الاهمية والمغزى التاريخي للذكرى ال75لانتصار الشعب السوفيتي على الفاشية الالمانيه الحلقة الثانية

(1945-2020)

د.نجم الدليمي

الحلقة الثانية :
:الحرب العالمية الثانية :اهدافها ومراحلها

لكل شعب من شعوب العالم مآثر سواء كانت اقتصادية او عسكرية او ثقافية او سياسية. وهذه المآثر التاريخية ادت وستودي دوراً ايجابياً كبيراً في حياة هذا الشعب او ذلك.ولا يمكن الغاء او محو او تزوير هذه المآثر الكبرى،ومهما حاولت الاقلام الصفراء الماجورة او خونة الفكر والشعب من تشويهها،لانها حقيقة موضوعية، فان مصير هولاء الفشل وفي مزبلة التاريخ وهذا هو المكان الطبيعي للخونة في مستنقع الخيانة.
ويعد الحصول على الاستقلال السياسي والتحرر الاقتصادي وتحرير الشعوب من العبودية والديكتاتورية والفاشية وتمتع الشعوب بالحرية والديمقراطية يعد مآثرة ،ولكل مآثرة وزنها وتأثيرها الخاص على مسيرة التطور التاريخي للمجتمع البشري،فعلى سبيل المثال ثورة اكتوبر الاشتراكية العظمى عام 1917،الانتصار على الفاشية الالمانيه اللقيط والوريث الشرعي للنظام الامبريالي العالمي (1941-1945)، ثورة الشعب الصيني في عام 1949، انتصار الشعب الفيتنامي في حربه العادلة والتحررية، ثورة 14 تموز عام 1958…..،كل هذه المآثر والاحداث حملت وتحمل ولا تزال تحمل اهمية ذات طابع محلي،اقليمي، وعالمي في آن واحد،وقد ادت هذه المآثر دوراً رئيسياً في تغيير موازين القوى السياسية عالمياً، وخاصة ثورة اكتوبر الاشتراكية العظمى وانتصار الشعب السوفيتي على المانيا الفاشية عام 1945.
لقد عبر انتصار الشعب السوفيتي في حربه الوطنية العظمى عن حقيقة موضوعية لا يمكن انكارها وهي :لا توجد اي قوة ومهما كانت ان تقهر وتروض الشعوب مع وجود قيادة وطنية مخلصة كفؤة ومبدئية، ومنها قيادةالشعب السوفيتي في حربه العادلة ضد المانيا الفاشية، انموذجا.
يرجع نشوب الحرب العالمية الثانية الى عدة عوامل ومن اهمها التنافس الحاد بين المعسكر الامبريالي علئ تقسيم العالم والاستحواذ على ثرواته وتعمق الازمة العامة في النظام المافيوي الامبريالي العالمي والتي شملت جميع مرافق الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وخاصة ازمة1929-1933التي عمت جميع البلدان الراسمالية وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية ، من خلال انخفاض الانتاج الصناعي في اميركا بنسبة 64بالمئة وفي بريطانيا بنسبة 81بالمئة،وفرنسا بنسبة 88بالمئة وبلغ عدد العاطلين عن العمل في البلدان الراسمالية اكثر من 30 مليون عاطل (اميركا اليوم بسبب فايروس كورونا بلغ عدد العاطلين عن العمل فيها نحو 20 مليون عاطل والرقم في تزايد…..).
لقد اكد هتلر في 30/3/1941 ان ((مهمتنا حيال روسيا (المقصود الاتحاد السوفيتي) هي سحق قوتها العسكرية والقضاء على الدولة)). وحسب خطة ((اوست)) الالمانيه التي تهدف الى (( اضعاف الشعب السوفيتي الى درجة تجعله غير قادر على عرقلة… وبسط السيطرة والنفوذ الالماني على اوروبا)).
كما اكد هتلر ان هدفه الرئيس في حربه غير العادلة ضد الشعب السوفيتي هو استئصال الفكر الشيوعي والقضاء على السلطة السوفيتية والاستحواذ علئ خيرات الشعب السوفيتي. (نفس هدف الخائن والعميل الامبريالي غورباتشوف من حيث المبدأ). يشير الجنرال ديمتري فولكاغونوف الى ان (( ايديولوجيا الفاشية، التي تكون الاساس النظري والسياسي لمذهب الامبريالية الالمانيه العسكري،هي اكثر اصناف الايديولوجيا البرجوازية رجعية. وينعكس فيها بوضوح الازمة الروحية والاقتصادية للنظام الراسمالي باكمله…وان معاداة الشيوعية هي النواة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للايديولوجية الفاشية….))
يشير الجنرال فاليري فاريينكوف،ان قيادة البلاد حصلت على معلومات تؤكد استعداد المانيا الفاشية للهجوم على الاتحاد السوفيتي، وفي عام 1942حصلت قيادة الاستخبارات العسكرية السوفيتية بان المانيا بدات بالاستعداد لتجهيز 89فرقة عسكرية وفي شهر ايار من نفس العام زاد العدد الى 120 فرقة عسكرية.وفي 16/6/1941 حصل الكرملين علئ برقية خاصة…، من المانيا جاء فيها ان ((كل الاستعدادات العسكرية الالمانيه تؤكد الهجوم على الاتحاد السوفيتي…)).
في اذار من عام 1941 اشار الجنرال السوفيتي، ف.غوليكوف،رئيس دائرةالاستخبارات العسكرية السوفيتية بضرورة تعزيز الحدودالغربية للاتحاد السوفيتي مؤكدا انه تم تشكيل ثلاث مجموعات من الجيش الالماني حددت لكل مجموعة مهمة محددة وهي توجيه ضربة عسكرية إلى موسكو،لينينغراد، كييف. وفي ابريل عام1941 ابلغ السفير البريطاني وزير الخارجية السوفيتي مولوتوف بانه لا يستبعد امكانية عقد معاهدة سلام بين بريطانيا وألمانيا وفق شروط هتلر،وهذا يعني، من حيث المبدأ، ان الاتحاد السوفيتي سيكون وجها لوجه في حربه العادلة مع المانيا الفاشية، وفي 10/5/1941 سافر غيس الشخص الثالث في المانيا الى بريطانيا وفي خلال هذه الزيارة تم ايقاف القصف الجوي على بريطانيا.
في 22/6/1941، بدا عدوان المانيا الفاشي على الاتحاد السوفيتي، وقبل ذلك اصدر ستالين مرسوماً للجيش السوفيتي بتهيئة الجيش السوفيتي لخوض الحرب العادلة والدفاع عن الوطن الاشتراكي، وكان هتلر وجنرالاته الفاشيست يعتقدون انهم سيحققون النصر العسكري في غضون 3-4اشهر وبالتحديد من 22/6/1941 حتى اكتوبر من عام1991،وبعد ذلك يحقق هتلر هدفه في قيادة العالم.لقد خصص هتلر لاحتلال موسكو مليون و200الف عسكري واكثر من 1600 طائرة حربية وفرقتين من الدبابات،والى لينينغراد 650 الف عسكري مع الياتهم من الدبابات والطائرات الحربية،وكييف 950 الف عسكري وفرقة
من السلاح الجوي، اي اعد هتلر في بداية هجومه على الاتحاد السوفيتي 5000 طائرة حربية، 4500دبابة،،50 الف مدفع ورشات.
كانت الحرب غير العادلة التي شنتها الامبراطورية الالمانيه الفاشية على الاتحاد السوفيتي تحمل طابعاً ايديولوجيا في شكلها ومضمونها بالدرجة الأولى، وصرح هتلر الفاشي بان هناك خطر بلشفي يهدد المانيا والعالم اجمع. يشير البروفيسور ستيفان تيو شكيفيتش الى ان الحرب((العالمية الثانية هي اكبر مواجهة مسلحة بين كتلتين في التاريخ. وقد شارك فيها من الطرفين ما يربو على 60دولة واربعة اخماس سكان الكرة الأرضية. وجرت العمليات الحربية في اراضي 40بلدا. وحمل السلاح مايربو على 110 ملايين شخص…،وبحلول نهاية الحرب العالمية الثانية كانت القوات المسلحة تضم اكثر من 50مليون عسكري،و360 الف مدفع هاون واكثر من50الف دبابة وحوالي 120الف طائرة حربية.
###مراحل الحرب العالمية الثانية ::

المرحلة الأولى.. بدات في 1/9/1939 وامتدت الى حزيران عام 1941وسيطر هتلر على اوربا وبدا الاقتصاد الاوربي يعمل لصالح هتلر.

المرحلة الثانية.. امتدت من 22/6/1939 -18/11/1942، بدا العدوان الفاشي الالماني على الاتحاد السوفيتي وجهزت المانيا 70بالمئة من افراد القوات المسلحة الالمانيه و 86بالمئة من سلاح الدبابات و75بالمئة من المدفعية وغير ذلك.

المرحلة الثالثة.. بدات في 19/11/1942-31/12/1943، وتميزت بالهجوم العسكري المضاد الذي شنه الجيش الاحمر على المانيا الفاشية وتم تدمير 330 الف مجموعة عسكرية المانية،واهم هذه المعارك هي معركة ستالينغراد وكورسك…

المرحلة الرابعة.. بدات من 1/1/1944-9/5/1945، وتميزت هذه المرحلة بتحرير الجيش الاحمر البلاد السوفيتية من قوات الغزو والاحتلال الفاشي الالماني، وفي هذه المرحلة استسلمت برلين بلا قيد او شرط امام القيادة السوفيتية.

المرحلة الخامسة.. بدات من 9/5/1945- 2/9/1945، باستسلام الامبراطورية اليابانية ازاء ضربات الجيش الاحمر السوفيتي. والغريب ان اميركا قامت في6/8/1945 بعد استسلام اليابان، بقصف مدينة هيروشيما بقنبلة ذرية، ثم تم قصف مدينة ناغازاكي وذهب ضحية ذلك اكثر من 300الف مواطن ياباني برئ
نعتقد،ان قرار الرئيس الاميركي ترومان بقصف المدينتين اليابانبتين، كان قرار بشكل غير مباشر موجه للقيادة السوفيتية بالتحذير لها من ان تتوسع واحتمال تكرار ذلك على الاتحاد السوفيتي.
###لقد ادركت القيادة السوفيتية وعلى رأسها الرفيق ستالين، المغزى العسكري الاميركي الغير انساني والمتمثل في قصف مدينة هيروشيما وناغازاكي، بعد استسلام اليابان بدون قيد اوشرط، فطلب ستالين على الفور من العلماء السوفيت توفير كل شيء يحتاجونه من اجل صنع القنبلة الذرية وباسرع وقت ممكن،وفي غضون سنتين تم صنع القنبلة الذرية بالرغم مما حل من خراب ودمار اقتصادي وعسكري واجتماعي بسبب العدوان الفاشي الالماني وكانت تقديرات الخبراء الاميركان تؤكد بان الاتحاد السوفيتي لن يستطيع من امتلاك القنبلة الذرية الا بعد10-15، في 6/11/1947 امتلك الاتحاد السوفيتي القنبلة الذرية وكانت مفاجئة مرعبة للقيادة الاميركية عندما اعلنت القيادة السوفيتية عن امتلاكها للسلاح الذري.
يتبع
1/5/2020

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here