امتعاض حمساوي من عدم جدية الحوثي

مراد سامي

تُثار بين الفينة والأخرى قضية أعضاء حماس القابعين في سجون المملكة العربية السعودية كوسيلة لاستمالت قلوب بعض المتعاطفين بفكرة المقاومة الفلسطينية دون إلمام بالحيثيات السياسية التي حولت المقاومة من فكر و روح إلى موضوع للمتاجرة و التكسب.

و قد أسال إعلان زعيم جماعة الحوثي باليمن عبد الملك الحوثي استعداد جماعة أنصار الله اجراء صفقة تبادل مع المملكة العربية السعودية يتم بمقتضاها إطلاق سراح احد الطيارين السعوديين الأسرى مقابل الإفراج عن كل أعضاء حماس المحتجزين بالمملكة الكثير من الحبر في وسائل الإعلام العربية و العالمية .

و رغم ترحيبها بالمقترح اليمني فقد أبدت القيادة الحمساوية تشككا عميقا من قدرة الحوثي على إقناع المسؤولين السعوديين بتنفيذ الصفقة اذ تدرك حماس أن

قطيعتها مع قيادة المملكة لن تحل بهذه السهولة لاسيما و أن كل قنوات الاتصال قد انقطعت من الجانبين منذ اصطفاف حماس في صف طهران .

اليوم و مع وصول الصفقة لطريق مسدود تشير الأخبار التي تصلنا من المطبخ الداخلي لحركة حماس الإسلامية عن حالة امتعاض لدى قيادات الصف الاول من عدم جدية الحوثي , حيث يعتقد الحمساوية ان الاعلان عن الصفقة كان بهدف حشد المزيد من التعاطف العربي لصالح الجماعة و ان لا نية حقيقة لاتخاذ اجراءات فعلية للإفراج عن اسرى حماس .

ايا كانت نتائج هذه الصفقة تدرك حماس ان رهانات المرحلة تقتضي التصالح مع العديد من الإطراف داخل الخارطة العربية , فالحركة الاسلامية الفلسطينية اليوم تسير بخطى حثيثة نحو عزلة سياسية قد تعصف بمكانتها في قطاع غزة في ظل عجزها عن توفير اقل القليل للمتساكنين .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close