تقرير للبنتاغون يحذر من احتمال هروب “جماعي” لمعتقلي داعش لدى “قسد”

فيما شهدت الفترة القليلة الماضية عدة عمليات تمرد ومحاولات فرار جماعية من قبل معتقلي داعش في سجون قوات سوريا الديمقراطية (قسد) ، حذّر المفتش العام بوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في تقرير جديد ، من احتمال فرار أكثر من 10 آلاف مقاتل من داداعشي عش من سجون حلفاء الجيش الأميركي في سوريا ، مؤكداً وجود حوالي ألفي مقاتل أجنبي من داعش وحوالي 8 آلاف مقاتل عراقي وسوري في 20 مركز احتجاز تابع لـ(قسد) .

التقرير أوضح أن ” التوترات بين إيران والفصائل التابعة لها مع الولايات المتحدة أدّت إلى النقل السريع لعدة قواعد إلى القوات العراقية والتركيز على قضايا حماية القوة”.

من أحد السجون في الحسكة شمال شرق سوريا (أرشيفية- رويترز)

موضحاً ، أنه ” في الفترة من 17 مارس / آذار إلى الثلاثين منه، سلّمت الولايات المتحدة 4 قواعد عسكرية للقوات العراقية ، تضم مطاراً بالقرب من الموصل(مركز نينوى) ، ومركزاً ستراتيجياً بالقرب من الحدود العراقية السورية المعروفة باسم القائم، وفي ابريل / نيسان الماضي، سلّم التحالف القاعدة الخامسة وهي قاعدة جوية”.

ولفت المفتش العام لوزارة الدفاع الأمريكية إلى أن “التهديدات القادمة تطلبت التغيير في التركيز من عمليات هزيمة (داعش) إلى فرض الحماية على القواعد العسكرية ” .

واشار التقرير إلى أن “فرق عمل التحالف أوقفت التفاعل وجهاً لوجه مع شركائها العراقيين ، وتوقف السفر البري إلى بعض المواقع بسبب انتشار فايروس كورونا”.

من أحد السجون في الحسكة شمال شرق سوريا (أرشيفية- رويترز)

كما أقرّ التقرير الجديد بأن “فيروس كورونا الجديد تسبب في تعطيل القوات الشريكة العراقية والسورية، إذ أوقفت القوات العراقية التدريب بينما أوقفت قوات سوريا الديمقراطية عملياتها ضد مقاتلي داعش بسبب الوباء”.

وحذّر التقرير من “احتمال هروب أكثر من 10 آلاف مقاتل من داعش من سجون حلفاء الجيش الأميركي في سوريا”، مؤكداً أن “قوات سوريا الديمقراطية تحتجز حالياً حوالي ألفي مقاتل أجنبي من داعش وحوالي 8 آلاف مقاتل عراقي وسوري في 20 مركز احتجاز، وهناك خطر حدوث هروب جماعي”.

هذا فيما تفيد منظمة هيومن رايتس ووتش ، ومقرها الولايات المتحدة، أن سوريا الديمقراطية تحتجز نحو 12 ألف رجل وصبي يشتبه في انتمائهم لتنظيم داعش وبينهم ما بين 2000 و4000 أجنبي من حوالي 50 دولة.

وشهد سجن الحسكة بغربي كوردستان (كوردستان سوريا) خلال الفترة القليلة الماضية عدة عمليات تمرد ومحاولات فرار من قبل معتقلي داعش افشلتها قوات “قسد” بدعم من التحالف .

ويطالب مسؤولوا الادارة الذاتية التي يشرف عليها حزب الاتحاد الديمقراطي PYD الدول الغربية باستلام  دواعشها المعتقلين ، او تشكيل محكمة دولية للبت في مصيرهم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close