الطابق 15 . عمل درامي يجسد انتفاضة تشرين الباسلة

ادهم ابراهيم

شهدت الدراما العراقية انحسارا كبيرا نتيجة الاوضاع العامة والازمات التي يمر بها العراق والتي اثرت على كل القطاعات الثقافية والفنية والاجتماعية ، ونتيجة لذلك فقد ضعف تواصلها مع الجمهور ، اما لكونها مبتذلة او لانها لاتعبر عن واقع المشاهد الا القليل منها .
وفي ظل هذه الاجواء شاهدنا قبل ايام في قناة الشرقية حلقة بعنوان الطابق 15 من سلسلة كمامات الوطن . وقد كانت بحق عمل درامي جاد حظي باهتمام قطاعات واسعة من الشعب . وجاءت تعبيرا رائعا عن انتفاضة تشرين العراقية الباسلة ، حيث صورت هذه الحلقة استشهاد احد الاطباء بعد حضوره لموقع الانتفاضة في ساحة التحرير في بغداد لعلاج المصابين نتيجة القمع الوحشي للمشاركين في هذه الانتفاضة من قبل السلطة الميليشياوية الحاكمة .
الطابق الخامس عشر الذي هو عنوان العمل المسرحي جاء لكون بناية المطعم التركي التي اعتصم بها المتظاهرين تتكون من اربعة عشر طابقا . وكان حضور الدكتور الشهيد في الطابق الخامس عشر اي في فضاء الشهداء فوق بناية المطعم التركي كموقف رمزي لاستمرار الشهداء في انتفاضتهم .

ان النص في هذا العمل الدرامي قد جاء قويا رصينا هادفا اعتمد على التدرج في السيناريو لتقديم افكار رائعة تعكس عظمة انتفاضة تشرين المجيدة . وجاء سلسلا غير مفتعل حتى وصل في نهايته الى قمة التوتر ، فتعاطف الجمهور مع الممثل المبدع اياد راضي الى حد البكاء . وقد برز الكاتب مصطفى الركابي في هذا النص ككاتب مرموق له مستقبلا واعدا .
كما جسد المخرج المبدع سامر حكمت هذا النص بمشاهد تقارب مانشاهده فعلا في ساحات التظاهر في بغداد والناصرية والنجف والكوت وغيرها ، ووصل الى الذروة عندما اصيب الدكتور برأسه والدخان يتصاعد من جمجمته كما حصل مع الشهيد السراي فعلا . فابرز العنف المفرط لرجال السلطة الفاشية تجاه انتفاضة الشباب السلمية . وقد تعامل مع النص باحترافية عالية وهو يقدم مشاهد من الانتفاضة الشبابية حتى وصلت الى وجدان المشاهد وضميره ، فاعطى للنص الدرامي رؤية معمقة واضحة بعيدا عن السطحيه والسذاجة ، ولذلك وجدنا هذا العمل قد تفاعل مع الواقع بشكل موضوعي رصين .

اما الممثل المبدع اياد راضي فقد تفوق على نفسه في هذ العمل ، وكان بارعا في تجسيد شخصية الطبيب ، ومن ثم الشهيد الذي يبكي امه الثكلى باولادها ، شهداء الانتفاضة ، وقد اصبح بهذا العمل الرائع ممثلا متميزا عن حق ، فهو لايشبه احدا ولا يقلد احدا . وعلى الرغم من كونه ممثلا كوميديا الا انه في هذا العمل قد اظهر امكانيات لامحدودة في التمثيل ، مما اعطى تأثيرا منقطع النظير للمشاهد الذي تفاعل معه بشكل يفوق الوصف فابكى الجميع وهم يستذكرون شهداء الانتفاضة الشباب وامهاتهم الثكلى .

ان الاداء الصادق لبقية الممثلين كان هو الاخر من عوامل نجاح هذا العمل . ولا ننسى الممثلة البارعة صبى ابراهيم التي اجادت دورها باحساس يستحق الثناء ، اضافة الى اداء محمد اياد ، والممثلين الاخرين الذين ساهموا بشكل كبير في نجاح هذه الحلقة .
ان هذا العمل الدرامي قد لاق استحسان كثير من المشاهدين واصبح رقم واحد في مواقع التواصل الاجتماعي كما اثنى عليه كثير من المغردين في تويتر . وقد حصل على مشاهدات تزيد على 14مليون ونصف ، وهذا العدد يمثل استطلاعا مهما لنجاح الحلقة ، كما يمكن اعتباره استفتاء شعبيا لتأييد الانتفاضة في عين الوقت .

لقد كانت حلقة الطابق 15 ممتازة على كل المستويات ، ومثلت تطورا نوعيا في الدراما العراقية .

واخيرا نقدم شكرنا وتقديرنا لكل من ساهم في هذا العمل الابداعي المتميز ، الذي حول النص الرائع الى تحفة فنية راقية ، وعزز روح الانتفاضة التشرينية وشهدائها الابطال . لكم كل الحب والاحترام .
شابو !
ادهم ابراهيم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close