(لو الشيعة..جعلوا مدن سنة العراق..كمدن الامارات ورفاهيتها)..(سيرفع السنة السلاح..ويعرقلون البناء)

بسم الله الرحمن الرحيم

(لو الشيعة..جعلوا مدن سنة العراق..كمدن الامارات ورفاهيتها)..(سيرفع السنة السلاح..ويعرقلون البناء)

لماذا العرب السنة رفعوا السلاح بعد عام 2003.. بكامل المدن السنية العربية ومحافظاتها.. في وقت لم نراهم يثورون باي ثورة شعبية ، ضد نظام حكم الرئيس السابق صدام حسين.. ولم يتعاون العرب السنة مع اي ثورة شعبية للعرب الشيعة والاكراد طوال حكم البعث منذ 1968 لعام 2003؟ هل السنة كانوا يشعرون بان صدام يحقق لهم نزعتهم المذهبية بقمع الشيعة، ونزعتهم القومية بقمع الاكراد؟ لذلك اطلق صدام على محافظات السنة العرب (بالمحافظات البيضاء) تميزا لها عن المحافظات الثائرة عليه (الشيعية العربية والكوردية)؟

هل كان نظام صدام حسين مثال يحتذى مثلا ؟ هل جنب صدام العراق الحروب؟ هل جعل مدن العراق كمدن الخليج بالرفاهية ومدن كوريا الجنوبية بالصناعة والاعمار؟ هل صدام لم يبني 73 قصرا بمليارات المليارات في زمن الحصار الاقتصادي الذي فتك بملايين العراقيين فقرا وجوعا؟

اليكم بالصوت والصورة (كيف كانت عائلة صدام تقيم ولائم اكل اللحوم) وملايين العراقيين تحت خط الفقر بالحصار وتاكل الخبز اليابس ان وجد.. وتبيع العوائل العراقية ابواب وشبابيك منازلها من اجل العيش:

وهنا نبين كيف ان صدام وعائلته وابناءه يعيشون بالقصور ، وويلا لاي عراقي يقترب من هذه القصور.. فمصيره الاعتقال والتعذيب:

لماذا خرجت (الاعتصامات للعرب السنة) بالمنطقة الغربية:

ضد نظام حكم (حزب الدعوة ونوري المالكي).. ولم نراهم يخرجون باي اعتصامات وثورات شعبية ضد حكم (حزب البعث وعائلة ال المجيد التكريتية)؟ لماذا قدم المعتصمين السنة مطالب لم يكن فيها اولولية لمحاربة الفساد ومحاكمة الفاسدين واستعادة الاموال المنهوبة، بل كانت الاولوية في مطالبهم بخدمة (البعث والقاعدة) بالغاء اجتثاث البعث والمحكمة الجنائية والمادة 4 ارهاب.. الخ كاولوية للمعتصمين؟

ولماذا تحالفت القوى المسلحة السنية مع النظام السوري لبشار الاسد حليف ايران ..

باعتراف المالكي الذي اتهم سوريا الاسد بدعم الارهاب منذ 2003 لعام 2011، وتدريب الارهابيين من مختلف بقاع العالم بالاراضي السورية وتحت اشراف المخابرات السورية.. وتسهيل دخولهم للعراق عبر الحدود السورية العراقية، بعد تدريبهم بالمعسكرات السورية وخاصة معسكر اللاذقية بسوريا..

لماذا استثنت الجماعات المسلحة السنية (الايرانيين بالعراق)، فلم يتم استهداف الشركات الايرانية الرديئة وعمالتها، ولم يتم خطف الايرانيين كما تم خط الشيعة العرب العراقيين.. ولم يتم استهداف القنصليات والسفارة الايرانية بعمليات انتحارية او تفخيخية، ولم يتم استهداف اي مرجع ايراني بالنجف كالسستاني، رغم وصول القاعدة للنجف وتنفيذها عمليات عنف استراتيجية بالعمق الشيعي ومنها بكربلاء والنجف والكاظمية؟

هل السنة العرب ينظرون لشيعة العراق بنظرة دونية:

بانهم (سجادة يمشون عليه، معقولة اصير الشيعة غطه يتغطون بيه).. هل ينظرون لشيعة العراق بنظرة فوقية بانهم مجرد شروك ومعدان، هل ينظرون لشيعة العراق بانهم غرباء هنود جاءوا مع الجاموس مع جيش محمد القاسم بالعهد الاموي.. هل السنة ينظرون لشيعة العراق بانهم مجرد كم بلا نوع، ومجرد جنود يرسلون للحروب، وفراشين وكناسين بشوارع ودوائر الدولة.. هل السنة ينظرون للشيعة بانهم (روافض، مشركين) واجب قتلهم واخضاعهم لحكم السني، هل السنة ينظرون للشيعة بانهم مجرد صفويين عملاء ايران بكاملهم).. الخ

ما نظرة السنة العرب مثلا لو قام الشيعة بالاستيلاء على جامع سامراء “الملوية”، وتأهيله ليكون حسينية شيعية وجامعة للدراسات الشيعية، هل سيعتبرونها (فعل طائفي يستهدف به السنة)؟؟ فماذا يقول السنة مثلا عن ما قام به صلاح الدين الايوبي الشافعي السني بالاستيلاء على جامع الازهر بالقاهرة وتحويله لمعبد سني (وجامعة للدراسات السنية).. هل هو فعلا طائفي ومعادي للشيعة ام ماذا بنظركم يا اهل السنة ؟

اذا تم الاجابة عن جميع تلك التساؤلات السابقة.. سنعرف:

السنة العرب لو جعل الشيعة لهم العراق جنة..ومدنهم كمدن دبي بالرفاهية، ومدن المانيا بالصناعة والاعمار، لن يقبلون عن اي حكم يراسه محسوبين شيعيا.. وسيرفعون السلاح ضد اي حكم يراسه محسوب شيعيا.. فالم يقلها البزاز لمحمد الحلبوسي.. بان اول درس انت يا حلبوسي ذاهب للبرلمان.. فانت ذاهب لدولة ليست دولتنا.. فانت ستذهب ليس لبناءها بل لتخريبها.. فماذا تقولون في ذلك؟ اليكم اعترافات الحلبوسي بالصوت والصورة:

ونسال السنة العرب:

هل شيعة العراق.. هم من رفضوا تسليم الخميني الايراني عندما طالب به الشاه بالسبعينات؟ ام صدام وحكم السنة الذين فضلوا التنازل عن نصف شط العرب العراقية لايران لمجرد ايقاف الثورة الكردية بالسبعينات، وكان يمكن عدم التنازل عن الاراضي العراقية بتسليم الخميني للشاه.. وتنتهي بدعة ولاية الفقيه للابد.

هل الشيعة العرب من اعطوا الضوء الاخضر للصدر الثاني بالبروز بالتسعينات ام صدام السني لشق صف الشيعة لصدريين ولا صدريين وتمزيق الحوزة الشيعية لصامتة وساكتة، ليبرز ما يسمى التيار الصدري ومليشياته جيش مهدي بعد 2003 ليذبح السنة ويعتدون على الشيعة معا، فالسنة وصدام من لعبوا بالنار خلال حكمهم تحت عنوان (عروبة المرجعية)..

هل شيعة العراق من احتلوا الكويت، وتسببوا بحرب الثمانينات.. ام (صدام احتل الكويت) و(الخميني الايراني وصدام) هم من تسببوا باشعال حرب ايران التي اصر الخميني على استمرارها باعترافه بقوله شرب السم الزعاف اهون لديه من انهاء الحرب.

وننبه:

السنة العرب منذ 1921 لم ينتجون فكرا سياسيا محليا عراقيا وطنيا، ولا قوميا ولا اسلاميا، فالبعثية اديولوجية صفراء جاءت من خارج حدود العراق من سوريا، والناصرية اديولوجية مسمومة جاءت من خارج حدود العراق من مصر، والاخوان المسلمين فكر اجنبي جاء للعراق من مصر، وكذلك بالطرف المحسوب شيعيا لم ينتج فكرا سياسيا محليا عراقيا وطنيا ولا قوميا ولا اسلاميا، (فالحركات القومية جميعها اجنبية مصرية ناصرية على سورية بعثية) (والدعوة نسخة طبق الاصل من الاخوان المسلمين المصريين السنة).. (والولائية بدعة مستوردة من ايران- ولاية الفقيه).. وفقط الاكراد مشروعهم الساسي محلي داخليا بقيادات محلية لذلك نجح الاكراد بتحقيق اقليم كوردستان قيادة كوردية محلية عراقية وفكر داخلي..

النتيجة:

المصيبة بالعراق الخيانة.. لم تصبح فقط مجرد وجهة نظر.. بل اصبحت عقيدة لدى حثالات حكموا العراق من قوميين واسلاميين..

المحصلة.. كما نؤكد دائما:

العيش مع الشيعة خسارة.. مع السنة هلاك.. مع الاكراد ابتزاز.. هذه محصلة العراق المصخم الواحد.. الذي بظل وحدة العراق انظمة دكتاتورية على انظمة فاسدة على حروب داخلية وخارجية، ومجازر طائفية ومقابر جماعية وقتل على الهوية.. الخ من المصائب.. مما يتاكد بان (ازمة العراق ليس بلد موحد يراد تقسيمه.. بل مقسم يراد توحيده قسرا).. (والعراق ليس فقط مشروع لدولة فاشلة، بل مشروع لدولة لم تتحقق منذ عام 1921 لحد يومنا هذا) ولن ي تحقق.

……………..

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here