إكشف أيها الصديق السيد مصطفى الكاظمي المحترم -2-

إكشف أيها الصديق السيد مصطفى الكاظمي المحترم -2-

كن قويا ً …

كن شجاعاً ..

غير هيّاب .

إكشف أسماء الفاسدين الصريحة بلا لبس و لا إشارة …

سواء ً كانوا أفندية ، معممين ، مُعقلين ؟

داخل العراق ، في الأردن ، أو أوربا ، أو في أي مكان آخر..

من هم ؟

عناوينهم ؟

وظائفهم ؟

جهاتهم  ؟ من يقف وراءهم دولاً أو شخصيات ..

ما الذي سرقوه من أفواه الأرامل و اليتامى و المعدمين

أنت كنت رئيس المخابرات

من المؤكد أنك تعرف أسرار الدولة

و تعرف من سرق من المسؤولين

العرب و الأكراد و التركمان

من السنة و الشيعة و الشيوعيين

و النواب الذين يشترون المناصب

كن رجلا ً شهما ً ..

أعتقلهم فوراً و بدون تردد .. حسب القانون فهو بجانب الحق ..

أغلق الحدود ..

و خاصة المسؤولين الذين كانوا في السلطة السابقة  و اللاحقة..

و لا تنس َ البرزانــــــــــــــــي ، فهو منهم ، و لا تقل أنه بعيد عن المركز و لا أستطيع أن أصل إليه …

هذا وقتك …

زمانك سوف لا يتكرر بالمرة ..

و إذا لم تفعل …

فانت مغادر منصبك عاجلاً وليس آجلاً ..

و سوف يذكرك التاريخ ، و هو لا يرحم

و حتى لا تلوث إسمك مع المُلَوثين..

بل تدخل تاريخ العراق الناصع…من أوسع أبوابه إن كشفت أسماء الفاسدين ..

كن فريدا ً متميزا ً …

و الشعب العراقي يستحق منك ذلك…

فقد سبق أن طلبت المرجعيةُ من حيدر العبادي كشف المفسدين ، بعد ما صرح أن هناك خمسين ألف موظف فضائي 000 50 و لم يفعل شيئا ً ، فلعنه التاريخ …

قل الحق و لا تخف ..

و حتى لو تمت الإطاحة بك …

موت بعز خير من عيش بفساد

الساكت عن الفساد متهم بالفساد..

صورة منه إلى الصديق الدكتور علي علاوي الذي منح الأكراد 400 مليار ، أكرر مليار ، لشهر واحد فقط ، فأفلست الخزينة بعدها ..

#الدكتور_صاحب_الحكيم

مقرر حقوق الإنسان

سفير السلام العالمي

منسق عام لـ #إعلان_قف_أمام_الفساد_قاف

لندن

حزيران 2020

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close