قصة قصيرة{4}

فضيلة مرتضى
في شرود تعلقت أنظارها بالسماء الدفوق بضياء النجوم وكأن روح الله مد لها شعاع من عمق السماء في تلك الليلة الظلماء…أطبق حولها ضوء القمر أطرقت رأسها بوحشة ويأس ..لم جئت للدنيا ؟ هل ملئت فراغآ ؟ هل البائسون كان ينقصهم فردآ ؟ هل يحس هذا الكون لو أخليت مكاني ؟ مامعنى وجودي وسط هذا البؤس والفقر والحرمان؟ تعلق على صدرها الواهن طفل رضيع يرتعد وسدت رأسه كتفها ضمت عليه ساعديها فراحت يداه تبحثان عن ثديها فأهوت على رضيعها تشتم راحة الفردوس أمام خيمة في بلد يد القوة والجبروت عبثت بأشيائها الغالية وتربتها الزكية وملاعب صغارها الحانيةوسلبوا بيتها فلم تمسك سوى خيمة في العراء . نظرت الى رضيعها خلال ظلمة الليل وهزيز الرياح رأت مقلتيه كنجمتين تلمعان تحت جبينه أشاعت في قلبها الملتهب نيرانأ تلعن صور التشرد والذل في ربوع الوطن المشتعل.
25/04/2020

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close