الحروب لم تنتهي يوماً

الحروب لم تنتهي يوماً ..

شهاب وهاب رستم

الحرب حالة قائمة لا ولم تتوقف يوماً في القرن العشرين .. واستمرت هذه الحروب في القرن الحادي والعشرين .. لكن ..!! فقط الحالة تتغيير من شكل الى شكل ..

بدأ القرن العشرين والمشاكل الاقتصادية والسياسية للقلرن التاسع عشر دخلت الى اجواء القرن العشرين بكل تفاصيلها ، بل تعمقت تجذر الخلافات القائمة بين الدول المتنافسة على ظهور بترول لتوسيع وتسريع المنتوج في كمعامل هذه الدول .. دولة الرجل المريض ( العثمانيين) ، الدولة التي لم تقدم أية خدة للبشرية سوى التوسع على حساب الدول الفقيرة لملأ خزائن السلطان التي لم تمتلأ ، الدول التي لم تتطور بسبب جهل حكامها المنشغلين بالجواري والفساد والضرائب على الولايات المنسخلة اصلاً من الدولة .. الخلافات أدت الى ظهر عذر غير مقنع .. اغتيال الامير فرانز فرديناند ولي عهد النمسا من قبل طالب صربي في ٢٨ حزيران ١٩١٤ ، لكن الاسباب الحقيقية كانت تكمن في جملة التوترات في العلاقات الدولية … ازمة البلقان …الصراع الفرنسي الالماني حول الحدود .. المشاكل والنزعات القومية في اوربا والمطالبة بالاستقلال .. إضافة الى المنافسات الاقتصادية والتجارية والصراع على الاستيلاء على الطوط والممرات البحرية … والبترول ..

اندلعت الحرب العالمية الاولى لتكبد البشرية الكوارث .. بسبب الاسلحة المدمر التي ستخدمت في هذا الحرب البشع .. فقد انزل احدث الاسلحة المنتجة من مصانع التسليح الى ساحات الحرب .. أسلحة جرب للمرة الاولى .. على حساب الشعوب و ارواح البشرية جمعاء .. الخسائرالبشرية في الحرب العالمية الاولى كانت سبعة وثلاثون مليون انسان .. كانت ملايين من هذه الخسائر من المدنيين الذين لا علاقة لهم بحروب الطغاة .. هدأت المدافع ولم تهدأ نفوس المحاربين ، ليكملوا على شعوب بالمذبحة وانهاء نسلهم في ارضهم والقضاء على حلم الشعوب في التحرر من الظلم والاحتلال ، فتغير الاحتلال عليهم باحتلال جديد ولون جديد .. ونظم جديدة ..

وبدأت الحرب الاقتصادية ، دول خسؤت امكاناتها المادية .. واصبحوا متسولين امام المارشال الامريكي ليساعدهم الدولة التي لم تخسر شيئاً في الحرب وظلت خزائنها مملئة بالذهب الاصفروبدأت بانتاج الذهب الاسود .. ففرضت الشروط

على دفع قروض المساعدات لهذه الدول لتنهض من جديد في صناعاتها وجيوشها وتطور انظمتها بعد ان دمرت كل مالديها في الحرب ، لكن مدافع الفاشية لم تسكت والقوى التي ظهرت لانها كانت تريد الانتقام بعد معاهدة فرساي التي وقعت بعد هزبمة المانيا في الحرب العالمية الاولى .. بعد السيطرة الكاملة لـ هتلر .. ومع الناوية الايطالية ظهر فكرة توحيد المانيا وكل الشعوب الجرمانية في اوربا بدولة واحدة ( اوربا الموحدة بفكر فاشي ونازي) ومن ثم الامتداد الى الشرق والقضائ على البلشفية .. الى جانب الاستيلاء على الدول الاسكندنافية،اوجدت هذه الافكار التوترات وعدم القبول في النظام الدولي ، لكن التعنت الهتلري ادت الى الى حرب العالمية من جديد .. حرب كارثية جديدة للبشرية..حيث كانت عدد الضحايا حوالي خمية وخمسون مليون وربما اكثر ..

تغيير النظام الامني الدولي من عصبة الامم التي لم تتمكن من اداء واجباتها لفرض الامن العالميى الى الامم المتحدة ودخلت اميريكا الى هذه المنظمة الدولية كقوة اقتصادية وعسكرية الى جانب الدول الاوربية {(وتأسست حلف الناتو وحلف وارسو (الغربي بقيادة بقيادة الولايات المتحدة الامريكية والشرقي بقيادة الاتحاد السوفيتي)} .. واندلع الحرب الباردة التي كانت وهجها أقوى من الحروب العسكرية المدمر لخمسين عاماً بي السوفيت والولايات المتحدة الامريكية ، وحتى عند انتهاء هذا الحرب ايضاً لم يكن هناك سلام حقيقي وواقعي يلمس .. فكان الحرب الاعلامية يرعب البشرية لما كانت تكله الوسفيت والاميريكان من اسلحة نووية مدمرة .. التي جربتها الولايات المتحدة الامريكية في اليابان ( هيروشيما.) … تجربة من اجل الأرعاب … وكان هذا عرض عضلات اميركية للعالم اجمع .

على الرغم من الادعات باحلال السلام من قبل الدول الأوربية وامريكا الداعية لحرة الانسان وحينها السوفيت التي كانت تدعي بحقوق الشعوب المضطهدة ، إلا أن كل تلك الاقاويل لم يكن الا كلام في الهواء .. لان مصالح هذه الدول كانت في المقدمة وقبل حقوق الشعوب المطالبة لحريتها .

اليوم يظهر لنا قوى اكثر جنونية على الساحة .. قوة تريد تكبر على حساب الشعوب المضطهدة .. والتي حرمت من حقوقها اثناء تقسيم الدولة العثمانية البالية .. بل من هذه القوى تريد اعادة أمجاد دول كانت عالة على البشرية ، ولم تقدم اي خدمة علمية او انسانية للبشرية ، بل كانت لقرون من الزمن تضطهد الشعوب وتتكالب مع قوى متخلفة مثلها على الاحتلال والتدميلر في جميع اصقاء العالم .. الحرب المشتعلة في حوض بحر المتوسط قائمة .. يتنافس ويسارك في هذا الحرب جميع الدول الكبرى والاقليمية .. روسيا لا تريد حصتها من البحر وارميكا تعتبر نفسها سيدة العالم وولم يكن لها حصة في التقسيمات التي جرت بعد الحرب العالمية الاولى لذا يجب ان يكون حصتها حصة الاسد .. تركيا .. تحلم ب‘ادة امجاد الدولة العلية العثمانية .. وتوسيع الرقعة الجغرافية التي اسست عليها دولة تركيا بعد الحرب الاولى .. بعد التحايل على الكورد والمذابح التي وقعت للارمن .. فالعالم على اعتاب انتهاء مائة عام من اتفاقية سايسكس بيكو .. ومعاهدة لوزان .. لذا ولا بد من عقد اتفاقيات جديدة بعد انتهاء المائة عام ..كل ما نراه عدم وجود ثوابت عند الاميريكان والروس .. ولا فرنسا او اية دولة من الدول الصناعية والدول التي افتخر بحضارتها العريقة في الثقافة والحرية والديمقراطية .. اما الدول الاقليمة .. ايران وتركيا ..السعودية وحتى قطر التي تعتبر اصغر دولة تريد أن تثبت اقدامها في السياسة الدولية .. اما اسرائيل فلها ما ليس لغيرها احلام في الشرق .. ويعتبر ان لها الحق في ذلك لانه الابن المدلل لامريكا .. ويبقى الدول الضعيفة او التي فقدت قوتها بسبب الحروب والتكالب الدولي عليها واستبيح اراضيها .. وفرض على شعوبها الحرب .. اما الشعوب التي فقدت حريتها فلا تجد نفسها ضمن المعادلات السياسية الدولية وربما يقدمون كضحايا لانتصار في الحرب من جديد بعد عانوا قرن من الزمن وثاروا وقدموا التضحيات الجسام من اجل الحرية لتأسيس دولتهم القومي على ارضهم المغتصبة من قوام ليس لهم علاقة بهذا الارض لا من بعيد ولا من قريب وقد جاؤا اما كمرتزقة عند البزنطينين او جاؤا باحثين الكلأ والماء لهم ولحيوانتاهم .. البشرية اما حملة وحرب جديدة واطماع الدول التي لا ترحم .. ولا تبحث إلا عن مصالحها .. وتجعل من الدول التي تحتلها كما كانوا يفعلون من قبل .. البحث عن اسواق لمنتوجاتهم وصناعاتهم للأسلحة وقتل المزيد من البشر ..

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close