بدر النيابية تعلق على “تسريبات” كابينة الكاظمي وتؤكد: نرفض تهميش المكون الشيعي

قال رئيس كتلة بدر النيابية حسن شاكر الكعبي، الأحد، إن تسريبات أسماء المرشحين في كابينة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي “تختلف عما تم الاتفاق عليه” مع الكاظمي، معتبراً أن بعض الأسماء “لم تعمل من أجل العراق بل من أجل مكون معين”، فيما أكد رفضه لـ”تهميش” المكون الشيعي وأي مكون عراقي.

وذكر الكعبي أنه “وخلال بداية تكليف الكاظمي كان الاتفاق على أن تكون هناك عدالة كالمسطرة في التعامل بحوارات تشكيل الحكومة مع جميع المكونات والكتل السياسية”، مبيناً أنه” وبعد خروج تسريبات عن الأسماء التي يعتزم الكاظمي تقديمها فقد وجدنا أنها تختلف عما تم الاتفاق به معه، حيث وجدنا أن بعض الأطراف قد رشحت أسماء محددة وتابعة لها فيما كانت أطراف أخرى بعيدة عن أي تقديم للأسماء”.

وأضاف، أن “بعض الأسماء التي قدمت كانت عليها جدل والبعض منها لم تعمل من أجل العراق بل من أجل مكون معين، كما أن بعض الأسماء المرشحة عليها إشكاليات عديدة، كما أن بعض الأسماء رغم أنها استلمت بعض المناصب لكنها لا ترتقي إلى مستوى تسنم حقيبة وزارية في هذه الظروف الحرجة والملفات الشائكة التي تواجه البلد”، متابعاً أن “القوى الشيعية أعطت مرونة للكاظمي في اختيار مرشحي كابينته، لكنه كان بالضرورة أن يخرج بكابينة عادلة وأن يعطي استحقاق الجميع فلا نقبل تهميش المكون الشيعي كما لا نرضى تهميش أي مكون عراقي أصيل”.

ومضى الكعبي إلى القول إن “الأزمات متعددة، ونحن بحاجة إلى كابينة وزارية قادرة على إدارة تلك الأزمات بشكل احترافي ومهني، وأن تكون منسجمة مع مطالب المرجعية والمتظاهرين السلميين وأن تكون حكومة تنقذ العراق من وضعه المتردي وليس العكس”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close