متحدث العشائر العربية: ميليشيات الحشد تحاول استمالة عشائر نينوى لصالح إيران

بأسلوب الضغط والترهيب’’ …

حذر المتحدث باسم العشائر العربية في المناطق الكوردستانية خارج إدارة إقليم كوردستان أو ما تسمى بـ ‹المتنازع عليها› الشيخ مزاحم الحويت، من استمرار تدخلات الميليشيات المرتبطة بطهران بشؤون العشائر العربية ومحاولة تلك الميليشيات استغلال الوضع المعيشي الصعب للمناطق المحررة من داعش.

الشيخ الحويت اتهم في حديث  ميلشيات ‹عصائب أهل الحق› بزعامة قيس الخزعلي، بـ «استمالة عدد من الزعامات العشائرية العربية لصالح إيران وذلك عبر توزيع أسلحة (قطع كلاشينكوف) ومبالغ مالية لشخصيات عشائرية في مدينة الموصل».

عشائر نينوى": القوات التركية تتواجد بالعراق بموجب اتفاقيتين مع بغداد

الشيخ مزاحم الحويت

وأوضح الشيخ الحويت، أن تلك الميليشيات «تستخدم أسلوب الضغط والترهيب من أجل الحصول على تأييد تلك الزعامات لمشروع إيران التوسعي وإسكات صوت العشائر العربية إزاء التجاوزات التي تقوم بها تلك الميليشيات بحق المدنيين في محافظة نينوى، وأبرزها إنشاء مدارس دينية طائفية باللغة الفارسية، وكذلك إنشاء معسكرات تضم عناصر من الحرس الثوري الإيراني داخل حدود محافظة نينوى وتحديداً في مناطق سهل نينوى شمال شرق الموصل، والتي تعتبر منطقة مغلقة ومحتلة من قبل ميليشيات عراقية مرتبطة بإيران، فضلاً عن تواجد كبير للاطلاعات (الاستخبارات) الإيرانية».

وأكد متحدث العشائر العربية في ختام حديثه أن «من ضمن أهداف هذه الحملة، ضمان ولاء العشائر في محافظة نينوى إلى جانب ميليشيات إيران، تمهيداً لكسب دعم العشائر في الانتخابات العراقية القادمة للحصول على عدد أكبر من المقاعد في البرلمان، لتأييد المشروع التوسعي لولاية الفقيه».

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close