صحيفة الجمهورية اللبنانية انحطاط أخلاقي

بسم الله الرحمن الرحيم

كتب : حازم عبد الله سلامة ” أبو المعتصم “

 شيء مخجل ومعيب ما أقدمت عليه ” صحيفة الجمهورية ” اللبنانية بنشر كاريكاتير مسيء لشعبنا الفلسطيني وللعلاقات الأخوية بين الشعبين الفلسطيني واللبناني ،

 

مازالت هناك فئة ضالة متساوقة كلياً مع الاحتلال وأجنداته ، تمارس العنصرية البغيضة بكل حقد يدلل علي انحطاط قيمي وأسلوب لا أخلاقي لدي الرسام العنصري والجريدة الناشرة ، وهؤلاء الساقطين وطنياً وأخلاقياً وإنسانياً لا يمثلون لبنان وشعبها الحر الأصيل الذي تعانقت دماؤهم مع دماء إخوانهم وأهلهم الفلسطينيين في معارك الدفاع عن لبنان ، فهؤلاء العنصريين الأوغاد أصحاب التاريخ الأسود الذين كانوا يتآمرون مع الاحتلال ضد وطنهم وضد اللاجئين الفلسطينيين في وقت كان اللبناني والفلسطيني معاً يتصدون للعدوان للدفاع عن لبنان بكل شموخ ،

 

ثقافة العنصرية لا تمثل لبنان ، ولا تمثل إلا هؤلاء الفيروسات والجراثيم الطائفية الغادرة التي أنهكت لبنان ومازالت تنفذ مخططات العدو بنشر تلك الثقافات الموبوءة ،

 

ستبقي فلسطيني عنوان الثبات والاصرار لكل الأمة العربية ، وسيبقي شعبنا الفلسطيني يحمل حلم العودة للوطن مهما طال الزمن ، وعقيدتنا الوطنية راسخة ثابتة ، وإقامتنا بالشتات هي إقامة مؤقتة ولا لن نتخلى عن حق العودة ، ولن نساوم علي حقوقنا الوطنية مهما تكالب المتآمرون ، ومهما زادت أوجاعنا ،

 

وأبواق الفتنة والخيانة والصحف الصفراء البغيضة والإعلام الأسود المتآمر سيسقطون لأنهم لا يمثلون ضمير ووجدان الشعب العربي اللبناني الشقيق ،

فعلي مدار التاريخ خرج أمثال هؤلاء الساقطين ليوجهوا الطعنة تلو الطعنة في ظهر الأُخوة والقومية العربية الأصيلة وفشلوا واندثروا إلي مزابل التاريخ ، وبقيت القضية الفلسطينية عنواناً وفخراً وعزاً للشعوب العربية ولكل أحرار العالم ،

 

ففي ظل ما تتعرض له قضيتنا الوطنية من مؤامرات خسيسة وصفقات مشبوهة تطل علينا صحيفة الجمهورية اللبنانية ليشبهوا الفلسطيني إبان الحرب الأهلية اللبنانية عام 1975 بفيروس كورونا عام 2020 ، ليعبروا عن مدي الهبوط الأخلاقي والحقارة الذي وصلت إليه هذه الجهات الإعلامية من التساوق الكامل مع مؤامرات الاحتلال التي تحاك ضد قضيتنا الفلسطينية وشعبنا اللاجئ في كافة أماكن تواجده ،

 

خسأ وخاب من رسم ومن نشر الكاريكاتير المسيء للعلاقات والأخوة الفلسطينية اللبنانية ، فالعلاقة بيننا وبين إخواننا اللبنانيين علاقة متينة ، لا ولن تتأثر بمثل هكذا أفكار موبوءة وصور خسيسة كمن رسمها ومن نشرها ،

فمواجهة فايروسات وأوبئة تلك العقول والأفكار والثقافات العنصرية الفاسدة لا تقل خطراً عن مواجهة فايروس كورونا ،

 

مطلوب من تلك الصحيفة حذف هذا الرسم الكاريكاتيري والاعتذار لشعبنا الفلسطيني بكافة أماكن تواجده عن هذه الاساءة الكبيرة ،

وعلي كافة الجهات اللبنانية الرسمية والشعبية والمجتمعية رفض هذه الفتنة ولفظ من يمارس هذه العنصرية ومحاسبته ،

 

وستبقي فلسطين ولبنان ، دم واحد وشعب واحد ، والخزي والعار للاحتلال الصهيوني وأذنابه المتآمرين ، فلتحيا فلسطين القضية المركزية والوطن والشعب والأرض ، وليخسأ المتخاذلون الخونة ،


تقبلوا تحياتي /
الكاتب والاعلامي / حازم سلامة ” أبو المعتصم “

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close