إياد الحلاق

إياد الحلاق

بقلم : شاكر فريد حسن

إياد الحلاق

الفتى المقدسي

من ذوي الاحتياجات

الخاصةِ

كان في طريقه للمدرسةِ

لم يحمل سلاحًا

ولا سكينًا

خافَ مِنْهُم

طاردوه وقتلوه

بدمٍ باردٍ

إياد سقط مضرجًا

بدمائه على عتبات

الأقصى

وارتقى شهيدًا

للسماءِ

وأعداء الإنسان

الجبناء

حرقوا قلب أمه

فَعَلامكِ يا قدسُ

صامتة ؟ّ

ابكي شهيدكِ

وتوشحي بالحزنِ

وضعي أكاليل الوردِ

والغارِ

على قبرهِ

واعلنيها صرخةً

مدوية

على المحتلِ

وَمِنَ الحزنِ

يولدُ الفرحُ ..!

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close