النُخب العليلة!!

النُخب العليلة!!
الأمة علتها في نخبها الثقافية بأنواعها , وهذه العلة مستورثة وتسري في عروق الأجيال وتتواصل في تدميرها لوجود الأمة وجوهرها.
فالنخب الذين كانوا يسمون الخواص على مر العصور هم الذين يحتكرون قوة الأمة وطاقاتها الحضارية , ويمعنون بخنقها وسكبها حول الكراسي وتحت أقدام السلاطين , ويحرمون الناس الذين يسمونهم (العوام) منها , ولهذا فشلوا في إرساء البنية التحتية للمعارف الحضارية التي كان عليها أن تنطلق وتتطور.
ويتميزون بأنانية فائقة ونرجسية عالية وبخل علمي شديد , فهم الذين يعرفون وغيرهم يجهلون , وعندهم ينتهي العلم وبموتهم ينتفي ويغيب , وما فكروا بتوريث علومهم وتطويرها وإعداد العقول الكفيلة بالتواصل معها , وإستيلادها أفكارا ذات قيمة حضارية وإنسانية.
أي أن النخب في الأمة كأنهم يعملون ضد الأمة ويقاتلون أجيالها , ويطمحون إلى التحول إلى أوثان في واقعها الموجوع بهم.
وعلى الأمة أن تنتبه لهذه الظاهرة التي أوجدتها النخبة من أبنائها وعملوا على ترسيخها وتطويرها وتواصلها بين الأجيال , ولهذا تجدنا أمام نخب متنوعة ذات مواقف أنانية وتطلعات نرجسية مدمرة لذاتها وموضوعها , وفيها من السلوكيات السلبية ما يُخجل ويُهين.
ويصعب على مَن ينتمي للنخبة أن يقدم نفسه بنكران ذات وتواضع وشعور بالرغبة في التفاعل مع الآخرين بتجرد وحسن نية , وربما لن تجدوا مَن لديه القدرة النفسية والسلوكية على التنازل عن عرشه السرابي وصومعته الخيالية , وينزل إلى نهر الحياة ويتفاعل مع الشارع العربي ويكون بمستوى المسؤولية الحضارية.
ولهذا فأن معظم نخب الأمة يشكلون خطرا كبيرا عليها , فبدلا من أن يكونوا قوة إيجابية ذات قدرات تعزز وجودها وتمنحها طاقات التقدم والرقاء , فأنهم يتحوّلون إلى قوة سلبية تهدر الطاقات وتضع المجتمعات في محن تصارعية , وإستنزافات قاسية تكلف الأجيال خسائر عظمى.
ولكي تكون الأمة عليها أن تتصدى لنخبها المصابة بأمراض سلوكية مروعة , ويأتي في مقدمتها التضخم المرعب للأنا , والنرجسية الفادحة , والتعالي والجبروت والتصورات السرابية الخالية من مفردات الواقع المعاش , والوعظية التي يتفننون فيها ويبررون خطايا الكراسي وآثامها , فهم الذين يدفعون بذوي السلطة والقرار إلى ما لا تحمد عقباه , لأنانيتهم ولرغباتهم الإستحواذية الفادحة.
فهل للأمة أن تعرف مكامن وجيعها ومباعث إنهياراتها؟!!
د-صادق السامرائي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close