المعجزة …….

اخير وليس اخرا ولدت حكومة السيد الكاظمي بعد طول انتظار من مفاوضات وتفاهمات بين الكتل السياسية، وبعملية قيصرية صعبة للغاية .

تعهدات السيد الكاظمي تركزت بعدد من المسائل منها التي هي مطلب الكل ، ولكن تحقيقها بحاجة الى معجزة.

حصر السلاح ومكافحة الفساد احدى تعهدات السيد الكاظمي وهما من اهم أسباب دمار العراق واهله ،بل هما يقفان في مقدمة اسباب عدم تحقيق الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي المطلوب منذ سقوط النظام السابق وليومنا هذا .

نتكلم بصراحة حصر السلاح ومكافحة الفساد بحاجة إلى اتخاذ خطوات شجاعة وواقعية تنسجم مع متطلبات المرحلة وحجم التهديدات والمخاطر وشعبنا يعاني الامرين من استمرار تهديدات داعش ، والصراع المحتدم بين بعض الاطراف الدولية في المنطقة والعراق خصوصا من جهة ، وافة الفساد تجذرت وتمددت في مفاصل الدولة ومؤسساتها لحد يصعب وصفه او التكهن بحجم اثاره.

اغلب الحكومات السابقة تعهدات بحصر السلاح ومكافحة الفساد، لكنها فشلت في تحقيق هذآ الامر ، وكانت سبب في زيادة جحم الفساد وانفلات السلاح بشكل كبير ، وبسبب ضعف الدولة امام حيتان الفساد ومن يقف ورائها ، لتكن وعودهم وخطاباتهم تنحصر في مكاسب سياسية او إعلامية بحتة.

المفروض من السيد الكاظمي ان يأخذ العبرة والدروس من التجارب السابقة ، ويكون خطابه واقعي ومسؤول ، وبعيدا عن الخطابات الرنانة في ظل وضع صعبة للغاية من انتشار فايروس كورونا وتدنى أسعار النفط ومطالب المتظاهرين في الاصلاح والتغيير ، لأننا نعرف تماما مكافحة الفساد مهمة صعب للغاية، وحصر السلاح بيد الدول اشبه بما يكون حلم إبليس في الجنة او بحاجة إلى معجزة كبيرة.

ماهر ضياء محيي الدين

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close