قرأت لكم 8 / الشاعر علي السامرائي

قرأت لكم 8 / الشاعر علي السامرائي

علي محمد خلف

الاسم الفني/علي السامرائي

من مواليد محافظة صلاح الدين/سامراء

التحصيل الدراسي/بكلوريوس تربية لغة عربية

عضو المكتب التنفيذي لجمعية البيت العراقي للشعر الشعبي/المركز العام

رئيس فرع جمعية البيت العراقي للشعر الشعبي/فرع صلاح الدين

رئيس منتدى سامراء للشعر الشعبي

(قصيدة للوطن)

فرق مابين واحد

قائد..ومقيود..

والچلمة الثگيله

تريد بس رجال..

لهنا ياوطن انتهت..

واترجاك

امسح رقمي وامسح

كلشي بالجوال..

ولتخابر بعد

وتگلي طحت بضيج..

عشنه بجالك..

شحصلنه من الجال..؟؟!

تفگتي إعله الچتف..

من سنة الثمانين..

وبالالفين چتفي

من الجنايز مال..

صبغو بس حياطين

الملاهي البيك..

والسياب شوفه

مزنجر التمثال..

چنت جاهل واشوفك

هيبة بالتاريخ..

شكبر بالي

واشوفك اكبر من البال..

(قصيدة وجدانيه)

مالي واهس..

وآني واصل خيط خلگي..

وباقي شفة متاني كاس.

الشجرة عنوان الخطيئه..

خلفت واحد لقيط..

ومن كبر جازة الوفه

وردلهة فاس..

بالحياة اكبر تجارب..

والتناقض بالبشر كلش چبير..

وبالمقابل قله حيل من البشر تلگاهة ناس..

المظاهر ﻻتغرك..

بالنظر كلهم خَضار..

اوسترو إگلُوب الخريف

وبدلو كل ورِگه ياس..

حتى بالعِله اختلاف..

حسب مفهوم المغثه..

تلگه واحد..

شايل العله إعله گلبه..

وتلگه واحد من كثر ماعنده عله..

يوگع من العله راس…

(قصيدة غزل)

ضمي خصرچ..

هو إذا يوگف عدل يكتل عشيرة..

الله يستر لو يمر بس مره مايل..

بالقوانين الجديده الطلقه عنوان البرائه..

وكل خصر يعتبر قاتل..

انتي شنهي امرايه وجهچ؟؟

كلشي يمچ شفته ذابل..

آني واصل فوك ال30 عمري..

وما أحس ابروحي واصل.

اشتهي اللعب الشوارع لو شفت ظلج يمرني..

يعني باقي ابروحي جاهل..

رحمة لأمچ غطي طولچ ..

عود وكت الليل اطلعي..

لو البسيلچ عبايه..

أحنه فقره وطولچ مسوي مشاكل..

وله ايضا

صار مدري شگد..

مثل ما آني عايش..

مامشيت بسد جهال..

ولا صرت ويه العبيد..

ما أمد چفي إعلة صيدت

غيري فشله..

معلم اگنص عالبعيد..

بوكت ماچان العشگ بس بالرسايل..

نگّضَت ساعي البريد..

وله أيضا

تدري البيت هم يغار..

هم تنزل ادموعة بساعة التندار..

من يكبر خطية البيت

ويصيرن حياطينة مثل چف أُمي

لو نكتب عليه للبيع..

لو ينكتب هذا الدار للإيجار..
حامد كعيد الجبوري

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close