ابتسم ولا تكف عن الشدو والهتاف (للصديق الشاعر قاسم محاميد على سرير الشفاء)

ابتسم ولا تكف عن الشدو والهتاف
(للصديق الشاعر قاسم محاميد على سرير الشفاء)
بقلم : شاكر فريد حسن
إيه يا أبا نزار
يا عاشق الحياة
وحارس الروحة
المسكون بالوطن
المتمسك بالأمل
يا زميل القلم
ورفيق الكفاح
صاحب الحرف الأنيق
والإحساس الوارف
وشاعر النبض المرهف
أيها الأصيل النبيل
في زمن الا أخلاق
والا قيم
عرفتُكَ كالحسون
مغردًا
مدافعًا عن قضايا
الوطن
واليوم أسمعُ أنّاتك
وأوجاعكَ
وأشعرُ معكَ بوخز
الإبر
أيا سيّد الفرح
المتورد على شبابيكِ
البحر
لا تيأس
فنحن نحملُ لكَ
ورودًا
من سهول وبساتين
معاوية
ويأتي إليكَ الزيتون
والسريس
ليحمل في راحتيكَ
عبق الحقول والثرى
كُن مبتسمًا متفائلًا
وعُدْ لنا من حيفا
سالمًا معافى
من المشفى
لا تكِف عن الشدوِ
والغناءِ
واصل الهتافَ
للحياة والحُبِّ والوطن
فنُحنُ عشاق الكلمةِ
يا صديقي
نكتبُ كي لا نموت
ولا نحتضر

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close