المكتب الاعلامي النائبة عالية نصيف يرد على بيان الصناعة: إذا لم يكن هناك مصنع في التأهيل الهندسي لماذا وقعت الشركة عقد مشاركة لمعطلات الفناديوم في شباط 2020؟

المكتب الاعلامي النائبة عالية نصيف يرد على بيان الصناعة: إذا لم يكن هناك مصنع في التأهيل الهندسي لماذا وقعت الشركة عقد مشاركة لمعطلات الفناديوم في شباط 2020؟

وصف المكتب الاعلامي للنائبة عالية نصيف المعلومة التي أوردتها وزارة الصناعة بعدم وجود مصنع تابع لها لتصنيع مادة معطلات الفناديوم بأنها غير صحيحة، مرجحاً أن يكون المكتب الإعلامي للوزارة غير ملم بعمله ولايعلم بأن المصنع موجود في الصناعات التعدينة واسمه مصنع الأحبار ويوجد عقد مشاركة بإنشاء مصنع في الشركة العامة للفحص والتأهيل الهندسي.

وذكر المكتب الإعلامي للنائبة نصيف في بيان اليوم :” إذا لم يكن هناك مصنع في التأهيل الهندسي لماذا وقعت الشركة عقد مشاركة لمثبطات مادة الفناديوم في شهر شباط 2020 ؟ ” ، مبيناً :” إن المصنع موجود في الصناعات التعدينة واسمه مصنع الأحبار، ويوجد عقد مشاركة بإنشاء مصنع في الشركة العامة للفحص والتأهيل، ولكن يبدو أن مدير إعلام وزارة الصناعة غير مدرك لعقود المشاركة في شركات الصناعة والمعادن وغير ملم بعمله “.

وأوضح :” أن المادة من اختصاص التعدينية وهذا الشيء تؤكده الدائرة الفنية في الوزارة، وشركاتها في طور التعاقد لعقود ذات صلة، وننصحكم بالاستفادة من المعلومات التي نذكرها اليوم بدلاً من الانشغال بالمهاترات الإعلامية “.

وتابع :” ان بيان الوزارة الأخير بهذا الخصوص يفسر على أنه تجهيل للرأي العام لإيقاف عجلة الصناعة، وهذا احد اسباب الموت السريري للصناعة في العراق، وموت الصناعة يعني انتصار مافيات الفساد “.

وأضاف :” ندعو السيد وزير الصناعة إلى أن يكون سبباً في إعادة الحياة للصناعة الوطنية التي تم إصدار شهادة وفاتها منذ سنين، علماً بأن مفتاح النجاح في هذا الطريق هو القضاء على الفساد، وندعو السيد رئيس الوزراء إلى التركيز على عمل وزارتي الصناعة والزراعة لنتمكن من تجاوز الأزمة الحالية، ومن جهتنا لن نتوقف عن متابعة ومراقبة أداء كافة الوزارات بإذن الله “.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close