اجتماع موسع لاكثر من ٧٠ شخصية وطنية يؤكد ضرورة العمل باتجاه بناء دولة المواطنة وانهاء المحاصصة

تحت شعار “نعم لدولة المواطنة، لا لدولة المكونات” عقد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، عصر اليوم الخميس، اجتماع موسع حضره ممثلون عن المتظاهرين وقوى الشعب العامل (النقابات والاتحادات)، وائتلاف الوطنية، وجبهة تحشيد المساندة للتظاهرات السلمية، والمنبر العراقي، بالاضافة على عدد من الشخصيات الوطنية المتميزة والتي لعبت دورا بارزا منذ بدء وتنظيم العملية السياسية.

وجرى خلال اللقاء الذي امتد لاكثر من ساعة مناقشة سبل تنفيذ طلبات المتظاهرين وتوسيع جبهة العمل الوطني الهادف باتجاه انهاء المحاصصة واقامة دولة المواطنة، بالاضافة الى مناقشة مفصلة لملف جائحة كورونا وضعف الاداء الصحي إزاءها.

كما اكد المجتمعون ضرورة التمييز بين الحشد المقاتل وبين من انضم اليه لاحقاً، مع التأكيد على دعوة زعيم ائتلاف الوطنية الدكتور اياد علاوي بانشاء قيادة عامة للقوات المسلحة، والترحيب الذي لاقته دعوته في اقامة تحرك وطني واسع لاصلاح العملية السياسية، وابعادها عن المحاصصة والولاءات للاجنبي، والتشديد على بناء دولة المواطنة لادولة المكونات والطوائف .

وفيما يخص الشأن الاقليمي، رفض المجتمعون بشدة محاولات ضم الاراضي الفلسطينية الى اسرائيل، مؤكدين ضرورة العمل على ضمان مسيرة السلام العادل والشامل والدائم، وايقاف كافة اشكال التدخلات الاقليمية في شؤون الدول العربية كاليمن وليبيا ولبنان والعراق، وضرورة وان لا تكون الاراضي العربية مركزا للصراع الدولي والاقليمي.

كما جرى التاكيد على دعم نداء الامم المتحدة الذي صدر مؤخرا، يايقاف النزعات وتسخير كل الامكانيات لمحاربة وباء كورونا.

وحضر الاجتماع الافتراضي نحو ٧٠ شخصية وطنية غالبيتهم من داخل العراق .

المكتب الاعلامي للدكتور اياد علاوي

2 تموز 2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close