العملية الـ17 تقتل معاون زعيم داعش وفق معلومات عراقية

أشاد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أمس، بالتنسيق العالي بين جهازي المخابرات ومكافحة الإرهاب في عملية قتل القيادي في تنظيم داعش معتز الجبوري.

وقال يحيى رسول، الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، في بيان تلقت (المدى) نسخة منه إن “رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، يشكر ويثمن جهود جهاز المخابرات الوطني وجهاز مكافحة الارهاب على تنسيقهم العالي بتبادل المعلومات التي ادت الى قتل الارهابي معتز نومان عبد نايف نجم الجبوري المكنى (حجي تيسير) والذي يشغل منصب ما يسمى والي العراق ومعاون زعيم تنظيم داعش الارهابي لشؤون الولايات كافة ومسؤول عن التخطيط والتنسيق للعمليات الارهابية الخارجية”، والذي تم استهدافه بضربة جوية من قبل طيران التحالف الدولي وفق معلومات استخبارية عراقية وبمتابعة ابطالنا منتسبي الاجهزة الأمنية لهذا الإرهابي لفترة ليست بالقصيرة”. وقبل ساعات من بيان الكاظمي، أكد جهاز مكافحة الإرهاب، أن “معتز الجبوري”، نجا من 16 عملية اغتيال سابقة. وقال المتحدث باسم جهاز مكافحة الارهاب صباح النومان، إن “الارهابي المقتول كان يتستر بالمدنيين والرعاة في المناطق الصحراوية الأمر الذي جنب الجهاز قتله خوفًا من وقوع خسائر بين المدنيين”. وأضاف أن “جهاز مكافحة الإرهاب ظل يتابع الإرهابي بعد هروبه الى سوريا وأعطى معلومات استخبارية للتحالف بمكان وجوده”، لافتًا إلى أن “عملية قتل الإرهابي أسفرت عن اعتقال عدد من الارهابيين وهم في طور التحقيق”. واعلن جهاز مكافحة الارهاب، ظهر يوم أمس الثلاثاء، قتل الجبوري. وقال بيان للجهاز: “يستمر ابطالكم في جهاز مكافحة الارهاب بملاحقة بقايا داعش الارهابي اينما وجدوا، ولن نكل عن حصد رؤوسهم العفنة واحدا تلو الاخر، بعد ان وضع ابطالنا خططًا استخبارية دقيقة واستخدموا التقنيات الفنية الحديثة التي يمتاز بها عمل جهاز مكافحة الارهاب الاستخباري”. وأضاف أنه “وبعد المعلومات التي قدمها الجهاز والتي ادت الى مقتل الارهابي المجرم ابو بكر البغدادي الى ما قام به ابطالنا من جهد في متابعة واعتقال المجرم الارهابي عبد الناصر قرداش نعلن لشعبنا العظيم اليوم عن مقتل الارهابي معتز نومان عبد نايف نجم الجبوري المكنى (حجي تيسير) والذي يشغل منصب ما يسمى والي العراق ومعاون زعيم تنظيم داعش الارهابي لشؤون الولايات كافة ومسؤول عن التخطيط والتنسيق للعمليات الارهابية الخارجية بعد متابعة لفترة ليست بالقصيرة لتحركات هذا الارهابي الخطير وتنقله الدائم داخل وخارج العراق حيث تم استهدافه بضربة جوية من قبل طيران التحالف الدولي في منطقة دير الزور السورية وفق معلومات استخبارية دقيقة من قبل جهاز مكافحة الارهاب علما ان المجرم المقبور لديه اكثر من جواز سفر وهوية للتنقل ولا يستخدم الهاتف نهائيا خوفا من الملاحقة”. وكان البرنامج الأميركي (مكافآت من أجل العدالة) قد أعلن عن جائزة قدرها ٥ مليون دولار، في شهر آب من عام ٢٠١٩، لمن يدلي بمعلومات قد توصل للجبوري، ولم ترفق صورة له لعدم توفرها. وعرف البرنامج عن الجبوري بالقول هو معتز نعمان عبد نايف نجم الجبوري، ويعرف أيضا باسم حجي تيسير، هو قيادي بارز في داعش، وعضو قديم في المنظمة التي سبقت داعش وهي منظمة القاعدة في العراق. وأشرف الجبوري على صنع القنابل لأنشطة داعش. وكانت مديرية الاستخبارات العسكرية، التابعة لوزارة الدفاع، قد قالت، أمس الثلاثاء، إنها القت القبض على احد عناصر تنظيم داعش بعد عودته من سوريا الى العراق.

وذكرت المديرية في بيان، إن “مفارز شعبة الاستخبارات العسكرية وبالاشتراك مع لواء المشاة 30 ألقت القبض على أحد الارهابيين في منطقة البو عبيد، ناحية الرمانة بقضاء القائم في الأنبار”. وأكدت الاستخبارات العسكرية، أن “المتهم قدم من سوريا بعد ان تلقى تدريبا على يد عصابات داعش الارهابية هناك، وقاتل في حديثة ضد قواتنا الأمنية خلال معارك التحرير، كما شارك في معارك البو كمال في سوريا”. وأشارت المديرية بحسب بيانها، الى أن المعتقل “من المطلوبين للقضاء بموجب مذكرة قبض وفق أحكام المادة 4 إرهاب”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close