ذات صباح صيفي مع الفن الألهي

ذات صباح صيفي مع الفن الألهي
فضيلة مرتضى
كنت مع نفسي _
بعيدة عن الضجيج
أسبح في لحن الحياة
أقدامي تجرني بشوق
صداها عبر الطريق
في لوحة الهية
إطارها ,ريشتها أزلية
جمال كنوزها سحرية
أطياف أشجارها بهية
يمر عليها الصبح
بعيدآ عن العجيج
فوق الجدائل الخضر
رشاش أنفاس العبير
فوق صخورها العارية
نبات طافيات أذرعها
خضراء وهاج ألوانها
شقاوة الطيور تبهجها
النسيم العليل تداعبها
تلال ملونة تحيطها
لرعاية الشمس إنتمائها
وسقف السماء غطائها
بحيرات بمياه هادئة
موطن الآسماك والطيور_
المائية
أشجار بقامات عالية_
مساكن الطيور المهاجرة
الآتية
بسط سندسية خضراء
فوق وجه الأرض جاثية
تلتف حول البحيرة الزرقاء
بكل خشوع حامية
لاموطئ لأصابع المخلوق
يد الله صاغته
صياغة حانية
ما أبدع ريشة الله
في كل بقعة براعم ناعمة
وأزهار تتمايل مع النسيم
حالمة
في لغة صامتة
ماأروع مارسمه الخالق
وقفت بأجلال في حضن الفن الألهي
أتمتع بهذا الجمال اللامنتهي
تعانق عيوني خضرة التلال
ينتفض صدري لهذا الوصال
يشرب كياني هيبة المكان_
يحرك قلمي نداء الجمال
نداء الحقيقة وليس الخيال
09/06/2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close