اضغاث احلام قصة قصيرة جداً:

– يا أبتي، إني رأيتُ أن عشباً نبت في الأرض، ثم انتشر سريعاً حتى غطى الأرصفة والشوارع، ثم بدأ يكبر ويكبر، كنت أنا الوحيد خارج البيوت فالناس التزمت حظراً، ثم وكأني اسمع أصوات رجالٍ داخل العشب، لا أفهم لغتهم

– وماذا فعلت؟

– هرعت لأخبر المسؤولين، وقلت لهم بما رأيت وطلبت مقابلة الرئيس، فقالوا لي انتظر، فقلت لهم لا وقت لدينا، سوف يغطي العشب المدينة، ويصعد على بيوت الناس فيخنقهم، عليكم الطيران الان وقذفهُ بالنار، كما في عفريت الطبخ او كما يفعل التنين، لكنهم ذهبوا وتركوني أنتظر، فاستيقظت تعبان أسفاً

– لعلها أضغاثُ أحلام

– أبي، بالرغم من انتقالنا إلى حيٍ جديد، لكن أحلامي دائماً ما تكون في حينا القديم. لماذا؟

– لأن ذكرياتك فيها أكثر، وما يحصل في الاحلام إنما هو تفريغ لتلك الذكريات، يختلط به ما تشاهده في يومك من أحداثٍ حقيقة أو عبر الشاشة من أفلام

بعد ايامٍ تم فرض حظر التجوال تدريجياً، وعم جميع دول وسكان العالم، بسبب انتشار مرض فايروس كورونا، فقال الأب:

– قد يكون هذا تفسير حلمك يا ولدي!؟

– وقد يكون غير ذلك

……………………………………………………………………………..

حيدر حسين سويري

كاتب وأديب وإعلامي

عضو المركز العراقي لحرية الإعلام

البريد الإلكتروني: [email protected]

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close