خيانة القضية الفلسطينية

خيانة القضية الفلسطينية

عبد الله ضراب الجزائري
الى الحكّام والشعوب في الدول العربية الخانعه ، الى عصابة التّهويد في فلسطين الضّائعه ، الى المقاومين حماة الشّرف والدين والوطن والعزّه
***
اسقوا الغزاةَ دماءً ان هُمُو طربوا … وفرِّشوا العرضَ للأحبار يا عربُ
زفُّوا العذارى الى جند البغا فرقاً … وداهنوهم أنيخوا الظّهر وارتقبُوا
وسالموهم على أرضٍ وساكنها … وقرِّبوهم بما جُدتمْ وما غَصبُوا
اما ختمتم على بيضاء خاليةٍ … والعرضُ والأرضُ والأرواحُ تُنتهبُ
اردتم السِّلم بالتَّسليم من طمعٍ … قوامه العرشُ والأهواء والرُّتبُ
أتحلبون قرودا بالخنا طمعاً … متى رأيتم قرودا في الورى حُلبُوا
داء التَّدَحْلُنِ قد جذَّ الحبال فذا … سرُّ القضيَّة مضروب بمن ضُرِبوا
قد كان دحلانُ مندوبا لسادته … فاللَّومُ واللُّؤمُ في وجه الألى نَدَبُوا
من رُوِّضُوا فرضوا بالعار مُرتفقا … باعوا القضية بالأطماع وانقلبُوا
ماتت مشاعرهم فالقوم من حجرٍ … ما حزَّ في موتها خطْبٌ ولا خُطَبُ
يا بائع الدِّين بالدنيا قد افتضحتْ … تلك الدَّخائلُ بان اللُّؤمُ والكذبُ
عبَّاسُ أهونُ من ذيل لشانئنا … وعرشُه الوهْمُ في هذا الورى عَجبُ
قد صار عبدا مهينا لليهود سدى … لسوف تلعنه الأفواه والكتبُ
من أجل وهْمٍ وضيعٍ باع مقدسنا … أغراه جاه بني الصُّهيون والذَّهبُ
وشى فأردى بجند الغلِّ صفوتَنا … هل ذلُّه الجمُّ مفهوم له سببُ ؟
العنه والعنْ عُريقات الذي جُلبتْ … على يديه همومُ الشعب والنِّكبُ
ُتأكّدوا يا كلاب الكفر أنَّ لنا … ربًّا عزيزا وسعي النَّاس يُحتسبُ
تأكّدوا أنَّ يوم البعث موعدُنا … يوم القيامة يبدو الجدُّ واللَّعبُ
ألا انعموا في حياة كلُّها قذَرُ … لتبلونَّ بنار كلُّها لهَبُ
لا يرفع الرأسَ في الدنيا زنادقة ٌ… شلُّوا السَّواعد بالتَّغريب واغترَبُوا
لا ينصر الحقَّ والإسلام منسلخ ٌ… الى الرَّذيلة والإلحاد ينتُسب
لا يبعث العزَّ ألا مؤمنٌ فطِنٌ … يأتي المكارمَ ، في ساح الفدا يثِبُ
دم الشَّهيد خِضابٌ في عقيدتنا … به الجنان ُوحور العين تَختضب
***
زال القناعُ فشمِّرْ شعب أمَّتنا … طهِّر بصدقك عارا صار يُرتكبُ
دُمى العروش تجرُّ الحكم في نفَقٍ … الخزي غايته والذلُّ والعطبُ
لَحِّمْ صفوفَك بالتَّوحيد متَّبعاً … هدى العزيز فذاك العزُّ والغلَبُ
انصرْ أخاكَ فإنَّ الله سائلُنا … دعْ غيثَ عونك للمظلوم ينسكبُ
بالجهد بالمال بالأرواح كن مَطراً …واجرِفْ بسيلك من خانوا ومن غصَبُوا
شعبَ العقيدةِ في ارض الهدى سطعتْ … شمس الحقيقة والأعمالُ تُحتسبُ
نصرُ العقيدة إخلاصٌ وتضحية ٌ … إن المكارمَ بالإقدام تُكتسبُ
صِلِ الأقاربَ غدرُ الأهل اثخنهمْ … لا يغسل العارَ تنديدٌ ولا صَخَبُ
الضرُّ ينخرُ في غزاءَ من رَفَحٍ … والأهلُ في مصر ما رقُّوا وما غضبُوا
خذلُ الأقاربِ خِزيٌ ويح إخوتِنا … يا شعبَ مصر كساك الذلُّ والرَّهبُ
أنجدْ أُخيَّكَ يا للعار في بلدٍ … باتت فضائله بالحكم تُغتصبُ
من يكبح السَّيلَ إن فاضت غواربُه ؟ … لا يحبس الصِّدقَ أسوارٌ ولا حُجُب
***
يا شعبَ أمَّتنا الله ناصرُنا … في الذِّكر بشَّرنا ، هل وعدُه لَعِبُ ؟؟؟؟؟
يا شعب أمَّتنا آجالُنا قدَرُ … في كلِّ حينٍ نزولُ الموت يُرتقبُ
في الفُرْشِ في العَرْشِ حتَّى في ملاعبِنا … هل سطوة الموت بالخذلان تُجتنبُ ؟؟؟؟؟
يا شعب أمَّتنا أرزاقُنا قدَر ُ… هل يمنع الرِّزق أعداءٌ إذا غضبُوا ؟؟؟؟؟
لِمَ الدَّنيَّةُ في الاسلام ؟ حاقَ بنا … عارُ التَّخاذل والأعراضُ تُنتهبُ
لِمَ الهوانُ ويوم الدِّين غايتُنا ؟ … إلى العزيز مُعزِّ النَّاسِ ننقلبُ
يا شعب أمَّتنا ابعثْ عقيدَتنا … انهضْ لوحدتنا ، صُدِّ الألى غَصَبُوا

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close