(الكفائي..نكسة على شيعة العراق..كنكسة العشرين)..(لم ينكسر الجيش..بيد داعش بل بالفتوى)

بسم الله الرحمن الرحيم

(الكفائي..نكسة على شيعة العراق..كنكسة العشرين)..(لم ينكسر الجيش..بيد داعش بل بالفتوى)

الموضوع مثبت بالصوت والصورة باعترافات (قادة مليشة الحشد والمالكي والعملية السياسية)

فالهزيمة الحقيقية للجيش العراقي كمؤسسة رسمية للدولة.. وانعدام ثقة الناس بها.. (لم تكن بسقوط الموصل بيد داعش وتفكك ثلاث فرق عسكرية).. بل (هزيمة الجيش العراقي .. وانهيار معنوياته وثقة الشارع به.. هي بصدور فتوى الكفائي).. فكل جيوش العالم تنكسر بحروب.. وازمات.. ولكن ثقة الناس تبقى بهذه المؤسسات.. فتستعيد تلك الجيوش قوتها لتنتصر..امثلة:

1. (الجيش المصري انهزم بحرب حزيران 1967.. ولم تنتظر الدولة المصرية فتوى من الازهر حتى يجند الشباب للحرب كمليشيات، بل استعاد الجيش المصري قوته واعاد تشكيل الفرق العسكرية.. ثم عاود الحرب فانتصر 1973)..

2. كذلك.. (الجيش السوفيتي بالحرب العالمية الثانية فقد احتلت المانيا النازية مساحات كبرى من اراضي السوفيت.. وانهارت بسرعة الفرق العسكرية السوفيتية.. ولكن بصبر الشعب السوفيتي هزمت النازية.. ولم ينتظر استالين فتوى من الكنيسية الارذوذكسية لتجنيد الشباب والرجال للقتال بمليشيات.. بل استعاد الجيش السوفيتي قوته وحصل على دعم الحلفاء ليهزم النازية)..

3. (اقليم كوردستان العراق) تصدى لداعش (بدون الحاجة لفتوى)..

فلم يحتاج البرزاني لاصدار فتوى دينية لدفع الاكراد لقتال (داعش).. ولم يسمح لمليشيات (دينية) لتتشكل بدعوى قتال داعش.. ليطرح سؤال (اذا تدعون ان قاسم سليماني الايراني هو من حمى اربيل ببداية بروز داعش 2014)؟؟ فنسال (بماذا حماها)؟؟ واي مهزلة ان تدعي قنوات ايرانية اعلامية بدعوى (ان قاسم سليماني بـ 70 ايرااني) فقط اوقفوا داعش عن اربيل؟؟ بدون ان تؤكدها اي مصادر اخرى.. محايدة..؟ او حتى من الطرف الكردي نفسه..

واذا (الاكراد اتصلوا بايران لانقاذهم من داعش)؟؟ (فلماذا اليوم لا يتصلون بايران لانقاذهم من اردوغان تركيا الذي يجتاح القرى الكردية واراضي شمال الرافدين).. (لماذا تستهدف ايران نفسها القرى الكردية باربيل بالصواريخ والمدفعية)..

ثم اذا تهزم داعش على ابواب اربيل (بسبعين ايراني)؟؟ فعلى ماذا اذن تحتاجون (لفتوى من المرجعية النجفية) وتدعون لولاها لما هزمت داعش ولاحتلت داعش بغداد)؟؟

في وقت لم تنزل قوات ايرانية لاربيل.. ولم يرسل الحرس الثوري الايراني لكوردستان؟ والجميع متفق الاكراد هم من قاتلوا داعش .. وقبلها نزلت البشمركة وهزمت داعش بكوباني بسوريا نفسها.. والسلاح الذي هزم داعش تم شراءه باموال العراق ولم يتبرع احد بسلاح للعراق الا التحالف الدولي .. ولا ننسى عشرات الدول الاسلامية كاندنوسيا والجزائر وباكستان .. الخ.. تقاتل داعش بمؤسساتها العسكرية الرسمية.. الجيش و الشرطة.. (ولا تحتاج لخدعة الفتوى الدينية) لتحشيد الناس ضد داعش.. لتجير لخدمة الاحزاب الاسلامية الفاسدة من اخوانية وولائية ولصدرية.. الخ..

ونذكر برد اقليم كوردستان على (المختبئ بالسراديب والملاجئ حسن نصر الله اللبناني) الذي اهانة العراق واكراده عندما ادعى (ليس بدماء العراقيين هزمت داعش) بل (بسليمااني الايراني).. وهذا كلام لا يقوله الا (صبياني وثرثار وصاحب صوت مرتجف ومختبئ في سراديب وانفاق).. (لا يقوله الا من لا يجرؤ ان يخرج راسه من جحره خوفا من اعداءه).. كما ذكر البيان الصحفي لاقليم كوردستان.. بعد اهانة الايراني الولاء حسن نصر الله للامة العراقية..

مهزلة.. يدعون ان (.. ايران تحمي الاكراد من داعش، ولكن بنفس الوقت ايران تقتل الاكراد بالصواريخ والمدفعية)؟؟ حلو لنا هذه التناقضات؟ وليس هذا فحسب.. (ايران تدعي قتالها الفصائل المعارضة السورية التي تتهمها بالارهاب).. بنفس الوقت (تؤيد ايران اردوغان تركيا بتدخله بليبيا.. عبر الفصائل المعارضة السورية نفسها)؟؟ (فالفصائل ارهابية ببلدها سوريا وليس ارهابية بليبيا)؟؟ كيف تحلون لنا هذا اللغز الاخر يا عملاء ايران؟

فبعد صدور الفتوى.. عام 2014 حصلت هذه الكوارث النفسية وشرع الغير مشرع كنكسة:

1. الاستخفاف بمؤسسات الدولة وعدم الثقة بمؤسساتها العسكرية والامنية.. بين نفوس الشارع العراقي.. نتاج فتوى الكفائي .. (فالفتوى لم تعطي مهلة لاصلاح المؤسسة العسكرية الرسمية).. ولا مهلة لاستعادة القوة.. عبر السياقات المؤسساتيه.

فنوري المالكي يكشف اوراق اللعبة بقوله (فتوى الكفائي مرادفة لحل الجيش العراقي)..

وهذا يوتيوب.. لتصريحات (متناقضة) تفضحهم..(بين المهندس والمالكي)..يؤكد ما نطرحه

(فالمالكي يؤكد الحشد يساوي حل الجيش)..

فيقول (ريح طائفية قادمة من سوريا.. راح ينحل فيها الجيش العراقي.. وراح نضطر انسوي تعبئة جماهيرية اطلقنا عليها الحشد الشعبي.. ) واعترف المالكي (بان القوة الرسمية بعام 2014 يستطيع فيها حماية بغداد ديالى كربلاء).. والدليل (بان السفارة الامريكية والهيئات الدوبولماسية العالمية لم تخرج من بغداد باحداث الموصل).. فكان المفروض ان يتم السعي لاعادة تأهيل الجيش العراقي .. وليس الانقضاض عليه بان يكون البديل مليشيات.. جميعها تاسست خارج ايطار الدولة.. علما المالكي اعلن عن الحشد.. قبل ايام من فتوى الكفائي.. والمليشيات معظمها تاسست قبل الفتوى بهيئة الحشد الحالية..

2. من نتائج الفتوى الكارثية.. بقاء الطبقة السياسية (بمخالب المسلحين بالمليشيات المشرعة بالفتوى).. كطرف ثالث لقمع انتفاضة تشرين..

3. تشريع بقاء الدولة مشلولة مرتهنة بالمليشيات.. هي نتاج فتوى الكفائي.

4. (رهن شيعة العراق) بفتوى وليس بدولة..

فغسلت عقول العرب الشيعة ببدع (المشاركة بالانتخابات تحتاج فتوى؟؟ محاربة من يريد قتلك تحتاج لفتوى؟ محاربة الفساد يحتاج لفتوى؟ الثورة على الانظمة الفاسدة او الدكتاتورية تحتاج لفتوى.. الخ).. وهنا الطامة الكبرى.. التي حطت على شيعة العراق.. ففقدوا الثقة بانفسهم.. وبالدولة.. ومؤسساتها الرسمية.. واصبح حالهم حال ورق الخريف المتساقط ارضا.. (في وقت لا قيمة للفتوى ولا قيمة لبدعة الحشد) بدون (رجال العرب الشيعة وعشائرهم) وبدون (اموال العراق ونفطه وثرواته).. وبدون (السلاح الذي لم يشترى الا باموال العراق).. فمصدر الرجال اساسا كان وسط وجنوب العراق..ومصدر الاموال بيع نفط وسط وجنوب العراق.. مما يؤكد (بان مصدر قوة الشيعة العرب باقليم وسط وجنوب) وليس (بمليشيات متنافرة بتنافر المرجعيات والاحزاب والزعامات).. المرتهنة باجندة اجنبية ايرانية.

5. تغول ايران بالعراق جاءت على يد فتوى الكفائي، باعتراف الهالك ابو مهدي المهندس الايراني الجنسية بانه سارع بعد صدور الفتوى للسستاني (الايراني).. باستدعاء من قاتلوا لجانب ايران ضد العراق بحرب الثمانينات.. والموالين للنظام الايراني الحاكم بطهران بعنوان (ولاية الفقية) لاستلام القيادات للمتطوعين الكفائيين الغير ولائيين .. بمكر وخبث ايراني لعين.. (لذلك نرى جميع قيادات هيئة الحشد هم ليسوا من الموالين للسستاني ولكن من الموالين لايران خامنئي “ولاية الفقية”).

6. مافيات المنافذ الحدودية، وتهريب المخدرات، تغولت بمليشيات مشرعنة بالكفائي.

7. عشرات الاف الفضائيين والرواتب الوهمية.. مشرعنة ايضا بالمليشيات باعتراف (رؤساء وزراء بالعراق)..

8. ايهام الشارع العربي الشيعي بان ضمان امنهم هي بمليشيات الحشد الموالية لايران، وليس ضمان امنهم (باقليم فدرالي يوحدهم جغرافيا وديمغرافيا ويجعلهم يحكمون انفسهم بانفسهم بمنطقة اكثريتهم) حالهم حال الاكراد بكوردستان.. (علما الرهان على المليشيات هو الرهان على ابناء الشوارع “المرتزقة” ) الذين يرهنون انفسهم لمن يدفع اكثر.

هذه هي الحقيقة: فتوى الكفائي (حبل انقاذ للطبقة السياسية الفاسدة) و(مكنتهم بمليشيات)

قمعت عبرها شيعة العراق المعارضين للفساد.. وخير دليل بان شيعة العراق اليوم وبعد سنوات من قتال داعش وهزيمتها.. مليشة الحشد تفقد شعبيتها بين شيعة العراق انفسهم.. وخاصة بعد هزيمة داعش وانتفاء الحاجة لفتوى الكفائي وللحشد.. ولتورط الحشد بقتل المنتفضين بانتفاضة تشرين.. كطرف ثالث.. والدليل الثاني قيام الشارع المتظاهر العربي الشيعي منذ 2019 بحرق مقار الاحزاب والمليشيات ا لموالية لايران والحاكمة منذ 2003.

ليطرح سؤال من يتمسك بالحشد

الجواب/ الطبقة السياسية الفاسدة نفسها المحسوبة شيعيا التي وعبر لسان المالكي نفسه قال (ان الحشد دوره ليس قتال داعش فقط بل حماية النظام السياسي) اي النظام السياسي الفاسد الذي يتحكم فيه المالكي وربعه.. وشركاءه من سقط المتاع الحرامية اللصوص السمان الكبار حيتان الفساد.. وتتمسك به ايران التي تجد فيه (بديلها المسلح بدل ادخال الجيش الايراني الرسمي بالعراق).. لذلك تعتبر ايران الحشد سوطها الذي تجلد فيه ظهور العراقيين وشيعتهم العرب خاصة الرافضين للهيمنة الايرانية على ارض الرافدين..

وكلنا نعلم ان داعش هم مجرد بضع مئات مخربطين ببداية بروزهم بسقوط الموصل..

مزودين برشاشات واحاديات.. وما لدى بغداد بوقت سقوط الموصل.. من قوات يمكنها ان تدافع عن بغداد ووسط وجنوب العراق.. وكان يمكن الصبر لاشهر ريثما يعاد تنظيم الفرق والالولية العسكرية العراقية لطرد داعش.. ولكن الحشد كان مطلب ايراني للهيمنة على العراق اكثر من ما هو مطلب عراقي.. والدليل تم تجنيد المتطوعين بالفتوى بمليشيات وليس بالقوات المسلحة الرسمية.. فماذا يدل ذلك؟؟ فتضخمت مليشيات ايران وتشكلت مليشيات اخرى ..

فمليشة الحشد.. بعد سرقتها جهود الجيش العراقي.. اليوم تحاول سرقة جهود الجيش الابيض

(فالجيش الابيض الاطباء والممرضين.. يقاتلون كارونا.. ونجد مليشة الحشد تدعي انها تطهر الشوارع وتدفن الموتى) السؤال اين مؤسسات الدولة؟ اليس مليشيات الحشد اصلا امكانياته كلها من امكانيات الدولة (رواتب وسلاح ومقرات.. الخ).. (لماذا يسرق الحشد جهود حتى المؤسسة الصحية).. كما فعل بالحرب ضد داعش.. (فالجيش العراقي خسر عشرات الاف الشهداء والجرحى بالقتال ضد داعش.. يختزل الانتصار بمليشة الحشد وتضحيات الحشد)؟؟ بكل خسة..

فمثلما (الاقتراض) اليوم (حبل انقاذ للفاسدين) وعرقلة الاصلاح.. (كذلك كانت فتوى الكفائي)

قد يقول سائل كيف؟ فاليوم الجميع يقولون (المفروض اجراء اصلاحات فورية.. لانقاذ الوضع الاقتصادي وليس رهن مستقبل الاجيال بالاقتراض.. فالاصلاح يكون عبر .. السيطرة على المنافذ الحدودية التي في حالة سيطرة الدولة على مداخيلها المالية.. ستدخل للخزينة لا يقل عن 10 مليار دولار سنويا.. وكذلك الضرائب واسترجاع اكثر من 300 مليار دولار سرقت وهربت من قبل حيتان الفساد السياسية وحواشيهم.. وفتح ملف الفضائيين بمؤسسات الدولة.. وبهيئة الحشد.. الخ).. لا ان يسارع (للاقتراض).. بدل الاصلاحات.. كذلك عام 2014 كان لا بد ان لا يسارع (للفتوى).. بدل (اعادة قوة الجيش وقطع يد القوى الساسية والمليشياتيه من التدخل بشؤونه.. عبر ضباط الدمج .. وكنس المؤسسة العسكرية من الفساد)..

وعليه (فتوى الكفائي، نكسة 2014 على شيعة العراق).. (كنكسة 1920)

فنكسة 1920 التي ثار بها الشيعة العرب بوسط وجنوب العراق، وجنى السنة الحكم..

بسبب ان المراجع العجم الذين أفتوا بفتوى 1920 كان منطلقهم ليس قيام دولة للشيعة العرب، ولا ان يحكم الشيعة العرب انفسهم باي كيان سياسي ينتج بعد انهيار الامبراطورية العثمانية.. بل (المرجع الايراني) الشيرازي فتواه كانت ضد الانكليز الذين حرروا الشيعة العرب بجنوب ووسط ارض الرافدين.. من طغيان حكم السنة العثمانيين.. في وقت لم نرى (المرجع العجمي هذا يفتي ضد الاحتلال العثماني) الذي اباد 40 الف شيعي بالانضول على يد الجلادين العثمانيين مثلا؟ علما (العراق كدولة كانت نتاج توزيع مغانم الشرق الاوسط بين الانكليز والفرنسيين والروس).. وضمت ثلاث مكونات متنافرة بكيان واحد باسم العراق ضمن المستعمرات الانكليزية..

اما نكسة 2014.. بفتوى الكفائي:

ثار بها العرب الشيعة ايضا.. بفتوى من عجمي ايراني (السستاني).. ليجني الايرانيين المكاسب (قاسم سليماني وخامنئي ومسجدي والسستاني.. الخ).. واخيرا (من تم اتهامهم بانهم ارهابيين يمهد لعودتهم للعملية السياسية البائسة اصلا كالعيساوي وطارق الهاشمي.. الخ).. (وخزائن دولة خاوية) لفساد المليشيات والاحزاب الاسلامية الحاكمة الموالية لايران.. (وانهيار القطاعات الصناعية والزراعية والخدمية والطاقة) وكل شيء مرتهن بايران.. بكل خسة ودونية من قبل من يحكم العراق من الموالين لايران..

وننبه..

(المرجعية.. ميكافيلية.. ولعبت على الحبال.. بما يخدم مصالحها الخاصة وايران والسياسيين)

فالمرجعية من جهة.. (فتواها.. صوريا ..نصت على التطوع للجيش والاجهزة الامنية الرسمية).. اي بقيادة ضباط الجيش العراقي خريجي الكليات العسكرية الرسمية.. ولكن السؤال (من حرف الفتوى بغير مسارها) وطرح ان يكون الحشد قوة رديفه ببدعة جديدة.. علما المرجعية طوال المعارك ضد داعش لم تذكر مصطلح الحشد بخطب الجمعة.. وبياناتها.. بل تذكر مصطلح (المتطوعين).. الجواب نعرفه من مصادره (محمد الغريفي) من قم.. و (اسد قصير) اللبناني.. وحسن نصر الله زعيم مليشة حزب الله لبنان و(تصريحات ابو مهدي المهندس).:

1. محمد رضا السستاني حاول اقناع ابيه بفتوى الكفائي (فرفض السستاني)..

2. ولكن من طلب من السستاني الايراني باصدار الفتوى هو (قاسم سليماني الايراني).. قائد بالحرس الثوري الايراني.. لتؤكد بان (فتوى الكفائي هي خامنئية لمصالح ايران القومية العيا)..

3. حسن نصر الله من حيث لا يعلم اكد بان (التوافق بين داعش وقاسم سليماني) بتناغم.. (تسيطر داعش على الموصل.. يصل قاسم سليماني للنجف..).. فهل هذه صدفة؟ (اي لا دولة عراقية ولا اعتبار لمؤسساتها الرسمية.. ) فهدف ايران هو (الاسراع) بعدم تأهيل المؤسسات العسكرية الرسمية لمجابهة داعش.. (لذلك وصل سليماني للنجف.. وصدرت الفتوى).. (استدعى ابو مهدي المهندس حصرا من قاتلوا العراق بحرب الثمانينات.. لصالح ايران) لقيادة (مليشية الحشد).. .. لتحتل ايران بالكامل العراق عبر مليشيات الايرانية الولاء عراقية التمويل.

4. نصر الله اعترف بان (مخازن السلاح العراقية فارغة) السؤال 55 مليار دولار خصصت لوزارة الدفاع العراقية لسنوات بظل المالكي.. (فبدل صدور فتوى بمعرفة اين ذهبت تلك الاموال) يتم (بيع السلاح الايراني القديم للعراق بمليارات الدولارات) .. ففتحت ايران مخازن سلاحها المتراكم لبيعه للعراق.. (هل هذه صدفة)؟ وسياسيين عراقيين اكدوا ان ايران باعت السلاح للعراق باضعاف سعره الحقيقي..

5. ابو مهدي المهندس قبل هلاكه كان يصر على جعل الحشد قوة رديفة وليس دمجه بالقوات المسلحة العراقية الرسمية.. (فالجيش يتبع القائد العام للقوات المسلحة العراقية حصرا) اما مليشة الحشد فتجهر بكل خيانة بولاءها للقائد العام للقوات المسلحة الايرانية حسب الدستور الايراني حسب الدستور الايراني..

وهذه الحقائق بالصوت والصورة.. لما ذكر اعلاه:

حقيقة فتوى الجهاد الكفائي هي من خامنئي، سليماني اقنع السيستاني لمصالح ايرانية

ونسال لماذا المرجعية لم تفتي ضد (القاعدة).. ولكن خرجت الفتوى فقط ضد (داعش)؟؟

فبعد 2003 تنظيم القاعدة قتل عشرات الاف من شيعة العراق خاصة والاطياف الاخرى.. (بظل صدور ما يعطي الضوء الاخضر للقاعدة بالاستمرار) بما صدر من المرجعية (لو قتل نص الشيعة لا تردوا، ولو ابيدت محافظة شيعية فلا تردوا).. وكأن شيعة العراق جراد او فيران تجارب.. ولا ننسى (القاعدة كان مرضي عنها ايرانيا وسوريا) باعتراف المالكي الذي اتهم سوريا الاسد حليف ايران بدعم الارهاب والايام الدامية ببغداد منذ 2003..

وبنفس الوقت القاعدة لم تستهدف اي مرجع من المراجع الاربع المعتمدين؟؟ (السستاني، الفياض، بشير النجفي، محمد سعيد الحكيم) وجميعهم اجانب الاصل من اصول غير عراقية (ايرانية، لبنانية، افغانية باكستانية).. ولكن عام 2014 وبوثيقة الموصل (هددت داعش بالوصول للنجف وكربلاء) حيث بيوت المراجع ونساءهم وحريمهم وصباياهم ودهاليزهم المالية وعوائلهم.. (فصدرت الفتوى).. فماذا نفهم من ذلك؟

ونحذر شيعة العراق..

(ربط السنة مصيرهم بصدام) فسقط صدام فسقطوا.. (فلا تربطون مصيركم بالحشد)..

فالسنة العرب سقطوا يوم ربط صدام مصيرهم به.. في وقت بقى السنة بالحكم لعقود لانهم ربطوا مصيرهم بالدولة ومؤسساتها.. وليس بحزب اواحد او قائد ضرورة.. او بمليشيات.. واليوم نقول لشيعة العراق (قيل لكم.. ان الانتخابات والديمقراطية والبرلمان.. ضمانة لكم لتكونون اكثرية فتحكمون).. وبعد سنوات كشفنا زيف ذلك فصعد الفاسدين باسم المذهب.. وهيمنت ايران وتغولت بالعراق.. مقابل ضعف العراق بكل قطاعاته..

ووصل الحال بان العراق حتى رواتب موظفي لا يستطيع تأمينها.. اي (العراق دخل بمرحلة اللادولة وليس فقط الافلاس الاقتصادي).. واليوم يقولون لكم.. (الحشد ضمانة لكم يا شيعة) وهذه اكذوبة اخرى.. فربط الشيعة مصيرهم بزعماء مليشيات مرتبطة بايران.. وبمصالح ايران القومية العليا.. جعل العراق وشيعته مرفوضين دوليا.. وعلى حافة الهاوية.. فالعالم يتعامل مع دولة ومؤسساتها الرسمية.. وليس مليشيات و عمائم اجنبية الاصل كالسستاني او الخامنئي او الحائري.. الخ الايرانيين..

ونسال (اين قوة شيعة العراق)؟ ..واليس الحقيقة (الحشد ورم سرطاني بالجسد الشيعي)

1. فمن الناحية الاقتصادية.. العراق منهار.. وتم كشف ملفات الفضائيين بالحشد..

2. من الناحية العسكرية.. داعش ما زالت تضرب بقوة.. وتمارس التهريب عبر الحدود السورية بكل اشكالها.. بالمحصلة (الحشد ليس ضمانة بنهاية داعش).. بل اصبح مبرر لبقاء داعش بوجود الحشد.. فكلاهما مليشيات تاسست خارج ايطار الدولة.. مثلا البغدادي اسس مليشيات (داعش) خارج ايطار الدولة.. كذلك العصائب والنجباء والكتائب وبدر.. الخ جميعها تاسست خارج ايطار الدولة وقبل فتوى الكفائي بسنين طويلة..

3. من الناحية السياسية.. العراق بازمة خانقة.. وهيمنت طبقة سياسية فاسدة جزء كبير منها ممثلة لفصائل الحشد بالعملية السياسية نفسها

4. من النزاهة.. العراق باعلى معدلات الفساد.. والفاسدين يطمئنون بالحشد.. فكبار السياسيين الفاسدين هم المدافعين عن الحشد وبقاءه.. فهل ينكر احد ذلك؟

المحصلة:

بمحصلة المحصلات:

فتوى الكفائي.. اجهضت مشاريع النهوض بالجيش العراقي واعادة تأهيله بعد ازمة الموصل

فكل التقارير بعد سقوط الموصل 2014.. اكدت بان قوات الجيش العراقي والقوى الامنية الرسمية كانت قادرة على صد داعش من اقتحام وسط وجنوب العراق ومنها بغداد.. وخلال اشهر يمكن اعادة تأهيل الفرق العسكرية التي تفككت بالموصل.. لشن هجوم مقابل لاسترداد الاراضي التي سيطرة عليها داعش.. بدعم من التحالف الدولي .. وقوات البشمركة.. (ولكن ايران سارعت) لمنع تأهيل الجيش العراقي.. باصدار فتوى الكفائي من السستاني (باعتراف الحشد بان قاسم سليماني قائد بالحرس الثوري الايراني.. اقنع السستاني الايراني بذلك)..

لتقوم ايران بعدها بتسويق المتطوعين الكفائيين بمليشيات تابعة لولي الفقيه الايراني كالعصائب والكتائب والنجباء.. الخ.. لزجهم لمصالح ايران القومية العليا بتأمين ممر بري لطهران للمتوسط.. وقمع اي انتفاضة للشيعة العرب بوسط وجنوب العراق ضد النظام السياسي الفاسد ببغداد.. وجر الصراع لداخل العراق باستهداف الهيئات الدبلوماسية الاجنبية كالسفارة الامريكية.. لجر صراع ايران مع امريكا.. لداخل العراق لتجنيب الداخل الايراني الصراعات.. ونتذكر كيف صرح (ابو مهدي المهندس).. الايراني الجنسية.. (بانه بعد فتوى الكفائي طلب استدعاء من قاتلوا لجانب ايران ضد العراق بالثمانينات) من عملاء ايران بمرتزقة تنظيم بدر وغيرها.. ليقودون (مليشة الحشد) الايرانية الولاء عراقية التمويل.. (فاستغل عشرات الاف من شيعة العراق الذين لا يؤمنون ببدعة ولاية الفقيه السفية الايرانية.. لخدمة المشروع الايراني.. بخبث ومكر وحقارة ايرانية منقطعة النظير.

…………..

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close