مئات المشتبه بإصابتهم بمرض الكورونا في ذي قار ينتظرون نتائج الفحوص المختبرية

ذي قار / حسين العامل

كشفت دائرة صحة ذي قار يوم الاثنين (1 حزيران 2020) عن تأخر وصول نتائج الفحص المختبري لمئات العيّنات الخاصة بالحالات المشتبه بإصابتها بمرض الكورونا والمرسلة منذ ستة أيام الى مختبر الصحة العامة في بغداد ، وفيما حذرت من تفاقم المرض نتيجة تأخر نتائج الفحص ، أشارت الى أن العمل متواصل لتجهيز المواد اللازمة لتشغيل الأجهزة المختبرية التي جهزتها وزارتا الصحة والنفط للمحافظة.

وقال مدير قسم الصحة العامة في دائرة صحة ذي قار الدكتور حيدر علي حنتوش للمدى إن ” النتائج المختبرية للعيّنات المرسلة الى مختبر الصحة العامة المركزي في بغداد والخاصة بالحالات المشتبه بإصابتها بمرض الكورونا أخذت تتأخر لعدة أيام نتيجة الضغط الكبير الناجم عن ارتفاع عدد الإصابات في عموم البلاد “، مبيناً أن ” المئات من نماذج العيّنات المرسلة الى المختبر المركزي تأخرت أكثر من 6 ايام “.

وتابع حنتوش أن ” تأخر وصول النتائج المختبرية ينعكس سلباً على عملنا في مجال حجز المصابين ومتابعة الملامسين “، وأضاف ” فأي حالة تأخر في النتائج من شأنها أن تؤخر الاجراءات وبالتالي تفاقم من مخاطر المرض”.

وأكد مدير قسم الصحة العامة إن ” ردهات الحجر شهدت يوم أمس الأول (الاحد) تسجيل حالتي وفاة من بين الحالات المشتبه بها “، وأردف أن ” الملاكات الطبية تتابع حالياً نتائج الفحص المختبري لمعرفة إن كانوا قد توفوا بسبب الكورونا أو غيرها “.

وأشار حنتوش الى أن ” أحد المتوفين من سكنة مركز مدينة الناصرية والآخر من قضاء سوق الشيوخ الذي سجل مؤخرا نحو 30 إصابة بفايروس الكورونا”.

وعن أجهزة المختبر التي وصلت مؤخراً الى المحافظة قال مدير قسم الصحة العامة إن ” دائرة الصحة استلمت جهازي مختبر أحدهما من وزارة الصحة والآخر من شركة نفط ذي قار لكن للأسف إن كلا الجهازين غير مكتملين وفيهما نقص بالمواد الضرورية لتشغيلهما “، وأردف أن ” وزارة الصحة زودتنا عصر يوم أمس الأول (الاحد) ببعض المواد التي كانت مؤشرة كنقص في جهاز المختبر المرسل من قبل وزارة الصحة فيما سيتم تجهيز بقية المواد من قبل دائرة الصحة ليكتمل الجهاز ويصبح جاهزاً للتشغيل “.

وأعرب حنتوش عن أمله بتشغيل أحد الجهازين المذكورين خلال الأيام القليلة القادمة “، مشيراً الى أن ” تشغيل أحد الجهازين من شأنه أن يساعد في سرعة تشخيص المرض بين الحالات المشتبه بها وبالتالي الشروع بمعالجتها وفق النتائج المختبرية “.

وعن إجمالي الحصيلة النهائية لعدد الإصابات المسجلة في محافظة ذي قار قال مدير قسم الصحة العامة إن ” محافظة ذي قار سجلت يوم أمس 5 حالات إصابة وبهذا تكون الحصيلة النهائية لعدد الإصابات 136 حالة منذ تسجيل أول إصابة بالمحافظة وحتى الآن “، مبيناً أن ” عدد من اكتسبوا الشفاء التام من بين المصابين بلغ 81 شخصاً فيما بلغ عدد الحالات قيد المعالجة 51 مصاباً أما حالات الوفاة المسجلة فبلغت 4 حالات منذ بدء الموجة الوبائية وحتى الآن”.

وكان مصدر مسؤول في دائرة صحة ذي قار كشف يوم الأحد ( 31 أيار 2020 ) أن أكثر من 500 حالة اشتباه تنتظر نتائج فحوصاتها المختبرية المرسلة للعاصمة بغداد ، مبيناً في تصريحات صحفية أن محافظة ذي قار لم تتسلم حتى الآن نتائج 551 عينة تم إرسالها للعاصمة ، مؤكداً اكتظاظ صالات مستشفى الحسين التعليمي بالحالات المشتبه بها.

فيما أكد مصدر طبي آخر يوم الاثنين ( 1 حزيران 2020 ) إرسال ( 221 ) عينة جديدة لأشخاص ملامسين لمرضى الكورونا ولحالات مرضية بدت عليها أعراض الإصابة بالمرض. مؤكداً أن دائرة صحة ذي قار لا زالت تنتظر نتائج الفحص المختبري لمئات العيّنات المرسلة الى المختبر المركزي في بغداد والتي ارسلت على مدار أكثر من ستة أيام .

يذكر أن دائرة صحة ذي قار أعلنت يوم السبت ( 30 ايار 2020 ) عن اتخاذ جملة من الإجراءات الوقائية في مركز الناصرية للقلب بعد تسجيل 5 إصابات بين منتسبي المركز المذكور ، وفيما أكدت ارتفاع عدد الإصابات بالمحافظة إثر تسجيل 24 إصابة في قضاء سوق الشيوخ خلال اليومين المنصرمين وهو ما استدعى عزل القضاء عن بقية الوحدات الإدارية بالمحافظة ، حمّل الاطباء المقيمون والاقدمون في ذي قار الحكومة المحلية تبعات الفشل في تطبيق حظر التجوال محذرين من تجاهل الإجراءات الوقائية.

وكان نقيب الأطباء في ذي قار الدكتور عبد الحسن النيازي ذكر يوم السبت ( 18 نيسان 2020 ) أن أطباء المحافظة ما زالوا يعملون في ظل ظروف استثنائية لمواجهة الكورونا لا تتوفر فيها المستلزمات الكافية لحماية الأطباء والممرضين من انتقال المرض ، وفيما أكد تفاقم مشكلة الزحام والنقص الحاد في الغطاء السريري في المستشفيات بعد تخصيص مستشفى الحسين التعليمي لمرضى الكورونا ، أشار الى استخدام المنصات الالكترونية لغرض التواصل مع المرضى بعد فرض الإجراءات الوقائية على العيادات الخاصة وفرض حظر التجوال من قبل خلية الأزمة.

وكانت دائرة صحة ذي قار كشفت يوم الثلاثاء ( 31 آذار 2020 ) أن مستوى الالتزام بحظر التجوال المفروض لتفادي انتشار الإصابة بمرض الكورونا يشكّل 80 بالمئة في المحافظة المذكورة التي تصنف ضمن المحافظات العراقية الأقل إصابات بالكورونا.

وكانت دائرة صحة ذي قار أعلنت يوم الاثنين (9 آذار 2020) عن اتخاذ جملة من الاجراءات الوقائية لمنع انتشار مرض كورونا، وذلك بعد تسجيل أول حالة إصابة بالمرض لرجل ستيني عائد من إيران قبل 20 يوماً، وفيما أكدت تخصيص ثلاثة مواقع للحجر والعزل الصحي، قررت منع دخول الأجانب الى المحافظة المذكورة.

وكانت دائرة صحة ذي قار أعلنت يوم الاربعاء ( 29 نيسان 2020 ) تعافي اكثر من ثلثي المصابين بفايروس الكورونا ومغادرتهم المشفى ، وفيما أكدت تعافي 47 مصابا من أصل 63 حالة اصابة سجلتها المحافظة منذ ظهور الوباء حتى الآن ، أشارت الى انخفاض عدد الإصابات المسجلة بين سكان المحافظة وإن معظم ما تم تسجيله مؤخراً هو لمواطنين وافدين من مصر .

والكورونا أو (فايروس كورونا ووهان) وباء مهلك حُدد مبدئياً في منتصف كانون الأول 2019 في مدينة ووهان وسط الصين ، وتفشت الإصابة به مطلع العام الحالي 2020 ما أدى الى هلاك أكثر من ثلاثة آلاف مصاب بالمرض حتى الآن ، وذلك بعد أن انتقل الى العديد من البلدان رغم التحوطات والتدابير الوقائية.

و فايروسات كورونا بحسب تعريف منظمة الصحة العالمية هي زمرة واسعة من الفايروسات تشمل فايروسات يمكن أن تتسبب في مجموعة من الاعتلالات في البشر، تتراوح ما بين نزلة البرد العادية وبين المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close