بوتين ولد في زمن الشيوعية وتمسك بقيم المسيحية

بوتين ولد في زمن الشيوعية وتمسك بقيم المسيحية، نعيم الهاشمي الخفاجي
نختلف مع بوتين ومع بقية زعماء الغرب والشرق كونهم يتبعون المسيحية ونحن نتبع الاسلام، كوننا كمسلمين لا يعني أننا ننكر ايمان الآخرين بإتباع الديانة المسيحية أو اليهودية أو البوذية، بوتين ولد بزمن كانت روسيا شيوعية للنخاع درس واكمل دراسته ضمن العقيدة الشيوعية، دخل في سلك جهاز المخابرات السوفيت، رغم ولادته ونشوئه في دولة كانت تتبنى الفكر الشيوعي الذي حارب الأديان وقضى عليها لكن بعد سقوط السوفيت وانتهاء الشيوعية عاد بوتين لصف المؤمنين بالله عز وجل، تناقلت المواقع الخبرية أن الشعب الروسي

صوّت بنسبة 73.55 في المائة من الناخبين الروس لصالح التعديلات الدستورية التي تتيح عملياً للرئيس فلاديمير بوتين البقاء على رأس السلطة، حتى عام 2036، الأخبار التي تناقلتها المواقع الخبرية نقلا بيانات نشرتها هيئة الانتخابات المركزية الروسية، وذلك بعدما أغلقت آخر مراكز الاقتراع في كاليننغراد بعد أسبوع من انطلاق الاستفتاء.

وكان الاستفتاء مقرراً أساساً في 22 أبريل (نيسان)، لكن تم إرجاؤه بسبب جائحة «كوفيد – 19». ولتجنب الازدحام الشديد في مراكز الاقتراع دون إضعاف نسبة الإقبال، تقرر تنظيم الاقتراع على مدى أسبوع من 25 يونيو (حزيران) إلى 1 يوليو (تموز).
نفسه بوتين ذهب لمركز الانتخاب وادلى بصوته وطلب من

110 ملايين ناخب داعياً إياهم للمشاركة في الاستفتاء على تعديلات دستورية من أجل ضمان «أمن واستقرار وازدهار»،والمعروف أن الرئيس بوتين يفتخر دائما انه أعاد بناء روسيا والمحافظة على وحدتها وأعادت هيبتها بعد الفوضى التي تلت سقوط الاتحاد السوفياتي.

وفي الشهر الحالي، اعتبر بوتين أن هذا التعديل الذي يسمح له بالبقاء في «الكرملين» حتى عام 2036، بعد انتهاء ولايته الحالية في 2024 ضروري، حتى لا تضيع البلاد في «البحث عن خلفاء محتملين».
وقد ادخل بوتين ضمن مشروعه إصلاحات في
إدراج القيم المجتمعية المحافظة والوطنية، العزيزة على الزعيم الروسي، ضمن الدستور، كما الإيمان بالله وعدم تشريع زواج المثليين وتحسين الرواتب التقاعدية والحد الأدنى للأجور.
بوتين خلال السنوات الماضية يحضر بنفسه إلى الكنيسة لحضور قداس عيد الميلاد وعندما يزور بلدان إسلامية ويلتقي مع علماء الدين المسلمين يقف أمامهم موقف تظهر على معالم وجهه الاحترام والتقدير للمرجع الإسلامي وكأنه مسلم، بقاء بوتين بالسلطة لعام 2036 أمر طبيعي لهذا الزعيم الذي أعاد القوة والهيبة لروسيا على الصعيد العالمي، غالبية الأحزاب اليمينية القومية الأوروبية تعتبر بوتين زعيم وقائد ورمز محترم عندهم، الكثير من الأوروبيون يقفون مع روسيا بزعامة بوتين الذي انتهج اسلوب المحافظ واختار طريق العودة إلى الإيمان بالله وفق الدين المسيحي السماوي.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
2.7.2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close