للحالة المصابة.

وتركزت الإصابات في جانب الرصافة بين مناطق الزعفرانية والكرادة وبغداد الجديدة فضلاً عن حالات ملامسة لمريض في الشيخ زايد.

وتروي إحدى المواطنات فضلت عدم الكشف عن نفسها ما حدث بعد الكشف عن إصابة جارها بفايروس كورونا في تصريحها ل المدى حيث أكدت أن وزارة الصحة زارت المنطقة”٠

وأضافت أتت في صباح اليوم الذي أعلن عن إصابة جارنا مجموعة من وزارة الصحة لأخذ مسحات للشارع لكن مع الأسف شاهدنا تهاونناً كبيراً

وبينت أن الملاكات الصحية لم تطرق الأبواب لإجبار الجميع على أخذ المسحات واقتصروا على المطالبة بالسماعات والغالبية لم يفهموا سوى كلمة نرجو التعاون

وأشارت الى أن المواطنين بعدما علموا بإصابة أحد

المواطنين طالبوا بفحصهم لكنهم وجدوا أن الفرق الصحية قد غادرت المكان”٠

وذكرت أن التعامل مع الوباء يجب أن يكون جدياً من قبل الجميع دون استثناء سواء المواطن أو ملاكات وزارة الصحة”٠

من جانبها أفادت نجدة بغداد، بالقاء القبض على ٥٣١ شخصاً خالفوا حظر التجوال في مناطق متفرقة من العاصمة منذ فرض الحظر قبل 20 يوماً .

وقالت في بيان مقتضب، إن مفارز نجدة بغداد ألقت القبض على 531 شخصاً مخالفاً لحظر التجوال من تاريخ 17/3 لغاية6/6″، مشيرة الى “تسليمهم الى مراكز الشرطة”.

من جهتها أعلنت قيادة عمليات بغداد، في وقت سابق، عن إلقاء القبض على أكثر من 12 ألف مخالف لحظر التجوال منذ بدء تطبيقه.

من جهة أخرى خصصت حكومات بلجيكا وهولندا والسويد، 5 ملايين دولار لدعم العراق في مواجهة فيروس “كورونا”، فيما كشفت الأمم المتحدة عن سعيها لتحشيد دعم دولي لبغداد بقيمة 19 مليون دولار.

وقال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في بيان، تلقت المدى نسخة منه أمس الاثنين إن “حكومات بلجيكا وهولندا والسويد مجتمعة تعهدت بتقديم خمسة ملايين دولار أميركي لدعم جهود الحكومة العراقية في مواجهة أزمة فيروس كورونا، بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق”.

وأضاف أن “هذا المبلغ كان قد تم تخصيصه مسبقاً لإعادة إعمار المناطق المحررة ضمن مشروع إعادة الاستقرار المنفّذ من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، لكن سيتم تحويله الآن بشكل مساهمة عاجلة لدعم الحزمة الأولية لمواجهة وباء كورونا والبالغة 24 مليون دولار والمنفّذة من قبل البرنامج”.

وأوضح أن “إجراءات مكافحة الفيروس تشمل بموجب هذه الحزمة زيادة القدرات المحلية للفحص في المختبرات، وتوفير المعدات الطبية اللازمة لمعالجة المرضى ومعدات الحماية الشخصية للعاملين في القطاع الصحي، وزيادة عدد الغرف المخصصة لعزل المرضى، وعمليات التقييم لوضع ستراتيجيات التعافي من الأزمة”.

وأشار إلى أن “تنفيذ النشاطات سيتم بالتنسيق مع وزارة الصحة والسلطات المحلية ومنظمة الصحة العالمية لتستهدف الفئات الأكثر فقراً في العراق، في ثمانية مستشفيات أساسية في محافظات الأنبار، وديالى، ودهوك، والبصرة، وكربلاء، والنجف، ونينوى، وصلاح الدين”.

ولفت البيان، إلى أن “برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق يبحث الآن مع شركاء دوليين آخرين إمكانية حشد الموارد اللازمة لتوفير 19مليون دولار إضافي لمواجهة الازمة”، مؤكداً “تم اتخاذ خطوات تضمن الاستجابة الفورية فور الحصول على التمويل

وفي سياق متصل أعلنت وزارة صحة إقليم كردستان، أمس ، تسجيل 41 إصابة جديدة بفيروس كورونا في محافظة أربيل.

وقالت وزارة الصحة في بيان لها إنه “مع استمرار الفحص والمسح للكشف عن إصابات فيروس كورونا، تم رصد 41 حالة إصابة جديدة بالفيروس في محافظة أربيل”.

وتابعت، أن “الاصابات كانت من بينها 17 امرأة، و15 رجلاً، و9 أطفال بأعمار مختلفة، اثنان منهم من قضاء سوران، و3 من ناحية سيدكان، والباقي من مناطق مختلفة أخرى”.

وأضافت الوزارة، أن “جميع المصابين الجدد هم من الحاضرين لمجالس عزاء ثبت فيها وجود إصابة بالفايروس في منطقة كاريزان في محافظة أربيل”.

فيما سجلت دائرة صحة النجف،أمس الإثنين، 4 إصابات جديدة بفايروس “كورونا” في المحافظة.

وقال مدير عام الدائرة رضوان الكندي أمس الاثنين إن دائرته سجلت “4 إصابات جديدة بفايروس كورونا لهذا اليوم، بعد قيام مختبر الصحة العامة في النجف بإجراء (87) فحصاً مختبرياً”، مبيناً أن طبيعة الحالات الجديدة هي “حالة ملامسة لحالة موجبة مشخصة سابقاً في المشخاب، وثلاث حالات ملامسة لحالة موجبة مشخصة سابقاً في حي ميسان”.

وأضاف “بهذا يكون المجموع التراكمي للحالات المسجلة في محافظة النجف على النحو التالي، 185 حالة إصابة مؤكدة، 58 حالة شفاء، 5 حالات وفاة”.

وأكد الكندي، اتخاذ دائرته “كافة الإجراءات العلاجية للمصابين والإجراءات الوقائية بحق الملامسين لهم واستمرارها وبكافة ملاكتها وعلى مدار الساعة في فحص وتشخيص الحالات المرضية، وتقديم جميع الخدمات للمصابين والملامسين”.

ودعا مدير دائرة صحة النجف، جميع المواطنين إلى “الالتزام بالتعليمات الصادرة من خلية الأزمة لحماية أنفسهم وعوائلهم والمجتمع من انتقال العدوى وعدم الخروج وتجنب التجمعات مهما كانت، والالتزام بالنظافة العامة ومنها غسل اليدين بإستمرار بالماء والصابون ومراجعة أقرب مؤسسة صحية عند الشعور بأعراض المرض”.

وأعلنت دائرة صحة البصرة، أمس الاثنين تسجيل حالتي وفاة بفيروس كورونا في المحافظة.

وقالت الوزارة في بيان لها، إن “الحالات المؤكدة إصابتها بفايروس كورونا هي 9، والحالات التي تماثلت للشفاء الجديدة هي 10، أما الوفيات فهي حالتان”.

وبهذا يرتفع عدد الحالات المصابة بفايروس كورونا في المحافظة إلى 141 ، وتماثل 48 حالة للشفاء، و80 حالة قيد العلاج، أما الوفيات فهي 13 حالة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close