وزراء الكاظمي يحجون إلى محراب عميد الفاسدين

وزراء الكاظمي يحجون إلى محراب عميد الفاسدين

بقلم مهدي قاسم

لو كان يوجد مثقال ذرة من عدالة وقانون وقضاء مستقل ــ سياسيا ــ لكان من المفروض يكون الآن عميد الساسة الفاسدين في العراق نوري المالكي قابعا خلف قضبان حديدية في زنزانة ضيقة شبه معتمة ، مرتديا قميص المساجين المهلهل بسحنة متجهمة وكئيبة ، و ذلك عقابا قضائيا عادلا بحقه ، على كثير من سلسلة جرائم سياسية و أمنية اقتصادية ارتكبها في خلال عهديه الكارثيين بحق الشعب العراقي ..

ولكنه بدلا من ذلك ، نراه يجلس في مكتب فخم بأثاث باذخ مرتديا بذلة فاخرة ، و بأسارير بلهاء و تكشيرة خرقاء ، ــ ولكن من حسن الحظ في هذه المرة دون أن يبش في منجم خشمه غوصا عميقا !! ــ مستقبلا ، هاشا باشا ، هذا الوزيرأو ذاك ، من وزراء مصطفى الكاظمي الذين يحجّون إلى محرابه الفاسد فرادا وجماعات ، كأنما لتقديم الولاء له و أخذ مباركته واستحسانه و قبوله لكونهم وزراء في حكومة الكاظمي؟!! ، و كأنه هو رئيس الحكومة العراقية الجديدة وليس مصطفى الكاظمي !، في مشهد استفزازي ومزعج حقا للشارع العراقي الذي لا زال يشعر بمرارة بمشاهد فقر و تخلف و تهرؤ وخراب في كل مكان ، فضلا عن سوء وتلكؤ خدمات وانفلات أمني ، أخذت تتعمق و تتسع يوما بعد يوم ، مع خزينة فارغة و تراكم ديون وقروض كبيرة بين فترة و أخرى ، بعدما عاش العراق في عهديه ميزانيات انفجارية حيث تجاوز سعر الغالون الواحد للنفط أكثر من مائة دولار في بعض الأحيان و دخلت من جراء ذلك مئات مليارات دولارات إلى خزينة الدولة ، ومن هناك انتقلت إلى جيوب ساسة فاسدين و في أكياس أحزاب أفسد و أقذر ..

فالسؤال المشروع الذي يطرح نفسه وهو:

ــ يا ترى لماذا يحج معظم وزراء الكاظمي إلى” محراب ” نوري المالكي و ماذا يفعلون هناك ؟ و بأية صفة يزورنه أصلا و بهذه الطريقة الاحتفالية والملفتة ؟ ، أم يريدون استشارته و أخذ نصائحه وتوجيهاته الإدارية والسياسية والاقتصادية والأمنية بصفته أفشل و أفسد رئيس حكومة على الإطلاق ؟..

أم أنهم يعتقدون أن قيامهم بمثل هذه الزيارأت ما هي سوى تقديم ولاء للنظام الإيراني من خلال المالكي ، أكثر مما يكون المالكي هو معني بالأمر أصلا .

ربما !!..

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close