هل تقتدي وزارة الصناعة بوزارة الزراعة

بقلم: إياد السامرائي

 أشدت في مقال سابق بما حققته وزارة الزراعة من توفير الأمن الغذائي بنسبة معقولة للمواطنين.

 ولكن وفي خضم أزمة تراجع أسعار النفط فالعراق بحاجة إلى الحفاظ على رصيده النقدي عبر تقليل الاستيراد.

 وهنا تثار قضية الصناعات الخفيفة والحرفية وقدرتها على تعويض قدر كبير من البضائع المستوردة، فهل نجد في وزارة الصناعة سعيٌ لإعادة تشغيل ما يزيد عن 10000 منشأة صناعية صغيرة تابعة للقطاع الخاص متوقفة عن العمل؟

 وكيف تسعى لتغطية حاجات كثيرة يمكن إنتاجها ونعوض بها الاستيراد؟

 نحن اليوم لسنا بحاجة إلى سلع الرفاهية نحن بحاجة إلى السلع الضرورية والمحافظة على اقتصادنا من الانهيار

Image preview

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close