وسائل اعلام: خطيب بتظاهرات الغربية يسعى للاستحواذ على الوقف السني

يسعى احد اهم قادة منصات تظاهرات مناطق غربي البلاد عام 2013 والتي مهدت لسقوط مدن عدة بيد تنظيم “داعش” (حسن سهيل عبود الجميلي) لـ”الاستحواذ” على أحد اهم المناصب التي تدير شؤون اهل السنة في العراق وهو الوقف السني.

وذكرت وسائل اعلام، أن “عبود عرض المليارات لشراء المنصب، عبر محاولة اغراء أطراف معينة لدعم ترشيحه والتصويت لصالحه رغم ماضيه العازف على وتر الفتنة وهو ما سنعززه بمصادر، وايضاً رغم كونه ممن يواجهون 3 تهم بالإرهاب وتهمة تزوير توقيع لإحدى السيدات العراقيات”.

وتابعت الوسائل، أن من “يتتبعه بعد فترة ساحات الاعتصام يرى ان عبود ( العضو بحركة الاخوان المسلمين في العراق ) أغرق مواقع الانترنت وخاصة اليوتيوب بمواعظه ومقاطع الفيديو التي تدعو للتسامح بين المسلمين وتندد بسلوكيات داعش في الانبار وخاصة في الفلوجة، في مسعى منه لحذف الصورة المعروفة عنه متحدثاً بلكنة طائفية ومصراً على احداث فتنة بين أبناء البلد الواحد، ويبدو ان عبود جند جيوشاً الكترونية لحذف كل ما له صلة به أيام ساحات الاعتصام وهو ما لفت نظرنا اذ تم حذف 99% من مقاطع الفيديو التي ظهر بها اثنائها ونشرت على اليوتيوب”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close