وزير الدفاع يصدر بياناً ثانياً بعد تصريحه ’المثير للجدل’

أصدر وزير الدفاع جمعة عناد سعدون توضيحاً هو الثاني بعد توضيح سابق صدر باسم وزارة الدفاع وذلك على خلفية تصريحاته المثيرة للجدل بشأن تنظيم داعش.

وجاء في نص البيان بعد منتصف ليل الإثنين على الثلاثاء (2 حزيران 2020) مايلي:

“تداولت وسائل إعلام مرئية ومكتوبة، فضلا عن وسائل التواصل الاجتماعي، تصريحا منسوبا لنا مفاده أن “داعش تنظيم سني متطرف و مقاتليه 80% من اهالي الغربية”.

وأود أن أبين الآتي:

ان هذا التصريح قد اقتطع من سياقه العام، وكان القصد من قوله نقل الصورة النمطية المبنية على أحكام فكرية مسبقة لغرض مناقشتها ومعالجتها.

وننتهز هذه الفرصة للتأكيد باننا نؤمن ايمانا تاماً بأن الإرهاب لا يمكن أن يختصر في دين معين او مذهب معين او منطقة بذاتها فهذا التنظيم يعبر عن ايديولوجية عابرة للحدود ونتاج لفكر متطرف وإن ابناء العراق قد عبروا عن رفض هذا الفكر المتطرف وفي مقدمتهم عشائر وابناء الغربية الكرام، وهنا لا بد لي من التوضيح حيث فُهم من كلامنا بأن المقصود بابناء الغربية هم ابناء محافظة الانبار الكرام وهذا غير صحيح مطلقآ لان الدارج من الكلام لدى جميع العراقين بأن ابناء الغربية هم ابناء وعشائر جميع المحافظات التي اجتاحتها فلول داعش الارهابي والذين كانوا يدا بيد مع قوات الجيش والقوات الأمنية في محاربة هذا التنظيم وأخرجه من التراب العراقي الطاهر.

كما نأمل من وسائل الإعلام المحترمة والتي نكن لها كل احترام والتقدير، توخي الدقة والحذر في نقل التصريحات وعدم اقتطاعها من سياقها العام بما يلحق الضرر على الصالح العام.

حفظ الله العراق وأهله ووفقنا لخدمة هذا الوطن وابنائه.

وزير الدفاع العراقي

جمعة عناد سعدون”.

وأصدرت وزارة الدفاع، الاثنين، توضيحاً حول تصريحات الوزير الأخيرة، والتي أثارت الجدل حول نشأة داعش في المناطق الغربية.

وقالت الوزارة في بيان، (1 حزيران 2020)، إنه “وخلال لقاء وزير الدفاع السيد جمعة عناد سعدون يوم أمس على شاشة قناة الشرقية وحديثه عن التنظيمات الإرهابية في المحافظات التي سيطرت عليها بعد أحداث ١٠/٦/٢٠١٤ قصد السيد الوزير إلى أن نسبة ۸۰ ٪ من عناصر داعش كانوا يتواجدون في تلك المحافظات بعد أن غرر بهم من قبل عصابات داعش”، مبيناً ان “العشائر العربية الأصيلة هم من قاتلوا وتصدوا للإرهاب واعطوا تضحيات ودماء عزيزة وغالية نتذكر جهدهم البطولي والشجاع في بعض المناطق الغربية ومنها ( حديثة والبغدادي والخالدية والحبانية وعامرية الفلوجة وغيرها من المناطق )”.

وأشار وزير الدفاع إلى أن، العشائر العربية في تلك المناطق “قدموا الشهداء تلو الشهداء ولم يسمحوا للعصابات الإرهابية تدنيس أرضهم”، لافتاً إلى أن “أهالي هذه المناطق حافظوا على الانتصارات التي تحققت بجهودهم وجهود الأجهزة الأمنية كافة ومازالت مناطقهم تنعم بالأمن”.

ودعت وزارة الدفاع “من حاول تحريف كلام السيد الوزير الى ضرورة توخي الدقة في نقل المعلومات وليكن شعار الجميع أن العراق الواحد هو من دحر الإرهاب، حفظ الله العراق وشعبه”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close