العميد الزبيدي تهديدات داعش اعلامية

العميد الزبيدي تهديدات داعش اعلامية، نعيم الهاشمي الخفاجي.
تناقلت وسائل الإعلام تصريحات العميد يحيى رسول الناطق في اسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية أن «داعش» لم يعد يشكّل خطراً على العراق كما كان في السابق، وأن خلاياه «شبه منتهية» و«لم تعد قادرة على تهديد مدننا ومواطنينا».

تصريحات العميد يحيى رسول جائت على إثر حملة إعلامية
شهدها العراق، منذ بداية هذه السنة، بالقول إن هناك نشاطاً متصاعدا لتنظيم «داعش»

رغم أن داعش تلقى أشد الهزائم في السنوات الأخيرة على جانبي الحدود السورية – العراقية.
شيء طبيعي القوات العراقية تأخذ هذا التهديد والأخبار التي يتناقلها الاعلام على محمل الجد أن هذه الحملات هدفها «استباقي» وتتم بناء على معلومات استخباراتية

الآن القوات الأمنية العراقية وبعد دحر العصابات الإرهابية تملك معلومات كثيرة عن العناصر الإرهابية واجنحتهم السياسية لفلول البعث وهابي لذلك أجهزة الاستخبارات والمخابرات العراقية ، كثّفت من جهدها الاستخباري وبدأت بالعمليات الاستباقية وألقت القبض على العديد من القيادات والعناصر الإرهابية، فضلاً عن الذين يقومون بتمويل هذه العصابات الإرهابية،
«داعش» لا تسيطر على أي مناطق في العراق.
الإرهاب الذي عصف ولا زال يعصف بالعراق بدوافع سياسية وطائفية وقومية وهذا الأمر واضح يعرفه جميع المتابعين للشأن العراقي إلا الجهلة السذج والمرتزقة فهؤلاء يعيشون في عالم آخر ومغرقون في أحلام وردية، مشاكل العراق ولدت مع ولادته عام 1921 لذلك من الصعب إنهاء الإرهاب بدون إيجاد حل سياسي يقبله السنة والاكراد والشيعة

قضية احتلال داعش للموصل كذبة كبرى وإنما سلمت الموصل تسليم والشيخ مشعان الجبوري قالها عبر القنوات الفضائية أن ست عجلات لداعش دخلت لمدينة تكريت وتم إطلاق هورنات من السيارات السته وهرب المحافظ والشرطة وتم استقبال الارهابيين وسلمت تكريت تسليم لهم واجتمع شيوخ تكريت واعادوا آخر محافظ في تكريت لمنصب بحقبة حكم صدام الجرذ الهالك وهذا الكلام أيضا قاله محافظ تكريت السابق احمد الجبوري عدة مرات عبر القنوات الفضائية بصيف عام 2014 ، اليوم قرأت تصريحات للسيد يحيى رسول نقلتها صحف وهابية حيث تم توجيه سئوال إلى العميد يحيى رسول الزبيدي عن مشاركة قوات الحشد الشعبي في المعارك ضد «داعش»،
فأجابهم أن الحشد الشعبي جزء من المنظومة العسكرية العراقية ويعمل مع بقية التشكيلات من القوات العسكرية والأمنية على تنفيذ عمليات ملاحقة بقايا الإرهاب، وقال العميد يحيى رسول أن قيادات العمليات المشتركة هي المشرفة على جميع القوات الأمنية سواء كانت الحشد الشعبي أو غيرها من المفاصل الأمنية الأخرى، داعش والقاعدة وجيش الراشدين وفيلق الصحابة وعمر …….الخ مسميات وواجهات يتخفى خلفها فلول البعث وهابي لذلك لا فائدة من الصراع يفترض تحكيم المنطق والعقل وتقديم مصلحة المواطن العراقي على مصالح الجيران والاصدقاء والحلفاء، يحتاج نبحث عن نظام سياسي يجمع السنة والاكراد والشيعة في بلد مستقر وآمن بعيدا عن الحروب والصراعات.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close