كشف الستار عن منظومة دفاع جوي روسية تم استيلاء عليها في ليبيا

حسن منصور، كاتب وصحفي ليبي مستقل

كشف الستار عن منظومة دفاع جوي روسية تم استيلاء عليها في ليبيا

تمكنت وحدات حكومة الوفاق الليبية المعترفة بها من قبل الأمم المتحدة ، يوم الاثنين 18 مايو ، من السيطرة على قاعدة الوطية الجوية بعد إجبار الجيش الوطني الليبي على الانسحاب. كانت القاعدة تحتوي على الكثير من المعدات والأسلحة، من الأسلحة الخفيفة إلى قاذفات Su-22 ، وكذلك منظومة Pantsir-S1 التي تعرضت لبعض الأضرار السطحية إثر غارة جوية نفذتها طائرة مسيرة تركية.

دفع اكتشاف Pantsir-S1 مؤيدي حكومة الوفاق وتركيا إلى الجنون ، مما جعلهم يعلنون “الاستيلاء على منظومة دفاع جوي الروسي”.

لقد قلل الخبراء والمحللين العسكريين صحة التصريحات لوسائل الإعلام الموالية لـحكومة الوفاق ومؤيديها على مواقع التواصل الاجتماعي وسارعوا إلى الإشارة إلى أن المنظومة التي تم الاستيلاء عليها كانت مركّبة بالفعل على شاحنة MAN-SX 45 ، وهو دليل واضح على أنها خضعت لتعديل بهدف تصديرها إلى الإمارات العربية المتحدة. من المعروف أن أبو ظبي من أهم حلفاء لقائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر ، وغالبا ما تستخدم وحدات الجيش بالمعدات التي توفرها الإمارات. علاوة على ذلك ، ظهرت التقارير الأولى عن إمدادات Pantsir S-1 من الإمارات العربية المتحدة إلى ليبيا في يونيو الماضي.

وقد ثبتت صحة هذه الرواية من خلال التصريحات التي أدلى بها مسؤولو حكومة الوفاق أنفسهم. ادعى المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية بحكومة الوفاق محمد الجبلاوي أن الإمارات العربية المتحدة سلمت Pantsir-S1 للجيش الوطني الليبي ، واتهم أبو ظبي بتقديم الدعم لخليفة حفتر ، وبذلك أنهى الجدل حول أصل المنظومة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close