وزير الصحة يكشف أسباب زيادة الإصابات بكورونا: طبيعية

بغداد / متابعة المدى – زيد سالم

شهدت عدة محافظات أمس السبت ، تسجيل عدد من الإصابات بفايروس كورونا المستجد. وأعلنت دائرة صحة محافظة المثنى تسجيل 14 إصابة جديدة، فيما تم تسجيل إصابتين بالفايروس في محافظة النجف.

كما أعلنت دائرة صحة محافظة الديوانية، وفاة امرأة مصابة بفايروس كورونا، في أحد مستشفيات المحافظة.

وقالت مدير عام دائرة صحة الديوانية لمياء الحسناوي في بيان تلقت شبكة رووداو الإعلامية نسخة منه، إن امرأة مصابة بفايروس كورونا توفيت اليوم، في قسم الحمّيات بمستشفى الديوانية التعليمي .

وأشارت الى أن هذه المرأة سبق أن تم تشخيص إصابتها بفايروس كورونا في محافظة كربلاء، وتم إرسالها إلى محافظة الديوانية.

يذكر أن عدد الإصابات المسجلة بفايروس كورونا في محافظة الديوانية بلغ 13 إصابة.

وسجلت محافظة بابل، أمس السبت 11 إصابة بفيروس كورونا لوافدين قادمين من روسيا.

من جهته كشف وزير الصحة العراقي حسن التميمي أسباب زيادة الإصابات بفايروس كورونا، وصفاً إياها بالـ”طبيعية”.

وقال التميمي إن “أعداد الإصابات المسجلة في العراق طبيعية والزيادة الحاصلة نتيجة نزول الكوادر الصحية إلى المناطق المتوقع الإصابات فيها”.

وأوضح أن “عزل المصابين المسجلين في الموقف الوبائي البالغ 416 أبعد الخطر عن أكثر من مئة ألف مواطن”، لافتاً إلى أن “كوادر الوزارة تقوم بالنزول في أي منطقة يتم الشك فيها وأخذ نماذج منها”.

وأضاف التميمي أن “العراق يعتبر ثالث بلد بنسب الشفاء”، لافتاً إلى أنه “سيتم خروج قرابة 120 مصاباً اليوم بعد اكتسابهم الشفاء التام”.

وبين أن “درجات الحرارة من المفترض أن تقلل من أعداد الإصابات لكن لا توجد هنالك دراسة كافية، ويتم التعامل الآن مع الفايروس بأن درجات الحرارة لن تقلل من الإصابات”.

وأعلنت وزارة الصحة والبيئة، أمس الأول الجمعة، تسجيل 416 إصابة جديدة بفايروس كورونا وشفاء 177 في العراق.

ولم تعش بغداد بهجة ليالي شهر رمضان الماضي؛ بسبب خطة العزل المناطقي الذي اتبعتها السلطات ، كما أن أيام عيد الفطر شهدت حظراً شاملاً، لم تتراجع عنه الحكومة حتى الآن، إلا أن ذلك لم يساعد على انخفاض أعداد المصابين بل إنها ازدادت ما أدى إلى شلل شبه كامل في أكثر من عشر محافظات، ولعل أكثرها تضرراً العاصمة.

ومضى على حظر التجول المناطقي أسبوع كامل، وقد طاول أكبر 6 أحياء في بغداد، بعد أن اعتبرتها وزارة الصحة العراقية بمثابة بؤر لفايروس كورونا، وهي: الصدر والحبيبية والكمالية والحرية والشعلة والعامرية.

وتجاوزت الإصابات بفيروس كورونا في العراق خمسة آلاف إصابة، بعد أن أعلنت وزارة الصحة والبيئة، ليل الخميس الماضي، تسجيل أعلى حصيلة منذ دخول الوباء إلى البلاد، وذكرت إنها سجلت 4 وفيات و322 إصابة جديدة، وبلغت الحصيلة الإجمالية للمصابين 5457، إضافة إلى 179 حالة وفاة، كما سجلت ارتفاعاً واضحاً بأعداد المتعافين إذ بلغ 2971 حالة بعد تسجيل 67 حالة تعافٍ جديدة.

وفي السياق، قال الطبيب المختص بأمراض الأجهزة التنفسية في مدينة الطب ببغداد طارق الشمري، إن استمرار ارتفاع معدلات الإصابة بفايروس كورونا “ينذر بكارثة صحية قد تؤدي إلى شلل شبه تام في البلاد”، مبيناً أن “الفرق الطبية في كل المستشفيات، ومن خلال التواصل معهم، بلغوا مرحلة الإعياء والتعب ولا سيما أن كل الأدوات الطبية متهالكة في العراق، ولا حل لهذه الأزمة غير التزام العراقيين بالتعليمات وحظر التجوال”.

من جهته، أشار مقرر لجنة الأزمة في البرلمان العراقي جواد الموسوي، إلى أن “بعض أحياء جانب الرصافة من بغداد لا تزال لا تؤمن أصلاً بوجود فايروس ووباء منتشر في كل العالم، وهناك من يتحدى الدولة والقرارات الرسمية القاضية بحظر التجوال، ونحن بحاجة حالياً إلى تشديد أمني ومحاسبة المخالفين”.

ورأى، أنّ “العزل المناطقي لا بد أن يشمل بعض مدن الجنوب، وهي إجراءات وقائية وليست تحجيمية تستهدف حرية الناس كما يظن بعضهم”، محذراً من أنه “إذا استمرت أعداد المصابين بالفايروس في الارتفاع بهذه الطريقة، فمعناه أن العراق قد يفقد السيطرة على الوباء وتحدث كارثة صحية”.

وقال عباس إبراهيم، وهو محامٍ “، إن “اقتصادات الناس انتهت، وأشغالهم تعطلت كثيراً، حتى أن أموالهم باتت تنقص يوماً بعد يوم لا سيما المواطنون الذين يعتمدون على الأجور اليومية، ناهيك عن المشاكل الاجتماعية التي تسبب بها الوباء للعراقيين

وكانت منظمة الصحة العالمية قد اعتبرت أنّ العزل المناطقي هو الحل الوحيد لمواجهة كورونا، والذي تظهر نتائجه بعد أسبوعين عادة، فيما أشارت إلى أنها “تتفق تماماً مع إجراءات وزارة الصحة، والتي تتعلق بوجود ست مناطق في بغداد، إلا أنها أكدت أن “البصرة لا بد من فرض حظر التجوال فيها، بطبيعة أشد وإجراء المسح النشط والفعال لأنها أصبحت بؤرة لفايروس كورونا”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close