تهديدات ترامب ماذا تعني

لا شك ان التهديدات التي يطلقها الرئيس الأمريكي ترامب ضد إيران والصين والشعوب الحرة التي رفضت هيمنة أمريكا وبقرها ال سعود وكلاب تلك البقر داعش القاعدة وغيرها من المنظمات الإرهابية دليل على فشل سياسة الرئيس الأمريكي وانهيارها في الوقت الذي نرى أمريكا تنهار اقتصاديا وعسكريا وصحيا بحيث أصبحت حكومة ترامب التي كان يعتبرها الدولة الأولى والأقوى اقتصاديا وعلميا وتكنولوجيا وعسكريا في العالم بل كان ترامب يرى قوته قوة قاهرة لا مثيل لها ولا شبيه بل طغى وتكبر وقال أنا الله كل ذلك انسحق وانهزم أمام قوة وباء كورونا وأصبحت عاجزة عن دفن الموتى في أمريكا عن معالجة المصابين بوباء كورونا كما هبط سعر النفط الأمريكي حتى أصبح سعر البرميل أقل من دولار كما توقفت عجلة دوران الحياة في كل المجالات المختلفة حتى أصبح ترامب وحكومته في حيرة لا يدري ماذا يفعل أمام هجمة وباء كورونا فهذه التهديدات والتصرفات العدائية من قبل ترامب

وجوقته ضد إيران وضد محور المقاومة أثبتت أنها في صالح ايران حيث منحتها قوة للتطور والرقي ومنحت محور المقاومة القوة والتحدي في حين منحت أمريكا الضعف ومن ثم الانهيار

هذه الحقيقة أكدها عضو مجلس الشيوخ الأمريكي ( كريس ميرفي) حيث قال ان سياسة الرئيس الأمريكي ترامب نحو إيران كانت في صالح إيران مما دفعها الى تحدي أمريكا وشل حركتها وأكد عضو مجلس الشيوخ الأمريكي أن إيران أصبحت أقوى اليوم في كل المجالات في منطقة الشرق الأوسط في حين أصبحت أمريكا أضعف مما كانت عليه قبل 4 سنوات

وقال عند ما تسلم ترامب رئاسة أمريكا لم يكن بوسع إيران أطلاق النار على القوات الأمريكية وقال كانت إيران ومحور المقاومة في زمن باراك اوباما تقاتل معنا ضد الإرهاب الوهابي داعش والقاعدة وعندما تسلم ترامب المنصب

فتحولت أمريكا الى دولة راعية وحامية للإرهاب الوهابي وضد كل من يحارب الإرهاب الوهابي

القاعدة داعش النصرة مثل ايران وكل محور المقاومة الحرس الثوري في إيران الحشد الشعبي في العراق حزب الله في لبنان أنصار الله في اليمن وهكذا أصبحت أمريكا عدوة للشعوب الحرة بشكل واضح وجلي وكل ما تدعيه وتتبجح به من عبارات مزوقة وشعارات منمقة حول الديمقراطية وحقوق الإنسان وحرية الشعوب مجرد تضليل وخداع وقهر الشعوب وإذلالها من خلال سرقة ثروتها وفرض السيطرة عليها وجعلها بقر حلوب وكلاب حراسة كما هو حال العوائل الفاسدة في الجزيرة

كما أكد السيد ميرفي أن أيران اليوم أقوى ونحن اي أمريكا أضعف من خلال النجاح الباهر لعملية أطلاق قمرها الاصطناعي العسكري وهذا يعتبر إنجازا كبيرا وتحولا جديدا في المجال الفضائي لأيران وبالتالي أصبحت قوة عسكرية وهذه القوة تتفاقم وتزداد في حين القوة الأمريكية تضعف تدريجيا

كما أكد السيد ميرفي على حماقة ترامب عندما قرر الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني حيث

كان يعتقد سيمكنه من إخضاع أيران وسجودها أمامه لكن إيران الإسلام ازدادت صلابة وتحدي وتطور ورقي وتأييدا ومناصرة من قبل شعوب العالم

حقا أن كل تصرفات ترامب ضد إيران كانت تصب في صالح أيران من حصار وضغوط وتهديدات وتحريض الخونة والعملاء للقيام بعمليات تخريب وتدمير فتخرج ايران أكثر قوة و أكثر تطور في كل المجالات

الغريب ان ترامب وصف الشعب الإيراني بالشعب المتحضر الراقي ووصف حكومته بالحكومة الراقية التي يمكنها ان تبني مجتمع إنساني راقي وتساهم في بناء الحياة الحرة وخلق الإنسان الحر

والأكثر غرابة رغم اعترافه بهذه الحقيقة الأ انه يواصل تهديداته وعدائه لإيران وشعب أيران

حقا أنه أحمق مجنون

مهدي المولى

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close