(الحشد بالنسبة..للنظام الفاسد بالخضراء)..(كالحرس الجمهوري والامن الخاص..لنظام صدام)

بسم الله الرحمن الرحيم

(الحشد بالنسبة..للنظام الفاسد بالخضراء)..(كالحرس الجمهوري والامن الخاص..لنظام صدام)

عندما اجد الطبقة السياسية المحسوبة شيعيا.. كـ عاليا انصيف، ونوري المالكي.. وعزة الشابندر، وبهاء الاعرجي، وعادل عبد المهدي، وابراهيم الجعفري، … الخ يدافعون عن (مليشة الحشد) و(محور المقاولة).. وكلاهما لا فرق بينهما (باعتراف غالب الشابندر).. ندرك فورا بان مليشة الحشد دورها الاساس هو (حماية النظام السياسي القابع بالخضراء) باعتراف نوري المالكي بتصريح له سابق (بان الحشد دوره ليس لمقاتلة داعش فقط، ولكن لحماية النظام السياسي بالعراق) هذا النظام الذي هو (الدجاجة التي تبيض ذهبا بجيوب الفاسدين الحاكمين).. وباعتراف حيدر العبادي بان (قادة مليشة الحشد اصبحوا من اثرى الاثرياء مليارديرية من اموال الحرام والسلب والنهب والمكاتب الاقتصادية التابعة للمليشيات منافذ الفساد المعروفة.. الخ من الطرق اللامشروعة.. )..

يذكرنا الحشد بالمحصلة بالحرس الجمهورية الخاص والامن الخاص التابعين لنظام صدام والبعث الحاكمين قبل 2003، حيث كانا يعتبران الحلقات الامنية الاستراتيجية لحماية نظام البعث الحاكم..ودكتاتوريته..

وكما نذكر دائما..بان مليشة الحشد سقطت شعبيته بين الحاضنة الشيعية العراقية نفسها

كما فقدت القوى السياسية الحاكمة شعتبيها وخير دليل مقاطعة اكثر من 90% من الناخبين من شعب وسط وجنوب العراق انتخابات 2018.. وانتفاضة تشرين 2019 ضد هذه الطبقة السياسية والنظام السياسي الفاسد القابع بالمنطقة الخضراء ببغداد والمشرعن بعمائم السوء ..

فالحشد يوم قبل ان يكون حاميا للنظام السياسي الفاسد وكطرف ثالث يقمع انتفاضة الشيعة العرب الجماهيرية ضد الفساد.. (سقطت شعبيته)..

الحشد يوم قبل ان يكون سوط ايران على ظهور العراقيين.. باعتراف قيادات مليشة الحشد بانهم سيجرون الصراع لداخل العراق اذا ما دخلت ايران باي حرب مع المجتمع الدولي، بحرب ليس للعراق وشيعته العرب ناقة ولا جمل.. سقطت شعبيته.. لان كل الشرفاء بالعالم يفخرون بانهم يضمنون عدم جر اي حروب وازمات لداخل دولهم.. الا صدام ومليشة الحشد افتخروا بجر الحروب لداخل العراق لصالح اجندات اجنبية اقليمية خارجية.

مليشيات الحشد يوم قبل ان يكون مافيات مالية تجني ثروات مهولة بصفقات فساد والمقاتلين الفضائيين وتهريب المخدرات والهيمنة على سوق الخمور وتهريب النفط العراقي، وجني العقود الفاسدة.. الخ سقط شعبيا..

الحشد يوم فرض قياداته كاصنام لا يجوز انتقادها رغم انها تتحكم بالعملية السياسية ومصيرها، ويتم قتل وتصفية وصك وخطف كل من ينتقد الصدر او الخزعلي او العامري او حاكم ايران الاجنبية خامنئي .. الخ عند ذاك سقط الحشد لانه مؤسسة لحماية الطغاة المجرمين..

الحشد يوم جهر بانهم مجرد اليد الضاربة لايران بالشرق الاوسط لتأمين ممر بري لطهران للمتوسط لاعادة بناء الامبراطورية ا لايرانية (الفارسية) التي اعلن عنها المسؤول الايراني يونسي بان ايران اصبحت امبراطورية وصلت للمتوسط والمندب.. عندها كفر الحشد بكل القيم الاخلاقية والوطنية وكفر بالقيم الارض والعرض بالعراق.. ليسقط الحشد شعبيا غير ماسوف عليه..

مليشة الحشد عندما اعلامه يستخف بدماء عشرات الاف من العراقيين الذين قاتلوا داعش، ولولاهم لما هزمت داعش، ويستخف بمدن كاملة اصبحت جبهات الحرب ضد داعش وتهدمت بالمعارك، ويستخف بعشرات المليارات الدولارات التي خصصت من ميزانيات العراق لمحاربة داعش، لياتي الاعلام الايراني اللقيط وادواته بالعراق ليجيرون كل شيء لصالح ايران والمقبور سليماني ا لايراني بدعوى لولا ايران لما هزمت داعش.. فلعنكم الله ولعن ايران والنظام العفن معكم..

مليشة الحشد عندما تتفضل على العراقيين بان لولاها لانتهكت داعش اعراض العراقيات.. في وقت لولا دماء اهل العراق لكانت داعش بنص طهران ونساء الخامنئي وسليمااني ومسجدي .. وحريمهم وبناتهم باحضان الدواعش ويتم بيع الفارسين باسواق النخاسة..

علما لولا تضحيات قوات الجيش العراقي وقوات مكافحة الارهاب والبشمركة والشرطة الاتحادية والتحالف الدولي بقيادة امريكا وضرباتها الجوية.. لما هزمت داعش.. علما ايران استغلت الحرب ضد داعش لتأمين ممر بري لها لطهران ولزرع مليشيات تفرخها لقمع العراقيين الاحرار الرافضين للاحتلال الايراني على ارض الرافدين.. فلعن الله ايران كما لعن صدام.. وان شاء الله قريبا نخلص من عملاء ايران وهيمنة النظام الايراني الارعن على ارض الرافدين .. كما تخلصنا من حكم البعث المجرم..

……………..

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr
ـ(20) نقطة قضية (شيعة العراق).. (تاسيس كيان للوسط والجنوب) (واسترجاع الاراضي والتطبيع)
بقلم: سجاد تقي كاظم – 15-01-2017 بسم الله الرحمن الرحيم قضية شيعة منطقة العراق بعشرون نقطة، تعكس المطاليب الشرعية للشارع الشيعي العراقي نابعة من حقائق تراكمية لما عاناه شيعة العراق عبر مئات السنين ولحد الان، وتلبي بنقاطها …
www.sotaliraq.com

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close