ألرّسالة ألكونيّة ألتي غيّرت ألعالم

ألرّسالة ألكونيّة ألتي غيّرت ألعالم

في عام 1999م أرسلت عدّة رسائل و بيانات لرئيس هيئة الأمم المتحدة والرئيس الأمريكي و رؤوساء المنظمات الأوربية و الدولية؛ بوجوب إنتخاب نموذج صالح للحكم و تعميمه على دول العالم و حكوماتها و حتى رؤساء الجامعات و الهيآت الأعلامية, و بيّنت لهم؛ المصائب و الحروب و القتل و التهجير و الأمراض التي ألمّت بالعالم و سبّبت الفقر و الجوع و الأمراض و الأوبئة و الفوارق ألطبقية بسبب فساد الحكومات و الأحزاب الحاكمة .. و لا بد من حلّ و إلا فإن شعوب العالم ستُدَمّر .. و النتائج تكون كارثية و ختمتها بآلقول:

[ لم أجد حكومة عادلة كحكومة عليّ بن أبي طالب كمثال كونيّ للنظام العادل ألذي يجب أن يحكم العالم و الذي تساوى بظلّه حقوق العامل مع الرئيس و الضابط مع الجندي و الوزير مع الموظف في الحقوق و الرواتب و الأمكانات و الفرص ؛ بحيث أنّ الأمام (ع) كان راتبه كراتب أيّ فقير بل كراتب أيّ يهودي أو مسيحي أو كافر ضمن حدود الأمبراطورية الأسلامية التي شملت 12 دولة وقتها وعرضتُ لهم بيانات و توضيحات و وثائق مع قانون له أساس فلسفي يعتمد العدالة الكونيّة في كل فقرة و كما تبيّت الأحكام الكلية في رسالته (ع) لمالك الأشتر]!

بعد مرور 3 سنوات أي عام 2002م و بعد دراسات متخصصة من قبل هيئآت (اليونسيف) و اللجان العلمية؛ أصدر (كوفي عنان) بياناً و عممه على كل حكومات العالم يؤكد لهم وجوب تطبيق نظام حكومة الأمام عليّ(ع) كأفضل و أعدل حكومة في التأريخ على الأطلاق, و كتبتُ بعدها دراسة أخرى أيضاً عن الموضوع و نشرتها منذ عام 2005م و أعدّت نشرها .. لحقتها دراسات من قبل الكثير من الكتاب العراقيين و الاجانب .. لكن ولا واحد من هؤلاء الكتاب ذكر أصل القصة و بدايتها بنزاهة و امانة ربما بسبب الحسد و آلأميّة آلفكرية.

و هذا الأجحاف لا يهمّني فقد تعوّدته خصوصا من أخوتي العراقيين لكوني أعرف سرّ ذلك .. و لأنني على الأقل مهّدتُ للسلام و التصالح بين الجمهوريّة الأسلاميّة و بين الغرب و عرضت مكانة و مظلومية العليّ الأعلى و فساد العالم, بينما المسلمون و في مقدمتهم (الشيعة) لبِسوا ثوبه(ع) لسرقة الناس و السنة بآلمقابل بدؤوا يذبحون الناس .. و لكن عما قريب سيُطبق العالم منهجه بظهور ولده المنقد عليه السلام بإذن الله .. و آلعراق للأسف لا يليق به و بآلسلام و الأمن على ما يبدو .. بل الأرهاب و الظلم و الأنتهازية و هضم حقوق الفقراء و المستحقين من قبل الحكومات هو الثوب المميّز له, وهذا ما عشته بنفسي على مدى 7 عقود منذ الحكم الملكي أواسط القرن الماضي ثمّ الوطني ثمّ الجمهوري ثم البعثي ثم التحاصصي و الآن 50 حكومة تحكم العراق و الله الأعلم.

حكمة كونية: [عليٌّ أراد آلصّدق و الأمانة وآلسّعي لإحقاق الحقّ و لا يحتاج بكاؤكم الذي يزيده ألماً], حيث قال:

[لا يكن أفضل ما نلت في نفسك من دنياك بلوغ لذة أو شفاء غيظ، و لكن إطفاء باطل أو إحياء حقّ].

ملاحظة: أيها المثقفون: فكّروا بفتح و توسيع مدى المنتديات الفكرية التي وحدها تضمن زيادة وعيكم و جودة ثماركم.

ألفيلسوف ألكوني / عزيز الخزرجي

رابط كتاب (ألفلسفة الكونيّة ألعزيزية):
https://www.noor-book.com/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8-%D9%81%D9%84%D8%B3%D9%81%D9%87-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D8%B3%D9%81%D9%87-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D9%86%D9%8A-%D9%87-pdf

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close