بعد قرار الاستقطاع.. تظاهرات الاثنين المقبل

حدد متقاعدون ،الخميس، يوم الاثنين المقبل موعدا للتظاهر ضد قرار الاستقطاع نسبة من رواتبهم، مشيرين ان الحكومة قتلت 3.6 مليون عراقي .

وفوجئ المتقاعدون باستقطاع نسبة من رواتبهم دون اعلان حكومي سابق ورغم التطمينات التي ارسلتها الحكومة بعدم المساس برواتبهم.

وقال المتقاعد احمد حسين ان “قرار استقطاع رواتب المتقاعدين قرار مجحف وظالم ولا يصدر من حكومة تريد الرفاهية لاشخاص افنوا حياتهم في خدمة البلد”.

واضاف ان “غالبية المتقاعدين كانوا ينتظرون النظر اليهم بعين الرافة وزيادة رواتبهم التقاعدية لا ان يخفضوها لاسيما مع الظرف الصعب التي تمر به العائلات العراقية من حظر للتجوال وشراء مستلزمات الوقاية من فيروس كورونا وتوقف معظم الاعمال”.

من جانبه يقول محمد امين ان “قرار تخفيض رواتب المتقاعدين هو قرار غير مدروس وجاء في وقت غير مناسب وعلى الدولة معالجة الازمة بعيدة عن المساس بالرواتب الموظفين او المتقاعدين التي بالكاد تكفي لسد حاجته في ظل الظروف الصعبة”.

واضاف ان “المتقاعدين سينطلقون بتظاهرة يوم الاثنين المقبل 15 حزيران الجاري لاجبار الحكومة على اعادة رواتبنا كما كانت بل حتى زيادتها “.

وشهدت منافذ التوزيع يوم امس الاربعاء حالات سخط وغضب من قبل المتقاعدين بعد استقطاع مبالغ من رواتبهم.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close